ما علاج العقم عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
ما علاج العقم عند الرجال

العقم عند الرجال

يُعرَف العقم عند الرّجال بأنّه عدم القدرة على الإنجاب؛ نتيجة انخفاض في إنتاج الحيوانات المنويّة، أو أنّ وظيفة الحيوانات المنوية غير طبيعيّة، أو توجد انسدادات تمنع وصول الحيوانات المنويّة، والأمراض المزمنة والإصابات وأساليب الحياة المتّبعة وعوامل أخرى تلعب دورًا في التسبُّب في عقم الرّجال.[١]


علاج العقم عند الرجال

يوجد العديد من الطّرق العلاجية للتعامل مع العقم؛ مثل:[١]

  • الجراحة: يلجأ الأطباء إلى خيار الجراحة لحلّ مشكلة العقم، التي تهدف إلى تصحيح دوالي الخصيتين جراحيًا، أو من أجل إصلاح القناة المسدودة النّاقلة للمَني، كذلك يعاد وصل القناة الدافقة في حال أنّها قد استئصلت في السابق، وفي حالات عدم وجود حيوانات منوية في عملية القذف تسهم الجراحة في الغالب في استعادة الحيوانات المنوية مباشرةً من الخصيتين أو البربخ من خلال استخدام أساليب استعادة الحيوانات المنوية.
  • العلاجات والأدوية الهرمونية: قد يلجأ الطبيب إلى العلاج ببدائل الهرمونات، أو إلى الأدوية؛ ذلك من أجل حلّ مشكلة العقم النّاتجة من ارتفاع مستويات بعض الهرمونات أو انخفاضها، أو المشكلات النّاتجة بسبب طريقة استهلاك الجسم للهرمونات.
  • علاج المشكلات المتعلقة بالجماع: من خلال الأدوية أو الاستشارات التي تُحسّن الخصوبة، وتعالج سرعة القذف أو ضعف الانتصاب.
  • علاج حالات العدوى: ذلك عن طريق تناول المضادات الحيوية التي تساعد في الشفاء من أيّ عدوى أو التهابات موجودة في القنوات التناسلية، لكنّ هذه العلاجات لا تؤثر في استعادة الخصوبة.
  • تقنية المساعدة في الإنجاب: يُستخدَم هذا الإجراء للحصول على الحيوانات المنوية من خلال عملية قذف طبيعية، أو بواسطة استخراج جراحي، أو من خلال أشخاص متبرعين، ذلك حسب الحالة الصحية ورغبة الشخص المصاب بالعقم، ويحدث هذا الإجراء عن طريق إدخال الحيونات المنوية إلى القناة التّناسلية الأنثوية، أو قد تؤدي هذا التقنية إلى إجراء الإخصاب في المختبر أو حقن الحيوان المنوي في البويضة.


أعراض العقم عند الرجال

يوجد العديد من الأعراض التي ترتبط بمشكلة العقم عند الرجال؛ مثل:[٢]

  • حدوث تغييرات في الرغبة الجنسية: ذلك نتيجة حدوث مشكلات تتعلق بالخصوبة، التي غالبًا ما يبدو سببها الهرمونات.
  • ألم في الخصية أو تورّمها: يوجد العديد من الحالات المرضية التي تؤدي إلى حدوث تورم وألم في الخصيتين، مما يتسبب في العقم.
  • حدوث مشاكل في الحفاظ على الانتصاب: ترتبط القدرة عند الرجال في المحافظة على الانتصاب بمستويات هرمون التيستيستيرون، ففي حال انخفاض الهرمون يؤدي ذلك إلى حدوث مشكلات متعلّقة بالعقم.
  • صغر حجم الخصيتين: تُعدّ المحافظة على صحة الخصيتين ذات أهمية قصوى بالنسبة لخصوبة الرجال؛ لأنّ الخصية تحتوي على الحيوانات المنوية للإنسان، وقد تدلّ الخصيتان الصغيرتان على وجود مشاكل محتملة تستلزم العناية الطبية.
  • عدم القدرة على القذف: حيث عدم القدرة على القذف من الأعراض التي تشير إلى احتمال وجود مشكلة تستوجب مراجعة الطبيب.


تشخيص العقم عند الرجال

يوجد العديد من طرق تشخيص الإصابة في العقم، ومنها:[٣]

  • إجراء الفحص البدني، ومعرفة التاريخ الطبي.
  • تحليل السائل المنوي: ذلك من خلال فحص عينة من السائل المنوي للرجل داخل المختبر، للتأكد من وجود أي خلل، أو وجود أجسام مضادة داخل السائل المنوي.
  • تحاليل الدم: ذلك من أجل تقييم مستويات الهرمون.
  • خزعة الخصية: هي إبرة دقيقة ومجهر يستخدمان لفحص شبكة الأنابيب داخل الخصيتين من أجل معرفة ما إذا كانت تحتوي على أي حيوانات منوية أو لا.
  • التصوير بالموجات فوق الصّوتية: من أجل التقاط صور للأعضاء التناسلية؛ مثل: غدة البروستاتا.


الوقاية من العقم عند الرجال

يوجد العديد من النّصائح التي تساعد في زيادة معدّل الخصوبة لدى الرّجل، ومنها:[٤]

  • إضافة مضادّات الأكسدة إلى النّظام الغذائي، إذ وجد باحثون أنّ الرّجال الذين يتناولون مضادّات الأكسدة لديهم حيوانات منوية تالفة أقلّ من غيرهم، ولديهم معدّلات حمل أعلى من غيرهم، ويوجد العديد من مضادّات الأكسدة التي تزيد من الخصوبة، ومنها:
  • الزّنك، موجود في المحار، وسرطان البحر، واللحوم الحمراء، والدّواجن، والفاصولياء.
  • فيتامين (ج) الموجود في العديد من الفواكه والخضروات، وموجود بأعلى المستويات في الفلفل الأحمر، والكيوي، والبرتقال.
  • فيتامين (هـ) الموجود في المكسّرات، والبذور، والزّيوت، والخضروات الورقيّة.
  • حمض الفوليك، موجود في كبد البقر، والخضروات الورقيّة الخضراء، والفواكه، والفاصولياء، والبازيلاء، والحبوب المدعّمة.
  • الليكوبين الموجود في الطّماطم، والمشمش، والجريب فروت الورديّ، والبطّيخ.
  • السّيلينيوم الموجود في سمك التّونة، ولحم البقر، والدّيك الرّومي.
  • ممارسة الجماع بتكرار تساعد في زيادة فرص الإنجاب.
  • الإقلاع عن التّدخين، إذ وجدت الدّراسات أنّ التّدخين ونوعية السّائل المنوي يؤثّران في صحّة الحيوانات المنويّة؛ بما في ذلك انخفاض عدد الحيوانات المنويّة، وانخفاض حركة الحيوانات المنويّة، وشكل الحيوانات المنويّة.
  • تجنّب أحواض المياه السّاخنة أو أخذ حمّاماتٍ ساخنة طويلة.
  • تجنّب وضع الحاسوب على السّاقين أو في الحضن.
  • تجنّب الجلوس لمدة طويلة من الزّمن، فوفقا للأبحاث يؤدّي الجلوس لمدة طويلة إلى زيادة درجات حرارة كيس الصفن، وفي حال العمل في وظيفة مكتبية يجب التأكّد من النّهوض والتجوّل بين وقت وآخر لزيادة الخصوبة.
  • الحفاظ على وزن صحّي، إذ إنَّ الوزن الزائد يخفض عدد الحيوانات المنوية، كما أنّ النّحافة الزّائدة تقلّل من عدد الحيوانات المنويّة.
  • الابتعاد عن المشروبات الكحوليّة، إذ إنَّ الإفراط في شرب هذه المشروبات يقلّل من معدّل الخصوبة لدى الرّجل.
  • تجنّب المواد الكيميائية السامّة في مكان العمل.


المراجع

  1. ^ أ ب "Male infertility", www.mayoclinic.org,20-9-2018، Retrieved 10-1-2019. Edited.
  2. Leah Campbell (23-4-2016), "5 Common Signs of Infertility in Men and Women"، www.healthline.com, Retrieved 10-1-2018. Edited.
  3. "Infertility in men", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 10-1-2019. Edited.
  4. Rachel Gurevich (30-3-2019), "11 Tips to Increase Fertility for Men"، www.verywellfamily.com, Retrieved 9-4-2019. Edited.