ما هو التهاب البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨
ما هو التهاب البروستاتا

التهاب البروستاتا

تعرف البروستاتا بأنها غدة عند الرجال متواجدة أمام المستقيم وأسفل المثانة، تقوم مهمتها على صنع السائل المحتوي على السائل المنوي الذي يقوم بحماية الحيونات المنوية أثناء قيام الحيونات المنوية بتلقيح البويضة،<[١]

أما التهاب البروستاتا فيحدث نتيجة تضخم في غدة البروستاتا، مما يؤدي إلى العديد من الأعراض، مثل صعوبة في إخراج البول، والتهابات في المسالك البولية، ويعدّ التهاب البروستاتا من المشاكل المنتشرة بين الرجال عند تقدمهم في السن.<[٢]


أنواع التهاب البروستاتا

يوجد أربعة أنواع من التهابات البروستات، هي:<[٣]

  • التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن: يصاب بهذه الحالة الشباب والرجال متوسطو العمر، وينتج عنه عدوى المسالك البولية المتكررة، وتكون أعراضه أخف وتيرة ولكنها تتطورعلى عدة سنوات.
  • التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد: يعد من أخف أنواع التهابات البروستاتا إذا ما تم شُخّص وعُولِج، ويعدّ من أنواع الالتهابات الأقل انتشارًا، ويمكن أن يصبح التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد خطرًا، ويهدد الحياة في حال عدم معالجته.
  • التهاب البروستات المزمن أو ما يسمى بمتلازمة الحوض المزمنة: يصاب به الرجال من مختلف الفئات العمرية، ومن أبرز أعراضه الألم المزعج في منطقة الفخد والحوض وحولهما.
  • التهاب البروستات اللاعَرَضي: حيث يصاب الأشخاص بهذا النوع من التهابات البروستاتا، ولكن دون ظهور أي أعراض، ويُكتَشف في حالة وجود مشكلات صحية أخرى يعاني منها المصاب .


أسباب التهاب البروستاتا

تختلف أسباب الإصابة بالتهاب البروستاتا حسب نوعها، ففي حالة الإصابة بالتهاب البروستات المزمن أو ما يعرف بآلام الحوض المزمنة يكون سببها ووجود كائنات دقيقة، مثل البكتيريا، أو الفيروسات، أما التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد والمزمن، فإن العدوى البكتيرية هي السبب لالتهاب البروستاتا الجرثومي من خلال انتقالها بواسطة مجرى البول إلى البروستاتا، في حالة التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد فإنه يستمر لفترة قصيرة ويحدث فجأة، أما التهاب البروستات الجرثومي المزمن فإنه يتطور ببطء ويستمر لفترة أطول ولمدة سنوات.<[٤]


أعراض الإصابة بالتهاب البروستاتا

هنالك العديد من الأعراض التي تحدث نتيجة الإصابة بالتهابات البروستاتا منها نادر الحدوث، مثل التهاب المسالك البولية، وعدم القدرة على على التبول، أو ما يعرف بحصر البول، ومنها ما هو شائع الأنتشار، مثل:<[٢]

  • تكرار التبول الليلي.
  • الحاجة الملحة والمتكررة للتبول.
  • صعوبة في إخراج البول بالبداية.
  • صعوبة في التبول براحة حيث يخرج البول قليلًا، وعلى فترات حيث يبدأ ويتوقف.
  • عدم تفريغ المثانة كاملًا.
  • المراوغة في التبول.

هناك مجموعة من العوامل قد تزيد من خطر الإصابة في التهابات البروستاتا، منها:<[٢]

    • الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب تزيد من فرصة الإصابة بالتهابات البروستاتا.
    • السمنة والوزن الزائد.
    • تاريخ العائلة، مثل وجود حالات إصابة بمشاكل البروستاتا عند الأب أوالأخ مثلًا، فإن ذلك يعزز من احتمالية الإصابة بالتهابات البروستاتا.
    • التقدم في العمر، حيث تعدّ النسبة الأكبر من الإصابة بالتهابات البروستاتا، والتي تقدر بنصف الحالات، فإنها تصيب الرجال فوق عمر ال80 عامًا، بينما ثلث حالات الإصابة بالتهابات البروستاتا تصيب الرجال بعد سن ال60 عامًا، وتكون الأعراض في هذه الحالة من متوسطة إلى شديدة، وتقل نسبة احتمال الإصابة بالتهابات البروستاتا عند الرجال، ممن تقل أعمارهم عن ال40 عامًا.


علاج التهاب البروستاتا

تُعالج البروستاتا بواسطة<[٥]

  • الأدوية، ومن الأمثلة عليها:
    • المضادات الحيوية.
    • الأدوية المضادة للالتهاب.
    • حاصرات ألفا.
  • الجراحة: يعد اللجوء إلى العمليات الجراحية نادر الحدوث، ولكن يُلجأ إليه في بعض الحالت الضرورية، وتُجرى عملية الجراحية لفتح انسداد الأنسجة في المثانة، الأمر الذي يؤدي إلى تدفق البول تدفّقًا أفضل، والحد من أعراض الإصابة بالتهاب البروستاتا.


علاج التهاب البروستاتا بطرق طبيعية

هنالك مجموعة من الطرق المنزلية الطبيعية المتبعة للتخفيف من أعراض التهاب البروستاتا، وليس القضاء عليها منها:<[٥]

  • الإكثار من شرب الماء، لأنه يساعد في التخلص من البكتيريا.
  • تجنب شرب الكحول والسوائل المحتوية على الكافيين، والأطعمة الحارة التي تُهَيّج المثانة.
  • الاستعانة بحمام ماء دافئ.
  • ممارسة التمارين الرياضية المفيدة للمثانة.
  • تجنب ممارسة بعض التمارين الرياضية، مثل ركوب الخيل، وركوب الدراجات.
  • تجنب الجلوس لمدة طويلة.


المراجع

  1. William Blahd (16-3-2018), "What is Prostatitis?"، www.webmd.com, Retrieved 19-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Benign prostatic hyperplasia (BPH)", www.mayoclinic.org,28-9-2018، Retrieved 19-11-2018. Edited.
  3. Graham Rogers (9-1-2017), "Prostate Infection"، www.healthline.com, Retrieved 19-11-2018. Edited.
  4. "Prostatitis: Inflammation of the Prostate", www.niddk.nih.gov,7-2014، Retrieved 19-11-2018. Edited.
  5. ^ أ ب Jayne Leonard (30-8-2018), "What are the signs of prostate infection?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-11-2018. Edited.