ما هو علاج الشخير بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:١٥ ، ١ يوليو ٢٠٢٠
ما هو علاج الشخير بالاعشاب

الشخير

يحدث الشخير عند الكثير من الأشخاص؛ إذ إنه امر شائع لكنه يسبب إعاقة النوم المريح والإزعاج للآخرين، لا تعد هذه الحالة مرضًا حيث يحدث الشخير عندما يدخل الهواء إلى داخل الفم ويمرّ عبر الحلق، وذلك عندما يتنفس الإنسان أثناء نومه، وهذا يسبّب استرخاء أنسجة الحلق، ممّا يسبب صدور أصوات الشخير الجافّة والمزعجة.[١]


ما أسباب الشخير؟

عند بدء انتقال الفرد من مراحل النوم الخفيف إلى العميق، تبدأ عضلات سطح الفم واللسان والحنجرة بالاسترخاء، مما يسبب انسداد جزئي في مجرى الهواء، وكلما زاد ضيق مجرى الهواء، زاد تدفق الهواء أكثر، وهذا بدوره يزيد من اهتزاز الأنسجة، ويجعل صوت الشخير أعلى، كما يمكن أن تؤثر عوامل عدة على الشخير، منها ما يأتي:[٢]

  • تركيب الفم: قد يعاني الأشخاص ذوي الحنك المنخفض من ضيق في مجرى الهواء، مما يسبب اهتزاز الأنسجة وصدور صت الشخير.
  • السمنة: يكون لدى الاشخاص الذين يعانون من السمنة أنسجة إضافية في الحنجرة، وهذا يسبب ضعف في تدفق الهواء وصدور الشخير.
  • شرب الكحول: في العالب يسبب شرب الكحول قبل النوم الشخير، وذلك لأنه يسبب استرخاء عضلات الحلق، ويقلل رد الفعل الطبيعي ضد انسداد مجرى الهواء.
  • مشكلات في الأنف: قد تسبب مشكلات الأنف، مثل: احتقان الأنف المزمن، والحاجز الأنفي المنحرف صدور صوت الشخير.
  • قلة النوم: يسبب عد الحصول على قدر كافي من النوم في استرخاء عضلات الحلق وصدور الشخير.
  • وضعية النوم: يعد النوم على الظهر أكثر الوضعيات المسببة لصصدور صوت الشخير، وتحدث نتيجة لتأثير الجاذبية على عضلات الحلق، مما يسبب ضيق مجرى الهواء.


ما هو علاج الشخير بالاعشاب؟

يمكن علاج الشخير باستخدام العديد من الأعشاب، لكن تحتاج هذه الأعشاب إلى المزيد من الدراسات لإثبات دورها في علاج الشخير، ويمكن ذكرها على النحو الآتي:

  • الزنجبيل: يُعدّ الزنجبيل أحدَ النباتات التي لها دور في إيقاف الشخير، وذلك لامتلاكه خصائص مثالية تساعد في ذلك، بالإضافة إلى أنّه يعمل كمضاد للالتهاب والبكتيريا، كما أنّه يزيد من إفراز اللعاب، الذي يُعدّ ضروريًّا لترطيب الحلق، ممّا يساعد على إيقاف الشخير، وإذا أُضيف العسل إلى الزنجبيل، سيسمح للهواء بالدخول إلى الحلق بسهولة أكبر، وذلك لأنّ هذا الخليط له قدرة على فتح التجويف الأنفي والحلق بجودة عالية.[٣]
  • الميرمية: تُعدّ الميريمة علاجًا عشبيًّا فعّالًا، إذ إنّها تعمل كمضاد للالتهاب، الذي يقلّل من تراكم المخاط في التجويف الأنفي، مما يقلّل من حدوث الشخير الناتج عن تراكم المخاط، كما تحتوي على مضادات الالتهاب التي يمكنها أن توقف الشخير، بالإضافة إلى دورها في محاربة ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري.[٣]
  • أوراق نبات القراص: يمكن تناول شاي أوراق نبات القراص، الذي يُعدّ علاجًا طبيعيًّا للشخير، وذلك لاحتواء هذه الأوراق على مضادات الهيستامين، التي لها دور في تثبيط إفراز الهيستامين، وهي موادّ تُطلق داخل ممرات الجهاز التنفسي نتيجة الإصابة بالحساسية، ممّا يزيد من تراكم المخاط فيها، وعندما يُثبط إفرازه، فإنه يقلّل من تراكم المخاط، بالتالي يساعد في إيقاف الشخير.[٣]
  • شاي النعناع: إن تناول شاي النعناع يمكن أن يوقف الشخير، وذلك لاحتوائه على مادة الميثانول، التي لها دور في التقليل من المخاط على الرئتين، بالتالي سيُسمح للهواء بالدخول بسهولة إليها، كما أنّه يقلّل من التهاب الممرات التنفسية، وذلك من خلال تناول كوب من شاي النعناع يوميًا لإيقاف الشخير.[٣]
  • الحلبة: تُعدّ الحلبة أحد النباتات التي يمكنها أن توقف الشخير الناتج عن إصابة الجهاز الهضمي بالعديد من المشكلات خاصةً عسر الهضم، إذ تساعد الحلبة في علاج عسر الهضم، ممّا يقلّل من الشخير أثناء النوم، كما أنّ لها دورًا في محاربة توقف التنفس أثناء النوم، وتقليل مشكلات الجهاز الهضمي التي تسبّب الشخير.[٤]


علاج الشخير بالزيوت

يمكن علاج الشخير، باستخدام عديد من الزيوت، منها:

  • زيت شجرة الكينيا: إنّ تطبيق زيت شجرة الكينيا على الصدر قبل النوم، يمكن أن يوقف الشخير ليلًا، كما أنّ استخدام أوراق الكينيا في جهاز التبخير لاستنشاق بخارها، يمكن أن ينظّف الجيوب الأنفية، بالتالي يقلّل من الشخير.[٤]
  • زيت الزيتون: إنّ تناول زيت الزيتون يمكن أن يقلّل من الشخير الناجم عن الأنسجة المتلاصقة مع بعضها في الجزء الخلفي من الحلق، إذ يحافظ زيت الزيتون على رطوبتها، ويحدّ من احتكاك الأنسجة مع بعضها، وبالتالي يوقف الشخير، ممّا يسمح للهواء بالدخول إلى الحلق بسهولة.[٣]


ما الأعراض التي قد تصاحب الشخير؟

غالبًا ما يرتبط الشخير باضطرابات النوم، مثل: انقطاع التنفس الانسدادي اليومي، ويصاحب الشخير الأعراض التالية:[٢]

  • صعوبة التنفس خلال النوم.
  • النعاس الشديد أثناء النهار.
  • صعوبة في التركيز.
  • صداع الصباح.
  • التهاب الحلق عند الاستيقاظ.
  • النوم غير المريح.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • ألم في الصدر أثناء الليل.


المراجع

  1. Elaine K. Luo and Erica Cirino (7-8-2017), "15 Remedies That Will Stop Snoring"، www.healthline.com, Retrieved 1-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Snoring", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Deborah Belford, "Top Six Natural Herbal Remedies to Stop Snoring"، www.lifehack.org, Retrieved 1-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Kyra Oliver (28-9-2017), "How to Stop Snoring – 11 Remedies that Work!"، draxe.com, Retrieved 1-7-2020. Edited.