ما هو علاج الغدد اللمفاوية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ٢٧ فبراير ٢٠٢٠
ما هو علاج الغدد اللمفاوية

الغدد الليمفاوية

تُعدّ الغدد الليمفاوية عقدًا ليمفاوية، وهي جزء من الجهاز الليمفاوي الذي يُعد أحد مكوّنات جهاز المناعة في الجسم، وتكون هذه العقد على شكل حبيبات صغيرة، وتكون في عدة أماكن في الجسم مثل؛ سلسلة العقد الليمفاوية الموجودة في مقدمة الرقبة، وأطراف العنق، والجزء الخلفي من الرقبة خلف الأذنين، وتحت الذقن، وفي الإبطين وفي الفخذ.

وتوجد أيضًا مجموعة كبيرة من العقد الليمفاوية في الصدر والبطن، ويمكن أن يحدث تضخم في هذه الغدد نتيجة للعديد من الأسباب؛ كالإصابة بالعدوى، ويختلف أسباب تضخّم الغدة الليمفاوية حسب موقع الغدة وحسب حجم التضخم وحسب فترة التضخم.[١]


علاج اضطراب الغدد الليمفاوية

يختلف علاج اضطرابات الغدة الليمفاوية وتضخمها باختلاف الحالة المرضية والسبب، ومنها ما يأتي:[٢][٣]

  • في حال كان سبب تضخم الغدد الليمفاوية العدوى الفيروسية، قد يصغر حجم الغدة الليمفاوية من تلقاء نفسها مع مرور وقت قصير، ففي هذه الحالة يراقب الطبيب الحالة ويتابعها باستمرار؛ إذ ينصح الطبيب المصاب بهذه الحالة، تطبيق بعض الإجراءات البسيطة، ومنها ما يأتي:
    • لبس ملابس ضيقة تساعد السائل الليمفاوي في التحرك.
    • ممارسة تمارين رياضية بسيطة.
    • عمل ضمادات ووضعها في موضع الانتفاخ.
    • التدليك لتجنب تراكم السائل اللمفي.
    • أدوية مثبّطة لتطوّر مرض الإيدز يصفها الطبيب في حال الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري.
  • في حالة عدوى بكتيرية، يصف الطبيب للمصاب بعض المضادات الحيوية للقضاء على العدوى التي سببت الانتفاخ.
  • في حال كان سبب الانتفاخ مرض السرطان، ويُعالَج بإجراء عملية جراحية لإزالة العقد الليمفاوية المصابة أو لتقليص الورم يكون بالعلاج الكيماوي أو الإشعاعي.


أعراض تضخم الغدد اللمفاوية

يُعدّ النظام اللمفاوي شبكةً من الأعضاء، والأوعية، والعقد اللمفاوية المنتشرة في جميع أنحاء الجسم؛ إذ توجد العديد من العقد الليمفاوية في منطقة الرأس والعنق، وغالبًا ما تنتفخ في هذه المنطقة، كما في منطقة الإبطين والفخذ، ويُعدّ تورّم العقد الليمفاوية علامةً على وجود مشكلة ما في مكان ما في الجسم، وقد تظهر أعراض انتفاخ الغدد الليمفاوية كالآتي:[٤]

  • ضعف وألم في العقد الليمفاوية.
  • وجود تورم بحجم حبة البازلاء أو أكبر في الغدد الليمفاوية.

وتظهر العلامات والأعراض الأخرى اعتمادًا على سبب تضخم الغدد الليمفاوية، وتكون الأعراض كالآتي:[٤]

  • سيلان الأنف، والتهاب الحلق، والحمى، وغيرها من المؤشرات الدالّة على عدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • تورّم الغدد الليمفاوية في جميع أنحاء الجسم، وقد يشير ذلك إلى وجود عدوى، مثل؛ فيروس نقص المناعة البشرية، أو مرض وحيدات النواة، أو اضطراب مناعي، مثل؛ الذئبة، أو التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • نمو سريع لعقد صلبة، ممّا يدلّ على وجود ورم محتمل.
  • الحمى.
  • التعرّق الليلي.


أسباب تضخم الغدد اللمفاوية

توجد العديد من مُسبِّبات تضخم الغدد الليمفاوية، وتتضمن؛ نزلات البرد، والحصبة، وبكتيريا الحلق، والتهابات الأذن، والتهاب الأسنان، وتتضمن الأسباب الأقلّ شيوعًا؛ مرض السلّ، والزهري، وداء المقوّسات، وقد تدلّ العقد اللمفاوية المتضخّمة على الإصابة بالسرطان، مثل؛ اللوكيميا، أو سرطان الغدد اللمفاوية، وهو سرطان الخلايا المناعية.

كما قد تُصاب الغدد الليمفاوية بالتضخم نتيجة الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشري، أو ما يُعرَف بالإيدز، وفي حال لم يتلق الشخص علاجًا لفيروس نقص المناعة البشرية، فيمكن أن يصبحَ أكثر عرضةً للعدوى والأمراض الأخرى، مثل؛ السلّ، وسرطان الغدد الليمفاوية، ومع مرور الوقت، يمكن أن يؤدّي ذلك إلى تضخّم الغدد الليمفاوية.[٥]

أما السبب الأكثر شيوعًا لتضخم الغدد الليمفاوية هو العدوى الفيروسية، وهناك أسباب محتملة أخرى شائعة لتضخمها، مثل الالتهابات البكتيرية والحصبة، ومنها أسباب غير شائعة، مثل مرض السل أو عدوى بكتيرية من القطط، ويمكن أن يسبب بعض الاضطرابات في الجهاز المناعي، مثل مرض الذئبة أو التهاب في المفاصل.[٤]


تشخيص تضخم الغدد الليمفاوية

يمكن أن تكون الغدد الليمفاوية منتفخة قليلًا كحبة البازيلاء ويمكن أن تكون منتفخة بحجم أكبر كحبة الكرز، ويمكن أن تكون بعض التضخّمات الليمفاوية مؤلمة عند لمسها أو عند عمل حركات معينة؛ كالغدد الليمفاوية الموجودة في منطقة الرقبة يمكن أن تكون مؤلمة عند تحريك الرأس أو عند الأكل ومضغ الطعام، أو كتلك الغدد الموجودة في الفخذ تكون مؤلمة عند المشي أو الانثناء، وغير الألم في موضع الغدة يمكن أن توجد بعض الأمراض الأخرى؛ كالسعال، والحمى، وقشعريرة البدن، والتعرق، والإعياء، فإذا ظهرت هذه الأعراض يُنصح باستشارة الطبيب، خاصة إذا استمر التضخم في الغدد الليمفاوية بضعة أيام.[٢]

ولتشخيص سبب انتفاخ الغدة الليمفاوية، على الطبيب معرفة بعض الأمور، وهي:[٤]

  • يسأل الطبيب عن التاريخ الشخصي المرضي للمصاب؛ إذ يرغب الطبيب معرفة مدة انتفاخ الغدة الليمفاوية والأعراض التي ظهرت في الفترة الأخيرة.
  • يُجري اختبارًا سريريًّا، بلمس الطبيب الغدة الليمفاوية المنتفخة لمعرفة ملمسها أو حجمها أو حرارتها، لأنّ ذلك يُساعده على معرفة سبب انتفاخ الغدة.
  • يحتاج الطبيب إلى بعض تحاليل للدم، واعتمادًا على ما يشك فيه الطبيب يطلب بعض التحاليل لتأكيد الحالة المرضية أو استبعادها، وسبب انتفاخ الغدة الليمفاوية، وعادة ما يطلب فحص الدم الشامل.
  • يأخذ الطبيب عينه أو خزعة من الغدة الليمفاوية المتضخمة لمعرفة سبب التضخم؛ إذ يتعرض جزء من الغدة أو العقدة الليمفاوية إلى فحص مجهري.


المراجع

  1. John P. Cunha, DO, FACOEP, "Swollen Lymph Nodes"، emedicinehealth, Retrieved 2019-1-1. Edited.
  2. ^ أ ب Daniel Murrell, MD (2018-12-3), "What’s Causing My Swollen Lymph Nodes?"، healthline, Retrieved 2019-1-1. Edited.
  3. Jennifer Robinson (2018-12-20), "What Is Lymphedema?"، webmd, Retrieved 2019-2-2. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Swollen lymph nodes", mayoclinic,2018-3-7، Retrieved 2019-1-1. Edited.
  5. David Railton (7-6-2018), "Other causes of swollen lymph nodes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-1-2019. Edited.