ما هو علاج القمل والصيبان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٧ ، ١١ مارس ٢٠٢٠
ما هو علاج القمل والصيبان

القمل والصيبان

القمل Head Lice هو حشرة صغيرة لونها أبيض مائل إلى البنيّ تعيش في شعر الإنسان، خاصّةً عند الأطفال، وحجمها صغير جدًا وتوجد خلف الأذن، ومؤخرة الرقبة، يصيب القمل شعر الإناث أكثر من الذكور؛ وذلك بسبب طول الشعر، إذ تقوم أنثى حشرة القمل بوضع بيضة بالقرب من جذور الشَّعر لتحصل على التدفئة اللازمة.[١]

ويحتاج بيض القمل الذي يُعرف بالصيبان من أسبوع إلى أسبوعين حتى يفقس، إذ يترك جزءًا من القشرة على الجذور، ويتغذّى القمل على الدَّم الذي يمتصه من فروة الرأس، وتبدأ دورة حياته عندما تقوم أُنثاه بوضع البيض، وتكون مدَّة حياته 2-3 أسابيع.[١]


علاج القمل والصيبان

يوجد العديد من العلاجات التي تُصرَف دون وصفة طبية تحتوي في مكوناتها على مادة البيرميثرين لعلاج القمل والصيبان، لكن لُوحِظ في بعض المناطق أن القمل يمكن أن يقاوم هذه المادة ولا يتأثر بها، ومن جانب يوجد الآخر العديد من الأدوية الأخرى التي يمكن استخدامها في حال عدم الاستجابة للأدوية السابقة، والتي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء، وتسمى هذه الأدوية بمبيدات القمل، ومنها ما يأتي:[٢]

  • كريم البيرميثرين (1%).
  • المنتجات التي تحتوي على البيرثرين.
  • محلول الملاثيرن (0.5%).
  • غسول البنزيل الكحول (5%).
  • غسول الأيفرمكتين (0.5%).

للتأكد من التخلص تمامًا من قمل الشعر يجب أن يخضع المصاب بالقمل وكذلك جميع أفراد العائلة المصابين للعلاج في الوقت نفسه، كما يجب تنظيف المنزل جيدًا، ويمكن استخدم المستحضرات الموجودة في الصيدليات سواء التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لصرفها؛ مثل: المحتوية على البيرميثرين، أو البيريثين، أو المستحضرات التي لا تصرف إلا بوصفة من الطبيب؛ مثل: المحتوية على الكحول البنزيلي، وإيفرمكتين، وسبينوساد، وملاثيون، وليندان.[٣] يفضل اتباع الخطوات التالية لضمان فعالية العلاج:[٤]

  • وضع المستحضر على الشعر وفروة الرأس مع اتباع التعليمات المدونة على العبوة جيدًا، وإذا كان شعر الطفل طويلًا جدًا قد يحتاج إلى استخدام عبوتين من الدواء، ويجب عدم استخدام كريم أو بلسم في غسل الشعر قبل وضع العلاج؛ لأنهما يكونان عازلين بين العلاج والشعر، كما يجب عدم غسل الشعر لمدة يوم أو يومين بعد العلاج.
  • ارتداء الطفل ملابس نظيفة بعد وضع العلاج.
  • تسريح الشعر باستخدام مشط ذي أسنان ضيقة؛ للتخلص من القمل الميْت بعد عدد الساعات المدّون على العبوة، وإذا ظل بعض القمل الحي بعد 8-12 ساعة من وضع العلاج لكنه يتحرك ببطء عما قبل فلا حاجة إلى تكرار العلاج، فأحيانًا بعض المستحضرات تستغرق وقتًا أطول في قتل القمل.
  • إذا ظل القمل حيًا بعد العلاج بـ 8-12 ساعة ولم يمت جزء منه يكون حينها العلاج غير فعال، وتفضل استشارة الطبيب في وصف علاج مختلف.
  • للتخلص من بيض القمل الملتصق بالشعر يجب استخدام المشط المخصص له الموجود داخل العبوة.
  • بعد وضع العلاج يجب فحص الشعر وتمشيطه كل يومين أو ثلاثة؛ للتخلص من أي قمل وصيبان متبقيين.
  • إعادة استخدام العلاج مرة أخرى بعد 7-10 أيام؛ لأنّ العلاج يقتل القمل وليس البيض، ويجب استمرار فحص شعر كل أفراد العائلة لمدة أسبوعين أو ثلاثة للتأكد من التخلص من القمل بشكل نهائي.

تنظيف المنزل أمر ضروري، لذا يجب غسل كل الملابس وشراشف الأسرة الخاصة بالمصاب قبل استخدام العلاج بيومين باستخدام ماء ساخن درجة حرارته أعلى من 55 مئوية، واستخدام التنظيف الجاف لأي غرض يصعب غسله، أو يمكن تخزينه داخل أكياس بلاستيكية مغلقة حتى انتهاء العلاج، ونقع الفرش والأمشاط في كحول لمدة ساعة، أو غسلها بالماء الساخن والصابون ثم وضعها في أكياس مغلقة داخل الفريزر لمدة يومين، وأخيرًا ينظف الأثاث والأرضية بالمكنسة الكهربائية.[٤]


علاج القمل والصيبان طبيعيًا

عدا عن العلاجات السابقة يمكن استخدام بعض العلاجات الطبيعية المتوفرة في المنزل لعلاج القمل، ومنها ما يلي:

  • الخل الأبيض: يمكن التَّخلص من القمل والصّيبان من خلال الخلِّ الأبيض؛ حيث يساعد على قتل القمل بطريقة فعالة جدًّا، كما أنَّه يعمل على إزالة الصيبان الميِّتة، فعند تخفيف الخلِّ مع كمية من الماء ووضعه على الشَّعر لمدة 30 دقيقةً على مدى أسبوعين وغسله بماء نقي يساعد على التَّخلص من القمل نهائيًّا.[٥][٦]
  • المايونيز': لا توجد دراسات تدعم أن المايونيز حل فعال للتَّخلص من القمل، أو أنه يعمل على خنقه وقتله تمامًا، لكن يساعد المايونيز عند وضعه على الشعر في إزالة القمل من الشعر، كما أنّه يساعد في تخفيف الحكة.[٧]
  • زيت الأطفال: هو علاج طبيعيٌّ سهل يمكن وضعُه على الشَّعر وتركه طوال الليل، ثمَّ تمشيط الشَّعر وغسله بالشامبو والماء السّاخن؛ إذ يعمل زيت الأطفال على تقليل الهواء الواصل إلى القمل، كما أنه يصعب على الصيبان الالتصاق بفروة الرأس.[٥]
  • زيت شجرة الشاي: يُعد زيت شجرة الشاي من المواد الطبيعية الفعالة جدًا في قتل القمل والصيبان، عدا عن كونه مادةً للوقاية من الالتهابات؛ وذلك بسبب احتوائه على مكونات تعمل كمبيدات حشرية ومبيدات بيولوجية.[٥]
  • زيت الزيتون: يساعد زيت الزيتون على خنق القمل، وذلك بتقليل كمية الهواء في فروة الرأس، كما أنه يساعد في عدم التصاق الصيبان على الرأس وانزلاقها بسهولة عند تمشيط الشعر بالمشط الخاص بالقمل والصيبان.
  • زيت جوز الهند: يعمل زيت جوز الهند على شل حركة القمل ومنعه من أن يتحرَّك بحرية في الشِّعر.[٥]
  • زيت اللافندر: يُستخدم زيت اللافندر كوسيلة وقائية من الإصابة بالقمل، إلى جانب اعتباره من العلاجات الطبيعية للتخلّص من القمل البالغ، فتمزج نقطتان من الزيت في مقدار 10 مليلتر من الماء، وتُطبق الوصفة على الشعر لمدة ثلاثة أسابيع، بما يُعادل مرة واحدة أسبوعيًا.[٨]


كيفية انتشار القمل والصيبان

لا توجد للقمل أجنحة تساعده على الانتشار، لكنه سريع جدًا بالتنقل بين الأفراد، وفي ما يأتي طرق انتقال القمل:[٩]

  • ينتقل القمل عن طريق الزَّحف بسبب التَّلاصق أو التَّلامس المستمر بين الأشخاص، خصوصًا الشعر، إذ إن أقدام القمل لا تستطيع الالتصاق إلا على الشعر، فمن الصعب عليها الوقوف على الأسطح الملساء أو المعادن والجلود.
  • ينتقل من خلال استعمال مشط الشخص المصاب به، أو استعمال غطاء الرأس لذلك الشخص.
  • ينتقل من خلال النوم على فراش الشخص المصاب به.[١٠]
  • ينتشر القمل والصيبان بكثرة في مدارس الأطفال أو في رياض الأطفال؛ وذلك لأنَّ الأطفال يتبادلون الأغراض الشَّخصية ويتحركون بصورة مستمرة، مما يسمح لهذه الحشرات الصغيرة بالانتقال بسهولة.
  • انتشاره في الأماكن التي تعجُّ بالسّكان، أو في الأماكن التي يعاني سكانها من قلة اهتمامهم بالنظافة الشخصية.
  • ممارسة الجنس مع أشخاص متعدّدين يزيد من احتمال الإصابة بقمل العانة.[١١]


أعراض الإصابة بالقمل والصيبان

في ما يأتي بعض الأعراض التي تظهر عند الإصابة بالقمل:

  • الحكَّة في فروة الرَّأس.
  • حدوث احمرار في منطقة الرَّقبة نتيجة الحساسيَّة.
  • الشعور بالحرقة في منطقة الرأس.
  • بسبب تحرُّك القمل بين الشعر فقد يشعر الشَّخص بهذه الحركة أو يلاحظها.
  • صعوبة في النوم.
  • ظهور بيض القمل (الصيبان) على فروة الرأس.


مضاعفات القمل والصيبان

يسبّب القمل إذا تُرك دون علاج العديد من المضاعفات، وفيما يأتي أبرزها:[١٢]

  • الإحساس بالضّيق النّفسي من القمل.
  • اضطراب النّوم.
  • من الممكن أن يسبّب الخدش المستمر تهيّج الجلد، ممّا يجعل الشّخص أكثر عرضةً للإصابة بالعدوى.
  • من الممكن أن يسبّب القمل المزمن فقر الدّم.
  • ردود فعل تحسّسية من فضلات القمل.
  • ظهور الطفح الجلدي.


تشخيص الإصابة بالقمل والصيبان

يتضمن معيار التشخيص الرئيس للإصابة بعدوى القمل والصيبان، حسب ما ورد في توجيهات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، الملاحظة بالعين من وجود بيض صغير ذو لونٍ أبيض، أو وجود قمل يتحرك في فروة الرأس، ويُشخص وجود القمل والصيبان بفحصٍ الشعر المبلل والمدهون بمنتجاتٍ كبلسم الشعر؛ إذ سيقوم الطبيب بتمشيط الشعر من جذوره، حتى أطرافه بحذرٍ شديد مستخدمًا مشط ذي الأسنان الرقيقة؛ وهو مشط مخصص لبيوض القمل، ففي حالة عدم عثور الطبيب على أي من القمل، فإنّه سيعيد تكرار الفحص مرة أخرى.[٣]

للتحقق من وجود بيض القمل سيستخدم الطبيب مصباح وود، الذي قد يوضّح وجود بيض القمل بجعل لونه مائلًا إلى الزرقة، ويكون البيض على بعد 6 مليمترات بعيدًا عن فروة الرأس.[٣]


الوقاية من الإصابة بالقمل والصيبان

يوجد بعض الممارسات التي تساعد في تقليل الإصابة بالقمل، وفي ما يأتي بعض هذه الممارسات:[٢]

  • تنبيه الطفل بعدم الإقتراب كثيرًا من الأطفال الآخرين أثناء اللعب.
  • تقديم النصيحة للأطفال بعدم مشاركة القبعات، والمناشف، وفرشاة الشعر.
  • في حالة اقتراب شخص مصاب من الفراش أو الأريكة ينصح بتجنب الجلوس في نفس المكان.
  • ينصح بتنظيف وتطهير الأدوات التي استخدمها المصاب، كما أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار عدم استخدام مبيدات الحشرات أو المواد الكيميائية عند التنظيف؛ لأنها قد تؤذي أفراد العائلة، خاصةً الأطفال.
  • فحص جميع أفراد العائلة من وجود قمل في الرأس بعد أسبوع من العلاج.


أنواع القمل

يوجد ثلاثة أنواع من القمل يمكن أن يصاب بها الشخص،وهي كما يأتي:[١٣]

  • قمل الشعر: هو من أسهل أنواع القمل التي يمكن اكتشافها، يوجد في الرأس بالتحديد في منطقة خلف الأذن، ومؤخرة الرقبة، وعلى فروة الرأس.
  • قمل الجسم: يصاب الشخص بهذا النوع بسبب قلة الاستحمام وغسل الملابس؛ وذلك لأن القمل يعيش على الفراش، ويكون موجودًا في الملابس المتسخة، ويتغذى على الجلد.
  • قمل العانة: هو ما يطلق عليه أيضًا قمل سرطان البحر؛ وذلك لأن يشبه في شكله سرطان البحر، ويصيب منطقة العانة، وغالبًا ما يكون سبب الإصابة به هو مشاركة الملابس والمناشف.[١٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Michelle P. Tellado, MD (9-2019), "Head Lice"، kidshealth, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Hannah Nichols (15-2-2018), "What can I do about head lice?"، www.medicalnewstoday, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2018-12-1), "Head lice"، mayoclinic, Retrieved 2019-4-30. Edited.
  4. ^ أ ب Edmond Hooker, "Head Lice"، medicinenet, Retrieved 2019-4-30. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Kushneet Kukreja (25-7-2018), "14 Effective Home Remedies To Get Rid Of Nasty Head Lice"، stylecraze, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  6. "10 Home Remedies for Lice That May Really Work", www.thehealthy.com, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  7. Zawn Villines (24-7-2019), "Home remedies for lice: Effectiveness and prevention"، medicalnewstoday, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  8. Mariko Zapf (16-8-2017), "This 3-Step Natural Head Lice Remedy Works For My Family Every Time"، www.goodhousekeeping.com, Retrieved 17-11-2018. Edited.
  9. Stacy Sampson, DO (27-3-2017), " Head Lice: How Do You Get It?"، healthline, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  10. "Parasites", cdc,11-9-2019، Retrieved 18-10-2019. Edited.
  11. Karen Gill, MD (2-5-2017), "Lice Infestation"، healthline, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  12. Cathy Wong (2019-5-11), "Symptoms of Lice"، verywellhealth, Retrieved 2019-5-26. Edited.
  13. Mayo Clinic Staff, "Lice"، mayoclinic, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  14. Mayo Clinic Staff, "Pubic lice (crabs)"، mayoclinic, Retrieved 17-10-2019. Edited.