ما هو مرض الخرف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ٢٦ فبراير ٢٠١٩
ما هو مرض الخرف

مرض الخرف

مرض الخرف هو مجموعة من الأعراض المرتبطة بانخفاض مستمر في أداء الدماغ، ولا يعدّ الخرف مرضًا بحد ذاته، بل هو يصف مجموعة من الأعراض التي تؤثر بشدة على الذاكرة والتفكير والقدرات الاجتماعية لدرجة تكفي للتأثير في الوظائف اليومية والتشويش عليها، [١] ويوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى ظهور أعراض الخرف، وفي كثير من الأحيان يخلط الناس بين الخرف ومرض الزهايمر، إلا أنه نوعًا من أنواع الخرف، وعادةً ما يحتاج الشخص المصاب بالخرف إلى المساعدة من الأهل والأصدقاء، إذ قد يؤثر الخرف على قدراتهم العقلية وقدرتهم على تذكّر الأحداث.[٢]


أعراض مرض الخرف

في المراحل المبكرة من مرض الخرف قد تظهر الأعراض الآتية:[٣]

  • ضعف في التعامل جيدًا مع التغيير، إذ قد يواجه المريض صعوبة في قبول التغييرات في الجداول أو البيئة.
  • مشاكل في الذاكرة على المدى القصير، إذ يمكن أن يتذكر المريض أحداث قبل 15 عامًا كما كانت بالأمس، ولكن لا يمكنه تذكر ما تناوله على طعام الغداء.
  • صعوبة في الوصول للكلمات المناسبة، وقد يكون ربط الكلمات بالنسبة للمريض أكثر صعوبة.
  • أداء مهام متكررّة، إذ يمكن أن يطرح المريض نفس السؤال أو أداء المهام نفسها أو يسرد القصة نفسها مرات متعددة.
  • شعور بالارتباك بما يتعلق بالاتجاهات، إذ قد يشعر المريض بالغرابة اتجاه الأماكن التي يعرفها جيدًا، كما قد يصعب عليه التعرف على الطرق الذي سلكها لسنوات عدة.
  • قد يجد المريض صعوبة في متابعة قصة شخص أو وصفه.
  • التغييرات في المزاج، إذ إن الاكتئاب والإحباط والغضب من المشاكل المألوف للأشخاص الذين يعانون من الخرف.
  • فقدان الاهتمام، وقد تتطور اللامبالاة عند المصابين بالخرف، وهذا يشمل فقدان الاهتمام بالهوايات أو الأنشطة التي كان يتمتع بها في يوم من الأيام.
  • الارتباك، إذ قد لا يتذكر الأشخاص الذين يعرفونه.
  • صعوبة إكمال المهام اليومية، إذ قد يصارع لتذكر كيفية أداء المهام التي أنجزها لسنوات عديدة.


أسباب مرض الخرف

يحدث الخرف نتيجة لتلف في الخلايا العصبية في الدماغ، والذي من الممكن أن يحدث في أجزاء مختلفة من الدماغ، ويظهر تأثير الخراف على الأشخاص تأثيرًا مختلفًا من شخص إلى آخر، اعتمادًا على المنطقة المتؤثرة، وغالبًا ما يُقسم الخرف اعتمادًا على صفات مشتركة بين الحالات مثل الجزء المتضرر من الدماغ أو تفاقم الحالة أو تحسنها مع مرور الوقت، ويمكن تقسيم الخرف إلى ما يأتي:[١]

  • الخرف التقدمي: ويشمل على الأنواع التي تتفاقم مع مرور الوقت ولا يمكن أن تتحسن، ومن هذه الأنواع ما يأتي:
    • مرض الزهايمر: ويحدث في كبار السن عند 65 عامًا وأكبر، يُعد أكثر أسباب الخرف شيوعًا، وعلى الرغم من عدم معرفة سبب مرض الزهايمر، إلا أنه في الغالب يمكن العثور على لويحات وحبيكات في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر، واللويحات عبارة عن تكتلات من البروتين تُسمى بيتا-أميلويد، أما الحبيكات فهي تشابكات ليفية من بروتين تاو، وقد تلعب العوامل الوراثية دورًا في إصابة الشخص بمرض الزهايمر.
    • الخرف الوعائي: وهو النوع الثاني الأكثر شيوعًا من الخرف الذي يحدث نتيجة تلف في الأوعية التي تنقل الدم إلى الدماغ، ويمكن أن تكون مشكلات الأوعية الدموية ناجمة عن حدوث السكتة الدماغية أو غيرها من حالات الصحية التي تصيب الأوعية الدموية.
    • خرف أجسام ليوي: وأجسام ليوي هي عبارة عن تكتلات شاذة من البروتين عُثر عليها في أدمغة المصابين بخرف أجسام ليوي، وعند الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر ومرض باركنسون، هذا هو أحد الأنواع الأكثر شيوعًا من أنواع الخرف التقدمي.
    • الخرف الجبهي الصدغي: ويحدث هذا النوع بسبب مجموعة من الأمراض المتمثلة في انهيار وضمور الخلايا العصبية في الفصين الجبهي والصدغي من الدماغ، وهما المنطقتان المرتبطتان بالشخصية والسلوك واللغة، وكغيره من أنواع الخرف لا يعرف سبب حدوثه.
    • الخرف المختلط: تشير الدراسات التشريحية لأدمغة الأشخاص الذين تصل أعمارهم إلى 80 عامًا فأكثر والذين أصيبوا بالخرف إلى أن لدى العديد منهم مزيجًا من أنواع مختلفة من الخرف مثل مرض الزهايمر والخرف الوعائي وخرف أجسام ليوي، وتجرى دراسات لتحديد كيفية تأثير الإصابة بالخرف المختلط على الأعراض والعلاجات.
  • الخرف المتصل باضطرابات أخرى: إذ قد يحدث الخرف بسبب إصابة الشخص باضطرابات أخرى، ومن هذه الاضطرابات:
    • مرض هنتنغتون: نتيجة لطفرة جينية، يتسبب هذا المرض في القضاء على خلايا عصبية معينة في الدماغ والحبل الشوكي، وعادةً ما تظهر العلامات والأعراض التي تشمل على الانخفاض الحاد في مهارات التفكير والإدراك ما بين 30 أو 40 عامًا تقريبًا.
    • إصابات الدماغ الرضحية: ينجم هذا الاضطراب عن إصابات الرأس المتكررة، مثل ما يعانيه الملاكمون ولاعبو كرة القدم، والجنود، واعتمادًا على الجزء المصاب من الدماغ، قد يتسبب هذا المرض في ظهور أعراض وعلامات تدل على الخرف مثل الاكتئاب وفقدان الذاكرة وضعف تنسيق الحركة وإعاقة في القدرة على الكلام بالإضافة إلى الحركات البطيئة والارتعاشات والتيبس والشلل الرعاشي، وقد لا تظهر هذه الأعراض إلا بعد سوات من الإصابة.
    • مرض كروتزفيلد جاكوب: وهو اضطراب نادر يصيب الدماغ، وعادةً ما يحدث في الأشخاص دون وجود عوامل الخطر، ويمكن أن يحدث هذا المرض بسبب التكون غير الطبيعي للبروتين، كما من الممكن أن يكون مرض كروتزفيلد جاكوب وراثيًا أو أن ينجم عن التعرض لأنسجة الجهاز العصبي أوالدماغ للإصابة، وعادةً ما تظهر العلامات والأعراض لهذا المرض النادر عند سن 60 عامًا تقريبًا.
    • مرض باركنسون: إن أغلب الأشخاص المصابين بمرض باركنسون يعانون في النهاية من أعراض الخرف، ويُسمى هذا النوع من الخرف بخرف مرض باركنسون.


علاج مرض الخرف

يعتمد علاج الخرف على السبب المؤدي إليه، ففي حال الخرف التقدمي مثل مرض الزهايمر لا يوجد علاج يشفي منه أو يمنع من تطور الحالة، إلا أنه تتوفر بعض الأدوية التي من الممكن أن تخفف من الأعراض مؤقتًا، ومن الممكن استخدام هذه الأدوية لعلاج الأنواع الأخرى من الخرف،[٤] ومن هذه الأدوية ما يأتي:[١]

  • مثبطات إنزيم الكولينستراز: تشمل هذه الأدوية على الدونبزيل والريفاستيجمين والجلاناتامين على تعزيز مستويات الناقل الكيميائي المرتبط بالوعي والذاكرة، وعلى الرغم من استخدامها بصورة أساسية لعلاج مرض الزهايمر، فإن هذه الأدوية يمكن وصفها كذلك لحالات الخرف الأخرى، بما في ذلك الخرف الوعائي، والخرف المصاحب لمرض باركنسون والخرف المصاحب لأجسام ليوي، وقد تتضمن الآثار الجانبية لهذه الأدوية الغثيان، والقيء والإسهال.
  • الميمانتين: ينظّم الميمانتين نشاط الجلوتامات، وهو ناقل كيميائي مرتبط بوظائف المخ، مثل التعلم والذاكرة، وفي بعض الحالات، ويُوصف الميمانتين مع أحد الأدوية المثبطات لإنزيم الكولينستراز، ويتمثل الأثر الجانبي الشائع لهذا الدواء في الإحساس بالدوخة.
  • أدوية أخرى: قد يصف الطبيب أدوية لعلاج أعراض أو حالات أخرى، مثل الاكتئاب، أو اضطرابات النوم، ومن الممكن استخدام بعض العلاجات السلوكية في بعض أنواع الخرف، كما إن الدراسات لا تزال مستمرة بهدف الوصول إلى علاج يشفي من الخرف.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2-8-2017), "Dementia"، mayoclinic, Retrieved 16-1-2019. Edited.
  2. "About dementia", nhs,15-6-2016، Retrieved 16-1-2019. Edited.
  3. Wendy Leonard, MPH (1-11-2018), "dementia"، healthline, Retrieved 16-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "What Is Dementia?", Alzheimer's Association, Retrieved 16-1-2019. Edited.