ما هو مرض الهربس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣١ ، ٢٢ أغسطس ٢٠١٩

مرض الهربس

يعرّف مرض الهربس بأنه عدوى فيروسية تصيب الأعضاء التناسلية الخارجية ومنطقة الشرج والجلد ومناطق ما حول الفم وأجزاءً أخرى من الجسم، ومن المحتمل حمل هذا الفيروس من قِبَل العديد من الأشخاص من دون ظهور أعراض المرض عليهم، وقد تشمل أعراضه البثور، والقرحة، والألم عند التبوّل، والإفرازات المهبليّة، وعلى الرّغم من أنّه لا يوجد علاج نهائيّ لمرض الهربس إلّا أنّه يمكن التّخفيف من أعراضه ومسبّباته من خلال عدّة طرقٍ طبيعية ومنزلية.[١]


أسباب مرض الهربس

تحدث الإصابة بمرض الهربس نتيجة الإصابة بفيروسات معدية للغاية تنتقل عن طريق الاتصال المباشر، وينتشر النوع الأوّل من فيروس الهربس البسيط نتيجةً للاتصال عن طريق التقبيل أو مشاركة الأكواب، ممّا يجعل من الصّعب تحديد مكان الإصابة بالعدوى، كما أنّه من السهل على جميع الأعمار الإصابة بهذا النّوع من العدوى، إذ يصنّف ما يقارب 85% من السكان من حول العالم أنّهم مصابون بالنوع الأول من هذا الفيروس، بينما ينتقل النوع الثاني من الهربس جنسيًّا، إذ يُصاب بهذا الفيروس الأشخاص الذين يتّصلون جنسيًّا مع شخص مصاب بالفيروس، ويعدّ هذا النوع أقلّ شيوعًا.[٢]


علاج مرض الهربس

يمكن علاج مرض الهربس من خلال الطّرق الآتية:[١]

  • طرق طبيعية لعلاج مرض الهربس: من الممكن علاج مرض الهربس من خلال اتباع العديد من العلاجات المنزليّة، منها ما يأتي:
    • تناول مسكّنات للألم، مثل: الأسيتامينوفين، أو الإيبوبروفين.
    • الاستحمام بماء مالح للتّخفيف من أعراض المرض.
    • تطبيق الفازلين على المنطقة المصابة، وتجنّب ارتداء الملابس الضّيقة.
    • غسل اليدين جيّدًا، خاصّةً بعد لمس المنطقة المصابة.
    • استخدام الثلج، من خلال لفه بقطعة قماش أو منشفة وتطبيقه على المنطقة المؤلمة، وتجنّب وضعه مباشرةً على الجلد.
  • أدوية لعلاج مرض الهربس: على الرّغم من أنّه لا توجد علاجات طبيعيّة مخصّصة لعلاج مرض الهربس لكن قد يصف الطبيب أدويةً مضادّةً للفيروسات، مثل الآسيكلوفير؛ إذ يمنع هذا الدواء تكاثر فيروس الهربس، وستساعد معظم الأدوية المضادة للفيروسات على منع تفشّي المرض بصورة أسرع وتقليل حدّة الأعراض.


مراحل مرض الهربس

يمرّ الفرد بعدّة مراحل من مرض الهربس مجرّد الإصابة بالعدوى، وهي:[٣]

  • المرحلة الأولى: تبدأ هذه المرحلة بعد يومين إلى ثمانية أيام من الإصابة بالفيروس، وعادةً ما يحدث في هذه المرحلة ظهور البثور الصغيرة المؤلمة، وتكون المنطقة التي تقع تحت هذه البثور حمراء، وقد تنفجر البثور وتصبح تقرّحاتٍ مفتوحةً، وقد لا تظهر بثور على الإطلاق، بالإضافة إلى أنّه قد يُصاب الفرد بالألم في التبول، والحمّى، والشّعور بالألم، والتعرّض لأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، بينما قد يعاني بعض الأفراد من مرحلة أولية مؤلمة من العدوى، إلّا أنّ بعض الأفراد الآخرين قد لا يعانون من أي أعراض على الإطلاق.
  • المرحلة الكامنة: لا تظهر في هذه المرحلة أي بثور أو تقرحات أو أعراض مشابهة، لكن ينتقل الفيروس من الجلد إلى الأعصاب إلى العمود الفقري.
  • المرحلة الدموية: يبدأ الفيروس في هذه المرحلة بالتّكاثر في النهايات العصبية، وفي حال كانت هذه النهايات العصبية في مناطق من الجسم تلامس سوائل الجسم يمكن أن ينتقل الفيروس إلى سوائل الجسم، وقد يشمل ذلك اللعاب، أو السائل المنويّ، أو السوائل المهبلية.
  • مرحلة التكرار: يحدث في هذه المرحلة تكرار ظهور الثور والقروح التي ظهرت في المرحلة الأولى، وعادةً ما تكون هذه الأعراض غير سيئة كما كانت في المرحلة الأولى، ويبدأ الإجهاد والمرض والتعب في هذه المرحلة، وقد يؤدّي الوجود في الشمس أو انقطاع الدورة الدموية إلى حدوث مرحلة التكرار، وتظهر الأعراض كالشّعور بالوخز أو الحكة أو الألم في الأماكن التي كان مصابًا بها أوّل مرّة.


المراجع

  1. ^ أ ب Christian Nordqvist (13-11-2017), "Symptoms, causes, and treatment for herpes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-7-2019. Edited.
  2. Elizabeth Boskey (4-5-2019), "An Overview of Herpes"، www.verywellhealth.com, Retrieved 29-7-2019. Edited.
  3. "Herpes", www.familydoctor.org,27-10-2017، Retrieved 29-7-2019. Edited.