ما هو مرض سرعة القذف

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٧ ، ١٩ فبراير ٢٠١٩
ما هو مرض سرعة القذف

سرعة القذف

تُعدّ سرعة القذف بأنّها القذف الحاصل خلال دقيقة واحدة من إدخال العضو الذكري في المهبل، ووفقًا لتفسير ستانلي ألثوف المدير التنفيذي لمركز الصحة الزوجية والجنسية بجنوب فلوريدا، فإنّ المعنى الدقيق لمفهوم القذف السريع يتمثّل في حدوث ذلك خلال دقيقة لا أكثر، وهو ما يحصل لدى 2% وحتّى 5% من الرجال،[١] ومن جانبه فإنّ هذا المرض من أكثر الاضطرابات الجنسية الذكورية انتشارًا، وهو يصيب الرجال بنسبة 4-39%، ويُعدّ مرضى السكري، والرجال الأكبر سنًّا أقل عرضةً للإصابة بسرعة القذف.

كما تتنوّع التّعريفات التي تصف مرض سرعة القذف، فحسب الدّليل التّشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية يُوصَف المرض على أنّه اضطراب جنسي متمثّل في القذف السّريع خلال دقيقتين من إيلاج القضيب في المهبل، وحسب هذا التعريف فإنّ هذا القذف يكون خارجًا عن إرادة المريض،[٢] ومن جانبٍ آخر يجمع التعريف الذي توضّحه منظمة الصحة العالمية بين عدّة متغيّرات شاملة لمفاهيم القذف، والسيطرة، والرضا عن الأداء الجنسي، وحسب التعريف فإنّ القذف السريع والمتتالي خلال مدّة قصيرة من الإيلاج يعبّر عن عدم رضا المريض وزوجه، وذلك بسبب عدم مقدرة المريض على التحكّم بسرعة القذف، وعلى نحوٍ آخر فإنّ ثمّة من لا يرى في سرعة القذف مرضًا من الأساس.[٣]


أسباب سرعة القذف

تتعدد الأسباب المؤدية للقذف السريع، وهي موضّحة في النقاط المدرجة أدناه:[٤]

  • أسباب طبيّة: تُعد الأسباب الطبية من الأسباب الأقل شيوعًا للقذف المبكر، فمثلًا يوجد العديد من الأمراض المسببة لسرعة القذف، وهذه الأمراض هي:
    • مرض السكري.
    • داء البروستاتا.
    • خلل في وظائف الغدة الدرقية.
    • التصلّب اللويحي.
  • أسباب نفسية: وهي تتمثّل بالآتي:
    • قلّة الخبرات الجنسية.
    • الإرهاق خلال العلاقة.
    • التوتر.
    • الاكتئاب.
    • الإحساس بالذّنب.
    • فرط النّشاط والاستثارة.


أعراض سرعة القذف

تتمثّل أعراض هذا المرض بوجود أزمة ثقة في العلاقة بين الشّريكين، أو ابتعاد أحدهما عن الدّخول في العلاقة الحميمية أساسًا، ويُعدّ الإحباط والإحساس بالتّعاسة من العوارض المرافقة للمرض، وعلاوةً على ذلك تُعدّ الاضطرابات العقلية والنفسية أحد العوامل الثانوية المصاحبة للمرض، هذا إلى جانب التعرّض للأزمات الماديّة أيضًا.[٤]


علاج سرعة القذف

تتعدد العلاجات المستخدمة لحل مشكلة القذف السريع، ومن هذه العلاجات:

  • الأدوية: وتقسم هذه الأدوية إلى ما يؤخذ عن طريق الفم، كالأدوية المضادة للاكتئاب، أو الأدوية التي تُعالِج حالات عدم الانتصاب، هذا ويندرج الصّنف الثّاني من الأدوية تحت بند الأدوية الموضعية، والتي تُستعمَل بغرض تأخير القذف وذلك من خلال دهنها على العضو الذكري قبل البدء بالجماع.[٥]
  • التثقيف الجنسي: يفيد التثقيف الجنسي والتعليم في حلّ المشكلات الجنسية التي تتضمّن مشكلة القذف السريع، فمثلًا تخفّف الحوارات المتعلّقة بمسائل الجنس، وسلوكياته من رهبة خوف الأداء الجنسي لدى المريض، كما وتساعد نقاشات الزوجين حول المخاوف الجنسية في تخفيف وطأة المشكلات الحائلة دون الحياة الجنسية الآمنة.[٦]
  • العلاج الفيزيائي: تفيد إحدى الدراسات التي طُبّقت على 40 مريضًا بأنّ التزام هؤلاء الأشخاص بالخضوع للعلاج الفيزيائي لمدة 3 أشهر، قد ساهم في تمكين سيطرتهم على تقلّصات العضلات في منطقة العجان، كما وساهم في تأخير القذف لمدة تزيد عن دقيقة واحدة، ومن جانبه تفيد ممارسة تمارين كيجل كذلك في زيادة قوّة عضلات الحوض لدى الرجال.[٤]


المراجع

  1. Christian Nordqvist (10-8-2011), "Premature Ejaculation Behavioral Therapy - Not Enough Evidence To Determine Effectiveness"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-1-2019. Edited.
  2. "Premature ejaculation: A review", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 15-1-2019. Edited.
  3. Media Release (5-11-2015), "Premature ejaculation isn't a true illness"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Markus MacGill (11-12-2017), "Premature ejaculation: Treatments and causes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-1-2019. Edited.
  5. "Premature Ejaculation: Diagnosis and Tests", www.my.clevelandclinic.org,7-3-2016، Retrieved 15-1-2019. Edited.
  6. "Sexual Dysfunction: Management and Treatment", www.my.clevelandclinic.org,24-1-2015، Retrieved 15-1-2019. Edited.