ما هى اهم اعراض الحمل خارج الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
ما هى اهم اعراض الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم

يَحدث هذا النوع من الحمل عندما تُزرَع البويضة المُخصّبة في مكانٍ آخر غير الرحم، وفي العادة يكون في قناة فالوب، ويمكن أن يحدث أيضًا في تجويف البطن أو الحوض، وتوجد العديد من الأسباب التي قد تُسبب الحمل خارج الرحم، منها: انسداد كلي أو جزئي في قناتي فالوب، بسبب التهاب أو عدوى فيها، وعلى الرغم أنّ فحص الحمل يُظهِر وجود حمل لكن لا تستطيع البويضة المخّصبة أن تنمو في مكان آخر غير الرحم، لهذا يحتاج الحمل خارج الرحم إلى علاج فوري.[١][٢]


أهم أعراض الحمل خارج الرحم

يُعدّ كلّ من الغثيان، وآلام الثدي من الأعراض الشّائعة المشتركة بين الحمل والحمل خارج الرحم، لكن توجد بعض الأعراض التي تخصّ الحمل خارج الرحم، وهي كما يأتي:[١]

  • آلام حادة في البطن أو الحوض أو الكتف أو الرقبة.
  • حدوث ألم حاد في جانب واحد فقط من البطن.
  • حدوث نزف مهبلي خفيف أو ثقيل.
  • الدوار أو الأعياء.
  • الشعور بالضّغط في المستقيم.

في بعض الأحيان يؤدي الحمل خارج الرحم إلى انفجار في قناة فالوب، ومن أعراضه ألم حادّ جدًا مع حدوث نزيف أو دون حدوثه.[٣]


أسباب الحمل خارج الرحم

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الحمل خارج الرحم، منها:[٣]

  • تلف في قناة فالوب يمنع البويضة المخصّبة من الوصول إلى الرحم، ممّا يؤدّي إلى زرعها فيها أو في مكانٍ آخر.
  • التهاب في الحوض.
  • وجود نُدبات في قناتي فالوب نتيجة جراحةٍ سابقة في الحوض.
  • الحمل السّابق خارج الرحم.
  • بعض الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • فشل في عملية ربط الأنابيب، وهو إجراء لمنع الحمل من خلال ربط قناتي فالوب.
  • الحمل رغم وجود اللولب.
  • التّخصيب في المختبر.

كما توجد بعض عوامل الخطر التي قد تزيد احتمال الحمل خارج الرحم، مثل: الحمل في عمر متقدّم بين 35 و 44 عامًا ، والتّدخين، وبطانة الرحم المهاجرة.[٢]


تشخيص الحمل خارج الرحم وعلاجه

لا يُمكن تشخيص الحمل خارج الرحم من خلال الفحص الجسدي، لذلك يحاول الطبيب استبعاد العوامل الأخرى، وقد يُجري فحصًا مهبليًّا باستخدام الموجات فوق الصوتية، بهدف معرفة وجود كيس الحمل داخل الرحم أم لا، وقد يُجري الطبيب فحصًا لهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية، وهرمون البروجستيرون، وهي الهرمونات التي توجد في الجسم أثناء الحمل، وتتزايد كلّما تقدّم الحمل، فإذا بدأت هذه الهرمونات بالتّناقص أو بقيت على حالها ولم يكن كيس الحمل موجودًا داخل الرحم بفحص الموجات فوق الصوتية يكون الحمل خارج الرحم، ويعتمد علاج الحمل خارج الرحم على مكان وجوده ومدى تطوّره، ويمكن أن يكون العلاج كما يأتي:

  • العلاج من خلال الأدوية، ويُعد الميثوتريكسيت الدواء الشائع في مثل هذه الحالة، إذ يوقف هذا الدواء نمو الخلايا التي تنقسم بسرعة، ويجب التأكد من فاعلية الدواء من خلال فحوصات الدم، ومن خلال تسبّبه بأعراض مشابهة لأعراض الإجهاض.
  • الجراحة، قد يُعالَج الحمل خارج الرحم من خلال إجراء جراحة لإزالة الجنين وإصلاح التلف في قناة فالوب إن وجد.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Marissa Selner and Rachel Nall, RN, BSN (8-1-2018), "Ectopic Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 10-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Ectopic Pregnancy", americanpregnancy.org, Retrieved 10-2-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Reviewed by Traci C. Johnson, MD (6-2-2019), "What to Know About Ectopic Pregnancy"، www.webmd.com, Retrieved 10-2-2019. Edited.