ما هي أورام الدماغ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ٨ مايو ٢٠١٩

أورام الدماغ

يصاب بعض الأشخاص بورم في الدماغ، أو المخ، أو ما يسمى سرطان الدماغ، ويمكن تعريف ورم الدماغ بأنه نمو مجموعة من الخلايا، أو كُتلة بشكلٍ غير طبيعيّ داخل الدماغ، وتؤدي هذه الأورام إلى زيادة الضغط داخل الجمجمة، مما يؤدي إلى حدوث أضرار خطيرة في الدماغ، وتجدر الإشارة إلى أنّ أورام الدماغ تُصنّف إلى أورام رئيسة تُعرَف بأنها الأورام التي تنشأ داخل الدماغ، حيث معظمُها أورام ثانوية وحميدة، والأورام السّرطانيّة التي تنمو في أماكن مختلفة من جسم الإنسان، ومن ثمّ تنتقل إلى الدماغ تعرف باسم الأورام السرطانيّة المُهاجرة، وفي الحقيقة تُقسّم الأورام التي يتعرض لها الدماغ خبيثة وحميدة.[١][٢]


أعراض ورم الدماغ

هناك العديد من العلامات التي تظهر نتيجة إصابة الشخص بأورام الدماغ، ويعتمد ظهور هذه الأعراض على حجم الإصابة بالورم ومكانها، ومن أهم الأعراض التي تمكن ملاحظتها ما يأتي:[١][٣]

  • الشعور بألم في الرأس، إذ يشتد هذا الألم عند العطاس، والسعال، أو عند ممارسة بعض الأنشطة، أو صباحًا عند الاستيقاظ من النوم.
  • حدوث ازدواجية الرؤية، أو زغللة العين، مما يؤدي إلى فقدان جزئي للنظر أو كلي.
  • حدوث مشاكل في العينين؛ مثل: عدم تكافؤ الحدقات، وتدلي الجفون.
  • حدوث تغيّرات في القدرة على التذوق، والسّمع، والشم.
  • حدوث ضعف في أجزاء من الوجه، أو في الأطراف.
  • إيجاد صعوبة في استيعاب كلام الآخرين والتحدث.
  • حدوث تغيّرات في الشخصيّة.
  • الشعور بألم في منطقة الورم وضغط.
  • المعاناة من النّوبات العصبيّة.
  • إيجاد صعوبة في الكتابة و القراءة.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • حدوث مشاكل في الذاكرة.
  • حدوث تغيّرات في الأداء العقلي.
  • المعاناة من اضطرابات النوم.
  • إيجاد صعوبة في البلع.
  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • أداء حركات لا إراديّة.
  • عدم القدرة على التوازن.
  • المعاناة من رجفة اليدين.


أنواع أورام الدماغ

للأورام الدماغية عدة أنواع تتمثل بكل مما يلي:[٢]

  • ورم العصب السمعي.
  • نقيلة الدماغ.
  • الورم الأرومي الدبقي.
  • الورم الدبقي.
  • الورم النجمي.
  • سرطان الضفيرة المشيمية.
  • الأورام المضغية.
  • الورم القحفي البلعومي.
  • الورم الأرومي النخاعي.
  • الورم السحائي.
  • ورم الدبقيات القليلة التغصن.
  • الورم البطاني العصبي.
  • ورم الأرومة الصنوبرية.
  • ورم الغدة النخامية.


تشخيص أورام الدماغ

يجرى تشخيص الإصابة بورم الدماغ عن طريق إجراء بعض الفحوصات، والاختبارات التشخيصيّة المختلفة، ومن أبرز هذه الاختبارات ما يلي:[٤]

  • الفحص العصبيّ، يختبر الطبيب من خلال هذا الفحص وظائف السمع، والنظر، والانتباه، والقدرة على التنسيق بين الحركات، وقوة العضلات، إضافة إلى ردود الفعل، بالإضافة إلى أن الطبيب يفحص العينين بهدف الكشف عن وجود انتفاخ ناجم عن الضغط الذي ينتج من الورم على العصب الواصل بين الدماغ والعينين.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي، يجرى هذا الفحص من خلال جهاز ضخم تُلتَقَط من خلاله صور دقيقة لأجزاء مُحددة من الدماغ، حيث الشخص المصاب في بعض الأحيان يُحقَن بصبغة خاصة للمساعدة في الكشف عن الاختلافات بين أنسجة الدماغ، بالإضافة إلى تمييز المناطق غير الطبيعيّة؛ كمناطق الأورام.
  • التّصوير الطبقيّ المحوريّ، يجرى هذا الفحص من خلال جهاز تصوير بالأشعة السينيّة، الذي يربط بجهاز حاسوب المتخصص لأخذ العديد من الصور الدّقيقة للرأس، وتجدر الإشارة إلى أنّه في بعض الحالات يُحقَن المصاب بصبغة خاصة لتسهيل رؤية المناطق المختلفة.
  • التصوير الوعائيّ، يمكن لهذا الفحص الكشف عن الأوعية الدموية، حيث حقن المصاب بصبغة خاصة داخل مجرى الدم، ومن خلال التصوير بالأشعة السينيّة يُكشف عن الأوعية الدموية المسؤولة عن توفير التغذية للورم.
  • الخزعة، تؤخذ خزعة من النّسيج وتُرسَل إلى المختبر لتحليلها، والكشف عن وجود خلايا غير طبيعيّة، إذ يمكن الكشف عن وجود تغيرات في الأنسجة، أو الإصابة بالسرطان.


علاج أورام الدماغ

يعالج ورم الدماغ اعتمادًا على نوع الورم، وحجمه، ومنطقة الإصابة بالورم، بالإضافة إلى الصحة العامّة للمريض، ومن الطرق التي يمكن اتباعها في معالجة أورام الدماغ ما يلي:[٢]

  • العلاج بالجراحة، يكون اللجوء في بعض الحالات إلى العلاج بالجراحة في حال كان الورم موجودًا في منطقة يُمكن الوصول إليها لإزالته جراحيًا بشكل كامل دون تضرر الأنسجة المُحيطة، وفي الحقيقة في بعض الحالات الأخرى التي تكون فيها إزالة الورم خطيرة على النسيج المحيط يُلجَأ إلى إزالة أكبر قدر ممكن من الورم؛ للتقليل من الأعراض التي يعاني منها المريض.
  • العلاج بالأشعة، في هذا العلاج توجّه حزمة عالية من الأشعة السينية، أو الطّاقة من البروتونات باتجاه مكان الورم في الدماغ، ومن الممكن توجيه الإشعاع إلى الدماغ كله في بعض الحالات التي يكون فيها الورم ناجمًا عن الخلايا السرطانيّة المهاجرة من مناطق أخرى من جسم الإنسان، إذ تكون أورامًا عدة في الدماغ، بالإضافة إلى أنه في بعض الحالات النادرة يكون اللجوء إلى طريقة المعالجة الإشعاعيّة الدّاخليّة، حيث وضع المواد المشعّة داخل الجسم بالقرب من مكان الإصابة بالورم.
  • العلاج الكيميائيّ، يُلجَأ الى العلاج الكيميائي بناءً على نوع السرطان، إذ تعطى الأدوية المستعملة في العلاج الكيميائيّ في شكل حقن في الوريد، أو حبوب فمويّة، ويعدّ دواء تيموزولاميد من أكثر الأدوية المستعملة في معالجة أورام الدماغ.


المراجع

  1. ^ أ ب "Brain Tumor", healthline, Retrieved 2019-4-24. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Brain tumor", mayoclinic, Retrieved 2019-4-24. Edited.
  3. "Brain Tumor: Symptoms and Signs", cancer, Retrieved 2019-4-24. Edited.
  4. "Brain Tumor Symptoms, Signs, Types, Causes, Treatments, and Survival Rates", medicinenet, Retrieved 2019-4-24. Edited.