ما هي الأمراض الذهانية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١٢ مايو ٢٠١٩

أمراض الذهان

بشكل عام يعني الذهان فقدان الاتصال بالواقع، ولا يُعدّ مرضًا بحد ذاته، إنما هو أحد أعراض العديد من الأمراض العقلية. ومصطلح الذهان مظلي يغطي العديد من الأمراض العقلية، ويعني أنّ المريض لديه تجارب حسية لأشياء غير موجودة، وتكون لديه معتقدات لا أساس لها في الواقع، وخلال حلقة الذهان قد يصاب المريض بالهلوسة والأوهام، وقد يرى أشياء غير موجودة أو يسمعها.

تكون حلقات الذهان مخيفة بشكل لا يصدق لبعض المرضى، وفي بعض الأحيان قد تتسبب في نحيب المريض، أو إيذائه لنفسه أو الآخرين، ويرتبط الذهان بشكل رئيس بطيف الفصام العقلي، ويُعدّ من الأعراض المحددة لمرض الفصام العقلي.[١]


أنواع أمراض الذهان

هناك أنواع مختلفة من اضطرابات الذهان، وتشمل هذه الأنواع ما يلي:[٢]

  • انفصام الشخصية، يعاني الأشخاص المصابون بانفصام الشخصية من التغيرات السلوكية، وأعراض أخرى؛ مثل: الأوهام والهلوسة التي تستمر لأكثر من ستة أشهر، وعادةً ما تؤثر هذه الهلوسات والأوهام في حياة المرضى اليومية في العمل أو المدرسة، وتؤثر في علاقاتهم.
  • الاضطراب الفصامي العاطفي، يعاني المصابون بالاضطراب الفصامي العاطفي من أعراض انفصام الشخصية، واضطراب المزاج؛ مثل: الاكتئاب، أو الاضطراب ثنائي القطب.
  • الاضطراب فصامي الشكل، يشمل هذا النوع من الذهان أعراض انفصام الشخصية، لكن تستمر أعراضه لمدة زمنية أقصر من انفصام الشخصية، وتستمر أعراضه بين شهر إلى ستة أشهر.
  • الاضطراب الذهاني الوجيز، يعاني المصابون بهذا المرض من اضطرابات ذهان مفاجئة من السلوك الذهاني لمدة قصيرة، وغالبًا ما تكون استجابة لحدث سبب التوتر الشديد للمريض؛ مثل: وفاة أحد أفراد الأسرة، وغالبًا ما يكون الشفاء من هذه الحالة سريعًا في أقل من شهر.
  • اضطراب الوهام، العرض الرئيس لهذا المرض هو أن يكون لدى المريض اعتقاد ثابت وخاطئ بخصوص حدث موجود في الواقع، لكن يشعر المريض بأنه مُتعقب ومُتَتبع، وهناك تآمر ضده، أو يشعر بأنه مصاب بمرض ما، وعادةً ما يستمر هذا الوهم لمدة شهر على الأقل.
  • الاضطراب الذهاني المشترك، يحدث هذا المرض عندما يصاب مريض الذهان بالوهم، ويؤمن شريكه في العلاقة بهذا الوهم أيضًا ويتبنّاه.
  • الذهان السام، هذا الاضطراب العقلي ناجم عن استخدام المواد المخدرة، أو يظهر نتيجة التوقف عن التعاطي، ويكون من أعراض الانسحاب؛ مثل: المهلوسات، والكوكايين الذي يسبب الهلوسة، والأوهام، والكلام غير المفهوم.
  • الذهان الناجم عن الحالات الطبية الأخرى، قد تحدث الهلوسة، أو الأوهام، أو غيرها من أعراض الذهان بسبب وجود مرض يؤثر في وظائف الدماغ؛ مثل: إصابات الرأس، أو ورم الدماغ.
  • الذهان التخيلي، تتشابه أعراض هذا المرض مع أعراض انفصام الشخصية، إلا أنها تبدأ متأخرة وتصيب كبار السن.


أعراض الذهان

يؤدي الذهان إلى إصابة المريض بأعراض واضحة، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا للإصابة بالذهان ما يلي:[٣]

  • صعوبة التركيز.
  • المزاج المكتئب.
  • النوم أكثر من اللازم أو أقل من اللازم.
  • القلق.
  • الارتياب.
  • الابتعاد عن العائلة والأصدقاء.
  • الأوهام.
  • الهلوسة.
  • الحديث غير المنظم؛ مثل: تبديل الموضوعات بطريقة متقطعة.
  • أفكار الانتحار، أو الأعمال الانتحارية.


أسباب الإصابة بالذهان

لا تزال الأسباب الدقيقة المؤدية إلى الإصابة بالذهان غير مفهومة، لكن تشمل أسباب الإصابة بالذهان ما يلي:[١]

  • الوراثة، إذ أظهرت الأبحاث أنّ الذهان واضطراب ثنائي القطب قد يشتركان في سبب وراثي شائع.
  • التغيرات في الدماغ، يعاني الأشخاص المصابون بالذهان من تغيرات في بنية الدماغ، أو من تغيرات في المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ، وكشفت الفحوصات عن انخفاض في المادة الرمادية في الدماغ لدى الأشخاص المصابين بالذهان، مما يسبب التأثير في طريقة معالجة التفكير.
  • الهرمونات أو النوم، يحدث ذهان ما بعد الولادة في مدة بسيطة جدًا بعد الولادة عادةً خلال أسبوعين، ولا يزال السبب الدقيق لهذا الذهان غير معروف، لكن قد يكون السبب عائدًا لتغير مستويات الهرمونات، أو أنماط النوم غير المنتظمة أو القليلة.


الفرق بين الهلوسة والأوهام

الأوهام والهلوسة من الأعراض الرئيسة التي يصاب بها مريض الذهان، وتبدو الأوهام والهلوسة حقيقة لدى المريض المصاب بالذهان، والفرق بينهما هو ما يلي:[٣]


الأوهام

هي انطباع خاطئ يتمسك به المريض بشدة أو اعتقاد كذلك، على الرغم من أنه يتناقض مع الواقع ولا يُعدّ حقيقيًا، وهناك عدة أنواع من الأوهام؛ مثل: جنون العظمة، وجنون الارتياب، ووهم التغير الجسمي.

قد يظن المرضى المصابون بجنون الارتياب أنهم متابعون، أو ملاحقون، أو تأتيهم رسائل سرية في حين أنّ هذا الاعتقاد غير موجود في الواقع، أمّا المصابون بجنون العظمة يكون لديهم شعور مبالغ فيه بأنهم فائقو الأهمية، أما وهم التغير الجسمي فيعتقد المريض المصاب به أنه مصاب بمرض عضال، لكنه في الواقع يكون في صحة جيدة.


الهلوسة

هي إدراك حسي في غياب المحفزات الخارجية، وهذا يعني رؤية شيء غير موجود، أو سماعه، أو الشعور به، أو شمه، ويمكن لأي شخص مصاب بالهلوسة أن يرى أشياء غير موجودة، أو أن يسمع أشخاصًا يتحدثون إليه، وفي الواقع يكون المريض وحده.


المراجع

  1. ^ أ ب Markus MacGill, "What is psychosis?"، medicalnewstoday, Retrieved 21-4-2019.
  2. "What Is a Psychotic Disorder?", webmd, Retrieved 21-4-2019.
  3. ^ أ ب Elea Carey, "Psychosis"، healthline, Retrieved 21-4-2019.