ما هي حساسية الارتكاريا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٦ ، ٥ نوفمبر ٢٠٢٠
ما هي حساسية الارتكاريا

ما هي حساسية الأرتيكاريا

حساسية الأرتكاريا المعروفة بمرض الشرى (Urticaria) من الأمراض الشائعة جدًا، فما يقارب 20% من جميع الناس يصابون به مرة واحدة على الأقل في حياتهم، وتصيب الإناث بنسبة أعلى من الذكور، والأرتكاريا عبارة عن بثور حمراء اللون، يتباين حجمها بين بضع ميلليمترات إلى بضع سنتيميترات وبأشكال مختلفة، تظهر هذه البثور على أي مكان في الجلد، ويرافقها الشعور بالحكة الشديدة، ويمكن أن تظهر بشكلٍ مفاجئ دون سبب واضح أو عند التعرض لمحّفز معين، وتتميز بثور الأرتكاريا بأنَّها تميل لتغيّر حجمها وموقعها بسرعة كبيرة، فخلال ساعات تنتقل البثور من مكانٍ لآخر في الجسم، وغالبًا لا تستمر لمدة تزيد عن 24 ساعة وبعدها تختفي، وغالبًا ما يشفى المصاب من تلقاء نفسه خلال عدة أسابيع، ومن النادر أن تسبب الإصابة بها مضاعفات خطيرة، وفي هذا المقال حديثٌ عن حساسية الأرتكاريا أسبابها وأعراضها وطرق علاجها.[١]


أنواع حساسية الأرتيكاريا

يوجد نوعان رئيسيان لحساسية الأرتكاريا بناءً على فترة استمرار الأعراض، وهما:[٢]

  • الأرتكاريا الحادة: وهو الأكثر شيوعًا ويصيب الجنسين ومن جميع الأعراق، تصيب الأرتكاريا الحادة الشخص، سواء أكان طفل أم بالغ لمرة واحدة على الأقل خلال حياته، وغالبًا لا تستمر الأعراض لمدة تزيد عن ستة أسابيع.


  • الأرتكاريا المزمنة: تستمر الأعراض لمدة تزيد عن 6 أسابيع، وهناك نوعان من الأرتكاريا المزمنة بناءً على المسبب.
    • النوع الأول؛ يسمى الأرتيكاريا العفوية المزمنة، وهذا النوع يصيب الإناث بنسبة أعلى من الذكور.
    • النوع الثاني؛ هو الأرتكاريا المحرّضة وهو الأكثر شيوعًا.


أعراض حساسية الأرتيكاريا

تختلف أعراض حساسية الأرتكاريا الحادة عن المزمنة، ويمكن توضيحها كما يلي:[٢]

أعراض حساسية الأرتيكاريا الحادة

تظهر أعراض حساسية الأرتكاريا بشكلٍ مفاجئ غالبًا، حيث تظهر بثور أو كدمات بلون وردي أو أحمر على الجلد، ويرافقها تورم في المنطقة وحكة شديدة، وتستمر هذه الأعراض من عدة دقائق إلى عدة ساعات، ثم تختفي البثور من المنطقة وتظهر في مكان آخر في الجسم، وتستمر هذه الأعراض ما بين عدة أيام إلى عدة أسابيع، ثم تختفي الأعراض بشكل كامل.

أعراض حساسية الأرتيكاريا المزمنة

تتضمن أعراض حساسية الأرتكاريا المزمنة ما يلي:[٣]

  • ظهور بثور وبقع حمراء اللون على أي مكان في الجسم.
  • يتفاوت حجم البثور، كما أن شكلها قد يتغير، وقد تختفي من أماكن في الجسم وتظهر في أماكن أخرى.
  • الحكة وغالبًا ما تكون شديدة.
  • (Angioedema) أو تورم وانتفاخ الشفاه والجفون والحلق، ويسمى هذا العَّرض بالوذمة الوعائية .
  • غالبًا ما تظهر الأعراض بعد التعّرض لمحفزات حساسية الأرتكاريا، مثل التعّرض لدرجات حرارة مرتفعة أو ممارسة الرياضة.
  • غالبًا ما تستمر الأعراض لمدة تزيد عن ستة أشهر، وقد تستمر في بعض الحالات لعدة أشهر أو حتى سنوات.


أسباب حساسية الأرتيكاريا

تنتج أعراض الشرى عند إفراز نوع من خلايا الدم البيضاء (Basophil) والخلايا الصارية (Mast cell) لمركبات كيميائية مثل؛ مادة الهيستامين ومركبات كيميائية أخرى، وتؤثر هذه المركبات على الأوعية الدموية وتسبب توسعها، مما يؤدي إلى تسّرب السوائل من الأوعية إلى المنطقة المحيطة بالأنسجة، وهذا يؤدي إلى انتفاخها واحمرارها، وهناك العديد من الأسباب التي تُحفّز إفراز تلك المواد وأبرزها:[٢]

أسباب حساسية الأرتيكاريا الحادة

أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالارتكاريا الحادة هي:[٢]

  • الإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية الحادة، مثل التهاب الجهاز التنفسي العلوي.
  • بعض أنواع اللقاحات.
  • التعرض للسعات ولدغات بعض الحشرات مثل النحل.
  • تناول بعض الأطعمة التي تسبب التحسس، مثل المكسرات او البيض أو الحليب.
  • تناول بعض أنواع للأدوية، مثل المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب غير الستيرودية تحديدًا النوع اللاانتقائي (Non-selective NSAIDS).

أسباب حساسية الأرتيكاريا المزمنة

تختلف أسباب حساسية الأرتكاريا المزمنة باختلاف نوعها، ويمكن توضيح الأسباب كالآتي:[٢]


أسباب الأرتيكاريا التلقائية المزمنة

غالبًا ما يكون سبب الإصابة مجهول أو غير معروف، وترتبط الإصابة بهذا النوع من الأرتكاريا مع الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، مثل مرض الذئبة الحمامية ومرض البهاق، وكذلك ترتبط الأرتكاريا بالإصابة ببعض الأمراض المزمنة في الجهاز الهضمي مثل قرحة المعدة نتيجة عدوى البكتيريا الحلزونية، وهناك بعض العوامل التي تفاقم الأعراض، أبرزها:[٢]

  • ارتداء ملابس ضيقة.
  • العدوى الفيروسية.
  • التعرض لدرجات حرارة مرتفعة.
  • تناول الأطعمة المضاف لها مواد حافظة أو مواد ملونة أو صبغات غذائية.
  • تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين.


أسباب الأرتيكاريا المحرّضة المزمنة

تحدث الإصابة بهذا النوع من الأرتكاريا عند تعرض الجسم لعوامل تحفز الحساسية، وأبرز المحفزات هي:

  • التعرض لأشعة الشمس.
  • تعرض منطقة من الجسم للضغط، بسبب الأحزمة أو الملابس الضيقة مثلًا.
  • تعرض الجلد للخدش أو الهرش.
  • تغير درجات الحرارة للجسم، كتعرض الجسم لانخفاض حاد في حرارة، أو تعرض لدرجة حرارة مرتفعة.
  • التعرق؛ بسبب ممارسة التمارين الرياضية أو القلق.


تشخيص حساسية الأرتيكاريا

في بعض الحالات قد تظهر أعراض الإصابة بحساسية الأرتكاريا فور تناول طعام أو دواء معين، إذ يشخص الطبيب الإصابة بحساسية الأرتكاريا بسهولة، ولكن في حالاتٍ أخرى قد لا تظهر الأعراض مباشرة، مما يجعل الطبيب يبدأ التشخيص بطرق أخرى منها:[٤]


  • التشخيص السريري: بأخذ التاريخ المرضي للمصاب والأعراض التي يعاني منها ومنذ متى بدأت، وأخذ العديد من المعلومات للمصاب، منها الحيوانات التي يتعامل معها والطعام الذي تناوله في الفترة السابقة، والأدوية التي تناولها، والمواد التي تعرض لها في العمل والمنزل.
  • الفحوصات المخبرية: يتم إجراء مجموعة من الفحوصات المخبرية منها فحوصات الكشف عن الحساسية بالدم وتحليل البول، ووخز الجلد ( Skin-prick test)، وفي حالاتٍ نادرة قد يتم إجراء فحص الكشف عن الحساسية عبر الفم، ويجدر بالذكر أن هذا الفحص له خطورة لحدوث فرط الحساسية لذلك لا يتم إجراء هذا إلا من قبل طبيب أخصائي بالعيادات الطبية، ومن الفحوصات التشخيصية الأخرى أخذ خزعة من جلد المنطقة المصابة وتحليلها.


علاج حساسية الأرتيكاريا

يتم علاج حساسية الأرتكاريا بشكل أساسي عن طريق تجنب المسبب إن عُرف، واستخدام بعض الأدوية في بعض الحالات، ويجب مراجعة الطبيب لاختيار العلاج المناسب وقد يصف الطبيب أحد العلاجات التالية: [٥]


  • مضادات الهيستامين: تعمل هذه الفئة من الأدوية على التقليل من الأعراض الناتجة من فرط إنتاج الهيستامين في الجسم، وقد يصف الطبيب نوع واحد من مضادات الهيستامين أو عدة أنواع معًا، حسبما تقتضيه حالة المُصاب.
  • كورتيزون: خاصة في الحالات الشديدة مثل دواء بالبريدنيزون (Prednisone).
  • إيبنفرين (Epinephrine): ويستعمل هذا الدواء في المرحلة المبكرة جدًا من ظهور الأعراض؛ أي مجزء من خطة الإسعاف الأولي.، وذلك للتعامل مع حالات صعوبة التنفس، وتورم اللسان والشفتان التي قد تشير تعرض الجسم لتفاعل تحسسي نزمن أو ما يسمى التأق (Anaphylaxis)


المراجع

  1. "Hives (Urticaria & Angioedema)", medicinenet, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Urticaria-an overview", https://dermnetnz.org, Retrieved 2020-10-20. Edited.
  3. "Chronic hives", https://www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-10-09. Edited.
  4. "Hives (Urticaria)", acaai, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  5. "Hives (Urticaria)", acaai, Retrieved 2020-10-27. Edited.