متى يبدا وجع الثدى فى الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٥٨ ، ٥ مايو ٢٠٢٠
متى يبدا وجع الثدى فى الحمل

الثدي

يطلق على الثدي اسم الغدد الثديية، ويقع الثدي فوق عضلات جدار الصدر، إذ ينمو عند وصول الأنثى إلى سنّ البلوغ، على عكس الأنواع الأخرى من الثدييات فإنّه لا يكبر إلا أثناء فترة الرضاعة، أمّا عن الذكر فهو يمتلك ثديين، تركيبهما مشابه لثديي الأنثى، إلا أنّهما لا يحتويان على الفصيصات المتخصصة، وعند تضخّم الثديان عند الذكور بطريقةٍ غير طبيعية فهذا يسمّى بالتثدي[١].


تشريح الثدي

يتكوّن الثدي من الفصيصات، وهي الهياكل المسؤولة عن إنتاج الحليب عند تحفيزها على ذلك، الذي ينتقل عبر شبكةٍ من القنوات إلى الحلمة، التي تحيط بها منطقة من الجلد المظلل التي تسمّى بالهالة، وتحتوي الهالة على غددٍ عَرقية صغيرة، وهي المسؤولة عن إفراز الزيوت التي ترطّب الحلمة أثناء الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى أنّ الثدي يحتوي على الأوعية اللمفاوية، التي تؤدي دورًا في التخلّص من السوائل الزائدة، وتوجد هذه الأوعية في جميع أجزاء الثدي، كما أنّ الثدي يحتوي على أنسجة دهنية وأنسجة ضامّة، بينما لا يحتوي الثدي على العضلات.[١]


متى يبدأ وجع الثدى فى الحمل؟

إنّ التغيرات التي تحصل في جسم المرأة كفيلة بأن تصيب الثدي بالألم، وذلك لأنّها تتعرّض لفتراتٍ معينة تسبّب ذلك الوجع، منها: الدّورة الشّهرية، والرضاعة الطبيعية، والحمل،[٢] الذي قد يتعرّض فيه الثدي للآلام والحساسية، والانتفاخ، أو الشعور بثقلٍ فيه، وقد تظهر هذه الآلام في فترات الحمل المبكّرة، وغالبًا ما يحدث ذلك بعد الأسبوع الأول أو الأسبوع الثاني من الحمل، بالإضافة إلى أنّه يمكن أن يستمرّ بعض الوقت، بسبب ارتفاع نسبة مستويات هرمون البروجسترون أثناء الحمل.[٣]

بالإضافة إلى أنّ جسم المرأة منذ بداية الحمل يتهيأ للرضاعة الطّبيعية، فيتدفّق الدم إلى الثديين، ويبدأ تكوّن طبقاتٍ جديدة من الدهون في الثدي، كما أنّ قنوات الحليب تبدأ بالتوسّع، مما يسبّب العديد من الأمور المزعجة للحامل، بالتالي يمكن أن تتعرّض حلماتها للحساسية المفرطة، بسبب تمدّد الحلمة واحمرارها، لكي تصبح أكبر حجمًا، وأكثر ظهورًا فيستطيع الطفل تمييزها بسهولة بعد ولادته.[٤]


أسباب آلام الثدي

يوجد العديد من الأمور التي قد تكون سببًا في آلام الثدي، ويمكن ذكر بعضها على النحو الآتي:[٢]

  • التغيّر في مستويات هرموني الإستروجين والبروجسترون، إذ قد يسببّان الشعور بانتفاخ ووجع في الثدي، ويمكن أن يحدث ذلك خلال الدورة الشهرية،[٢]وغالبًا ما يحدث في منتصفها، وينتهي أثناء فترة الدورة الشهرية أو بعد انتهائها تمامًا.[٣]
  • الوصول إلى سن البلوغ، والحمل، والوصول إلى سنّ اليأس، وتكوّن أكياس على الثدي.
  • قيام الأم بالرضاعة الطبيعية يمكن أن يسبّب وجع الثدي، خاصّةً عندما يكون الثدي مصابًا ببعض المشكلات، مثل:
    • التهاب الثدي، وهو عدوى تصيب قنوات الحليب، ممّا يسبّب ألمًا حادًّا وقويًّا، بالإضافة إلى الحكّة والحرقان، وتورّم الحلمات، وارتفاع درجة الحرارة، والقشعريرة.
    • احتقان الأوعية الدموية، عند حدوث هذه المشكلة فإنّ الثديين يتضخّمان، ممّا يسبب وجعًا في الثدي.


كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل؟

يميل ألم الثدي خلال الأسابيع الأولى من الحمل إلى أن يكون خفيفًأ ومؤلمًا، ويمكن الشعور بتورّم وثقلٍ في الثديين، بالإضافة إلى أنهما يمكن أن يكونا حساسين للمس، مما يجعل ممارسة الرياضة والجماع أمرًا مزعجًا، وقد يتسبب الألم بإيقاظ الحامل ليلاً[٥].


المراجع

  1. ^ أ ب Melissa Conrad Stöppler, "Breast Anatomy"، www.medicinenet.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jaime Herndon and Rachel Nall (24-1-2017), "What Causes Breast Pain?"، www.healthline.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Stacey Feintuch (16-1-2018), "PMS Symptoms vs. Pregnancy Symptoms"، www.healthline.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  4. Robin Elise Weiss (25-1-2019), "How to Deal With Sore Breasts in Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 12-2-209. Edited.
  5. "Do Sore Boobs Mean I’m Pregnant? Plus, Why This Happens", www.healthline.com, Retrieved 06-05-2020. Edited.