متى يجب التبرع بالدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٠ ، ٩ يوليو ٢٠٢٠
متى يجب التبرع بالدم

التبرع بالدم

هل تعلّم أنه في كل يوم يوجد الآلاف من المرضى الذين يحتاجون إلى التبرُع بالدّم، وقد يعتقد البعض أن التبرُع عملية مُعقدة وتستغرق وقتًا طويلًا، لكن على العكس تمامًا فهو من الإجراءات السهلة التي يُمكن لأي شخص سليم أن يقوم بها.

متى يُمكن للشخص التبرُع؟ وهل يُمكن للحامل القيام بهذه العملية؟ وهل توجد آثار جانبيّة للتبرُع بالدّم؟ وهل يُمكن للمُدخّنين التبرُع؟ في هذا المقال حديث عن أهم الإجراءات والنصائِح المتعلقة بالتبرُع بالدّم، بالإضافة إلى الإجابة عن كافة تساؤلاتك.


متى يجب التبرع بالدم؟

يُمكن التبرُع بالدّم في أي وقت ما دام الشخص يتمتع بالصحة الجيدة، وليست لديه أي عوامل تمنعه من ذلك، وبعد 24 ساعةً من التبرُع يستبدل الجِسم السوائِل المفقودة، أمّا بعد أسبابيع فيتم استِبدال خلايا الدّم الحمراء المفقُودة،[١] وفي حال الرغبة بتكرار التبرع بالدم يجب الانتظار مدّة معينة قبل التبرع مرّةً أخرى، ويعتمد طولها على نوع التبرع بالدم الذي سيتم بيانه لاحقًا.[٢]


ما هي شروط التبرع بالدم؟

من أهم الشُروط التي يجب أن تتوفر عند الشخص الذي سيتبرع بالدّم ما يأتي:[١]

  • أن يكون المُتبرع بصحةٍ جيدة.
  • أن لا يقِل عُمره عن العُمر القانوني في الدّولة، الذي غالبًا ما يتراوح بين 16-17 عامًا.
  • أن لا يقل وزنه عن حوالي 50 كيلوغرامًا.
  • تخطي الفحص البدني والتقييم للتاريخ الصحيّ للمُتبرع.


كم مرة يمكنني أن أتبرع بالدم؟

يعتمد عدد المرات التي يمكن فيها التبرُع على النوع، إذ توجد 4 أنواع للتبرُع بالدّم، لكل منها لها قواعِد خاصّة، وتتضمن ما يأتي:[٢]

  • التبرُع بالدّم الكامل: هو أكثر الأنواع شيوعًا، وهو التبرُّع بكامل محتويات الدم، بما في ذلك خلايا الدّم البيضاء، وخلايا الدّم الحمراء، والصفائِح الدمويّة، والبلازما، ويُمكن التبرع بالدم الكامل مرّةً كل 56 يومًا.
  • بلازما الدّم: يُمكن التبرُع ببلازما الدّم مرّةً كُل 28 يومًا، لكن دون أن يتجاوز ذلك 13 مرةً في السنة.
  • الصفائح الدمويّة: هي التي تُساعِد على تجلُّطات الدّم وتمنع النزيف، ويُمكن التبرُع بها مرةً كُل 7 أيام، دون أن يتجاوز ذلك 24 مرّةً سنوياً.
  • خلايا الدم الحمراء: هي من أهم مُكونات الدّم التي تُستخدم في العمليات الجِراحيّة، ويُمكن التبرع بها مرّةً كُل 112 يومًا، ويجب ألا تزيد مرات التبرع سنويًّا عن 3 مرات، أمّا عند الذين تقِل أعمارُهم عن 18 سنةً فيجب ألا يزيد عدد مرات التبرُع سنويًّا عن مرتين.


هل توجد مخاطر للتبرع بالدم؟

قد يكون من النادر أن يُعاني المُتبرع من مخاطر شديدة بعد التبرُع، لكن يوجد العديد من الأثار الجانبيّة التي يُمكن أن يُعاني منها، أهمُها:[٣]

  • الآثار الجانبيّة الشائِعة: هي الأعراض التي تختفي خلال 24 ساعةً من بعد التبرُع، ويُمكن التقليل من خطر الإصابة بها من خِلال تناول الأطعِمة الصحيّة الغنية بالحديد، وشرب كميات كافية من السوائِل خلال اليومين التاليين للتبرع بالدم، وتتضمن هذه الآثار ما يأتي:
    • الغثيان.
    • الشعُور بالدوخة والدوار.
    • الضعف العام في الجِسم.
    • النزيف بسبب إبرة التبرَع.
    • وجود كدمات تحت الجِلد.
    • التعرُّض للإغماء.
  • الآثار الجانبيّة الخطيرة: هي الآثار الجانبيّة النادِرة التي قد تُصيب المُتبرعين صغار السن، أو الذين يُعانون من انخِفاض الوزن، أو الذين يتبرعون لأول مرة، وتتضمن ما يأتي:
    • الاستِفراغ.
    • صُعوبة التنفُس.
    • انخِفاض ضغط الدّم.
    • الإغماء.
    • تشنُج العضلات.

أِشارت بعض الدراسات الصغيرة إلى تأثير التبرُّع بالدم في الأداء الراياضي؛ وذلك بسبب تأثيره في مُستويات الحديد والجهاز التنفسي ونظام القلب والأوعية الدمويّة، إلّا أنّ دراسةً أُجريت في عام 2019 تشير إلى أنّه لا توجد أدلة كافية لإثبات ما إن كان التبرُع بالدّم يؤثر في الأداء الرياضيّ أم لا.[٤][٣]


كم يلزم من الوقت للتبرع بالدم؟

تستغرق عملية التبرُّع كاملةً من وقت حضور الشخص للتبرع حتى الانتِهاء ساعة و15 دقيقةً؛ وذلك لأن الإجراءات والتقييمات قبل عملية التبرُع قد تستغرق وقتًا طويلًا، كمّا يجب على المُتبرع الجلوس والراحة مُدّة 15 دقيقةً على الأقل بعد التبرُّع، عِلمًا أن وقت سحب الدّم يستغرق فقط 10 دقائِق.[٥]


هل يجب أن أعرف نوع دمي للتبرع بالدم؟

يعتقد الكثيرون أنّه من الضروري معرفة فصيلة الدم قبل التبرُّع، إلا أنّ هذا غير صحيح؛ فالتبرُّع يشمل جميع فصائل الدم، لكن يجب الإشارة إلى أن إجراء فحص لمعرفة فصيلة الدم من خطوات التبرُّع بالدم، فيجب معرفة إن كان من نوع O أو A أو AB أو B، ومن الضروري أيضًا معرفة إن كان العامل الريسوسي (Rh) موجبًا أو سالبًا؛ وذلك لضرورة أن تكون فصيلة الدم للشخص المتبرع متوافقة مع فصيلة الدم للشخص المُتبرَع له.[١]


من هم الأشخاص الممنوعون من التبرع بالدم؟

قد تنتقل العديد من الأمراض أثناء التبرُع بالدّم، لذا يُمنع في الحالات الآتية:[١]

  • إذا كان الشخص مُصابًا بأمراض تخثُر الدّم.
  • تناول الأدوية والمُنشطات غير القانونيّة، كالمخدرات، التي لا تُوصف من قِبل طبيب.
  • إذا كان الشخص كان على اتصال وثيق مع شخص مُصاب بالتِهاب الكبد الفيروسيّ خلال السنة الماضية، سواءً بالعيش معه أم التواصل الجنسي.
  • تناول أدوية عِلاج الصدفيّة، بما في ذلك إيتريتينيت (Etretinate).
  • إذا كان الشخص مُصابًا بمرض البابسيات (Babesiosis)، وهو من الأمراض النادِرة، ينتقل عن طريق البعوض.
  • إذا كان الشخص مُصابًا بمرض شاغاس، وهو من الأمراض التي تنتج عن العدوى الطفيلية.
  • وجود خطر الإصابة بأحد أنواع اضطرابات الدماغ التنكُسية، وهو مرض كروتزفيلد جاكوب (CJD)، أو وجود شخص في العائلة يُعاني من هذا المرض.
  • إذا كان الشخص يُعاني من أعراض البرد أو الإنفلونزا.[٢]
  • إذا كانت المرأة حاملًا، ويُمكن الانتظار بعد الولادّة بـ 6 أسابيع للتبرع؛ وذلك لتجنُب خطر التعرُّض للإجهاض.[٢]
  • إذا كان الشخص يُعاني من الأمراض الجنسيّة، بما في ذلك الزهري، أو السيلان، أو فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).[٢]


ما هي أهم الأدوية التي تؤثر في التبرع بالدم؟

توجد بعض الأدوية التي قد تجعل التبرُّع بالدم غير ممكن، لكن يعتمد ذلك على وقت أخذ الدواء قبل التبرُّع، لذلك من الضروري إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها المُصاب، ومن هذه الأدوية ما يأتي:[٢]

  • أدوية مُميعات الدّم ومُضادّات التخثُّر.
  • المُضادّات الحيويّة التي تُستخدّم لعِلاج العدوى.
  • أيزوتريتينوين (Isotretinoin) المُستخدَم لعلاج حب الشباب.
  • أدوية تساقُط الشعر، وأدوية تضخم البروستاتا الحميد، بما في ذلك فيناسترايد (Finasteride).
  • أدوية عِلاج سرطان جلد الخلايا القاعدية، بما في ذلك فيزموديجيب (Vismodegib) وسونيديغيب (Sonidegib).
  • أدوية عِلاج التِهاب المفاصل الروماتويدي، بما في ذلك لفلونوميد (Leflunomide).
  • إذا كان الشخص يتناول أدوية عِلاج الصدفيّة، بما في ذلك إيتريتينيت، وأسيتريتين (acitretin).[١][٢]


نصائح قبل التبرع بالدم

من أهم النصائِح التي يجب اتِباعها قبل عملية التبرُع ما يأتي:[١]

  • أخذ قسطٍ من الراحة قبل عملية التبرُع، والنوم لساعات كافية في الليلة التي تسبق يوم التبرع.
  • تناول وجبة صحيّة، وتجنُب تناول الأطعِمة الدّهنية؛ لأنها قد تؤثر في حال إجراء فُحوصات العدوى.
  • شُرب ما لا يُزيد عن نِصف لِتر قبل عملية التبرع.
  • ارتِداء قميص بأكمام قصيرة أو أكمام يسهُل رفعُها.[٦]

مُلاحظة: في حال كان الشخص سيتبرع بالصفائِح الدمويّة يجب تجنُب تناول دواء الأسبرين قبل يومين من التبرع.[١]


أسئِلة شائعة عن التبرع بالدّم

هل يُمكن للمصاب بالكورونا التبرُع بالدّم؟

وفقًا لمُنظمة الغذاء والدواء (FDA) فإن الأشخاص الذين قد تعافوا تمامًا من فيروس كورونا (COVID-19) يُمكنُهم التبرُع ببلازما الدّم، ويجب الإشارة إلى أنّ بلازما الدّم عند هؤلاء الأشخاص تحتوي على أجسام مُضادّة قد تقضي على الفيروس، ممّا قد يُساعِد المُصابين على العِلاج.[٣]


هل يُمكن أن يتبرع الشخص الذي يُعالج من حالة مرضيّة؟

يعتمد ذلك على الحالة المرضيّة، ويُنصح باستِشارة الطبيب قبل التبرُع بالدّم.[٧]


هل يُمكن للمُدخنين التبرُع بالدّم؟

يُمكن للمُدخنيين التبرُع بالدّم، لكن يُنصح بالامتِناع عن التدخين خلال يوم التبرع وحتى ثلاث ساعات بعده؛ خشية ارتِفاع ضغط الدّم الذي قد يمنع الشخص من التبرُع، كما قد يُسبب ارتِفاع ضغط الدّم الدوخة بعد الإجراء.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Blood donation", mayoclinic, Retrieved 30-6-2020.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "How Often Can You Give Blood?", healthline, Retrieved 30-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Advantages and disadvantages of donating blood", medicalnewstoday, Retrieved 30-6-2020. Edited.
  4. "The acute effects of whole blood donation on cardiorespiratory and haematological factors in exercise: A systematic review", ncbi.nlm.nih, Retrieved 1-7-2020. Edited.
  5. "disadvantages blood donation", healthline, Retrieved 1-7-2020. Edited.
  6. "The Benefits of Donating Blood", healthline, Retrieved 30-6-2020. Edited.
  7. "Blood Donor Program", mayoclinic, Retrieved 1-7-2020. Edited.
  8. "Can You Give Blood If You Smoke?", healthline, Retrieved 1-7-2020. Edited.