متى يمكن أن يظهر بطن الحامل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٦ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
متى يمكن أن يظهر بطن الحامل؟

متى يمكن أن يظهر بطن الحامل؟

هل تشعرين بالحماس الشديد لظهور حملك وتراقبين تفاصيل التغيُّرات التي تظهر على جسمكَ طوال الوقت؟ هل تنتظرين الوقت المناسب لإعلان هذا الحمل؟ ربما سيستغرق ظهور بطنك بعض الوقت، ولكن لا تقلقي لن تنتظري طويلاً.

يبدأ ظهور بطن الحامل في أغلب الأحيان من الأسبوع 12 إلى الأسبوع 16 من الحمل، أي في الثلث الثاني من الحمل، ولكن توجد نساء لا يبدو عليهنَّ الحمل فعلياً إلا حين بلوغها الثلث الثالث من الحمل.

في أغلب الأحيان لا تحتاج تغييرات حجم البطن فعلياً إلى تغيير ملابسك، والبدء في لبس ملابس الحمل إلى أن تصلي للثلث الثاني من الحمل، حينها قد تحتاجين لملابس أكثر راحة وملاءمةً لجسمكِ.[١]


هل يظهر بطن جميع الحوامل في الوقت نفسه؟

ظهور البطن يختلف من امرأة لأخرى ومن حمل لآخر، توجد عدة عوامل تؤثر في ظهور البطن، مثل:[٢]

  • وزن الجسم قبل الحمل: النساء ذوات الوزن المنخفض ومحيط البطن الأصغر قد يظهر بطنهنَّ بوقت أبكر، بينما ذوات الوزن المرتفع والجسم العريض، قد يتأخر ظهور البطن لديهنّ.
  • شكل الرحم: يختلف شكل الرحم من امرأة لأخرى، فإذا كان شكل الرحم مائلًا للخلف، قد يستغرق ظهور البطن وقت أطول من الرحم المائل للأمام الذي من الممكن أن يظهر باكراً.
  • إجراء عمليات سابقة في منطقة البطن.
  • وضعية الجنين داخل الرحم.
  • جنس الجنين ووزنه.


لماذا يظهر البطن عند بعض الحوامل في وقت مبكر؟

ربما تلاحظ المرأة أنها بدأت باكتساب الوزن مبكراً مقارنة بالنساء الأخريات، قد يبدأ ظهور البطن باكراً، أي من الأسبوع 6 إلى الأسبوع 8 سواء كان الحمل الأول أو كان بعد حمل سابق.[٣] وإليكِ الأسباب الممكنة لظهور البطن باكراً:[٤]

  • انتفاخ البطن تعاني المرأة خلال الحمل من اضطراب في الهرمونات لتتماشى مع نمو الجنين وتغطي متطلباته، الأمر الذي يتسبب باحتباس السوائل وانتفاخ البطن الواضح، لذا من الممكن أن يكون البطن الظاهر مجرد احتباس بالسوائل، ولتخفيف الانتفاخ واحتباس السوائل ينصح بالتقليل من أكل الموالح، و شرب الماء بكميات وفيرة، واختيار الأكل الغني بالألياف.
  • حدوث حمل سابق إذا لم يكن الحمل هو الحمل الأول، قد يظهر البطن في وقت أبكر بسبب تمدد العضلات في الأحمال السابقة، وعدم رجوعها للوضع الطبيعي بشكل كامل.
  • انفراق العضلة المستقيمة (Diastasis recti) هي حدوث فجوة في عضلة البطن المستقيمة وانفصال العضلة اليمنى عن اليسرى نتيجة تمدد النسيج الواصل بينهما، مما قد يسبب ظهور البطن المبكر.
  • وجود خطأ في حساب موعد الحمل والولادة قد تعتقد المرأة أن البطن قد ظهر في وقت مبكر، لكنها قد تكون فعلياً قطعت شوط كبيرًا من الحمل، بسبب خطأ في حساب موعد الولادة.
  • العمر حدوث الحمل في عمر كبير قد يكون له تأثير لأنّ عضلات البطن تكون أضعف، وبالتالي يظهر البطن في وقت أبكر.


نصائح للحفاظ على مرونة البطن خلال الحمل

تمدد الجلد بسبب زيادة الوزن وحجم البطن بسرعة خلال الحمل قد يؤدي إلى حدوث تشققات بطبقات الجلد العميقة والمزعجة، وتعرف بعلامات التمدد (Stretch marks)، وهي خطوط رفيعة لونها زهري أو أحمر أو بني حسب لون البشرة، بنسبة 8 من كل 10 نساء قد تظهر لديهم هذه التشققات ومن الجدير ذكره، أنّها لا تضر بصحة الأم إطلاقاً، كما أنها تبدأ بالتقلص والاختفاء تدريجياً بعد الولادة، وفي الغالب يبقى آثارها ولا تختفي كلياً، وتستدل المرأة على ظهورها من خلال الإحساس بحكة في مكان التشققات، لأنّ الجلد أصبح رقيقاً وبدأ بالتشقق.[٥]

يوجد عاملان لهما تأثير على تمدد الجلد وظهور التشققات، وهما:[٦]

  • العوامل الوراثية هي من أكثر العوامل تأثيراً على مدى مرونة الجلد وقابليته للتمدد، ولا يمكن تغييره أو منعه ولكن من الممكن تقليل آثاره.
  • مقدار زيادة الوزن خلال الحمل معدل الزيادة الصحية للمرأة الحامل عادةً من 11 إلى 15 كغ، والزيادة عن هذا المعدل غالباً تزيد من نسبة حدوث التشققات.


للحفاظ على مرونة الجلد والتقليل من حدة علامات التمدد، إليكِ بعض النصائح التي يُمكنكِ اتباعها:[٦]

  • البدء بترطيب الجلد منذ بداية الحمل وباستمرار، خاصةً في الأماكن الشائع حدوث التشققات فيها، مثل؛ البطن والأرداف والصدر، ولا يوجد نوع كريم أو زيت ترطيب معين، ثبت أنّه قادر على منع حدوث التشققات تمامًا، ولكن قد يساعد الترطيب في زيادة مرونة الجلد لمواكبة التمدد السريع بسبب الطفل.
  • تناول غذاء غني بالأوميغا 3 (Omega-3) يساعد على بقاء الجلد لين وطري، يتوفر في كثير من الأطعمة مثل؛ سمك السالمون والسردين، ومن مصادره النباتية؛ بذور الشيا والكتان، الجوز أو عين الجمل، فول الصويا أيضاً، ولكن من المهم جداً تجنب الأطعمة البحرية التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق.
  • الحصول على حاجة الجسم من فيتامين د، لأنّه يحافظ على بنية الجلد القوية، ويمكن أخذ ما يكفي منه بتعريض البشرة لأشعة الشمس أو عبر استهلاك المصادر الغذائية الغنية به.
  • تجنب استعمال الكريمات الستيرويدية، أي الكريمات المحتوية على الكورتيزون، لأنّه يضعف بنية الجلد ويسبب زيادة في نسبة حدوث التشققات، وعادةً ما تستخدم هذه الكريمات لعلاج الحكة الجلدية بعد التعرض لقرص الحشرات أو الطفح الجلدي أو الأكزيما، لذلك يجب استشارة الطبيب إن أمكن تبديلها بكريمات غير ستيرويدية أو استعمالها لأقصر وقت ممكن.
  • تناول كمية وفيرة من الخضار والفواكه، لأنّها غنية بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجلد مثل؛ فيتامينات A،C ،E بالإضافة للزنك.
  • ممارسة التمارين الرياضية المناسبة للحوامل أيضاً يحافظ على نشاط الدورة الدموية للحفاظ على الجلد وإعادة بنائه ومرونته.
  • الابتعاد عن التدخين، لأنّه يقلل من وصول الأكسجين للجلد ويثبط الدورة الدموية، وبالتالي يضعف الجلد ويقلل مرونته.


المراجع

  1. Valencia Higuera (13-1-2020), "When Does Your Baby Bump Start to Show?"، healthline, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  2. Robin Elise Weiss, PhD, MPH (1-7-2020), "hen Do You Start Showing in Pregnancy?"، verywellfamily, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  3. Valencia Higuera (13-1-2020), "When Does Your Baby Bump Start to Show?"، healthline, Retrieved 21-1-2020. Edited.
  4. Anna Klepchukova (25-2-2020), "When Do You Start Showing in Pregnancy?"، flo.health, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  5. "Stretch marks in pregnancy", nhs,2-8-2019، Retrieved 21-7-2020. Edited.
  6. ^ أ ب Jennifer Berry (15-8-2020), "Ten tips to prevent stretch marks"، medicalnewstoday, Retrieved 21-7-2020.