مخاطر سرطان الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٥ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
مخاطر سرطان الثدي

سرطان الثدي

سرطان الثّدي هو أحد أنواع السّرطانات الشّائعة بين النساء، ويعدّ السّبب الرّئيس الثاني للوفيات من السّرطان عند النّساء بعد سرطان الرّئة، كما يمكن أن يؤثّر سرطان الثدي على الرّجال أيضًا، ويسبّب كتلةً أو سماكةً في الثدي، وتغييرات في الجلد أو الحلمة، وقد يكون وراثيًا، أو بسبب بعض عوامل نمط الحياة، مثل شرب الكحول.

تتوفّر مجموعة من العلاجات لسرطان الثّدي، بما في ذلك الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي، لذا لا بدّ من الوعي بالأعراض، بالإضافة إلى أنّ الفحص من الطّرق المهمّة لتقليل المخاطر، كما أنّ العديد من كتل الثدي ليست سرطانيةً، لكن يجب على أي امرأة تشعر بوجود الورم أو تغيّر في الثدي زيارة الطبيب.[١]


مراحل سرطان الثدي

يقسم سرطان الثدي وفقًا لحجم الورم وإذا ما كان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية أو الأجزاء القريبة الأخرى في الجسم إلى خمس مراحل، وهي:[١]

  • المرحلة 0، المعروفة باسم سرطان الأقنية، إذ يقتصر السّرطان على الخلايا داخل القنوات اللبنية.
  • المرحلة 1، في بداية هذه المرحلة يصل طول الورم إلى 2 سم.
  • المرحلة 2، يبلغ طول الورم 2 سم، وقد يبدأ بالانتشار إلى العقد القريبة.
  • المرحلة 3، يصل طول الورم إلى 5 سم، وقد ينتشر إلى بعض الغدد الليمفاوية.
  • المرحلة 4، ينتشر السرطان إلى الأعضاء البعيدة، خاصّةً العظام، أو الكبد، أو المخّ، أو الرّئتين.


آثار سرطان الثدي

قد يسبّب علاج سرطان الثدي خاصّةً جراحة الثّدي مجموعةً من المضاعفات، منها:[٢]

  • المضاعفات النّفسيّة، تتضمّن الآتي:
    • الخوف.
    • القلق.
    • اضطرابات النوم.
    • انخفاض الدّافع الجنسي.
    • الاكتئاب بسبب التغيّرات الجسدية المُحتملَة النّاتجة عن العلاجات المكثّفة.
  • المضاعفات الصّحية، تتضمن الآتي:
    • التهاب أنسجة الرئة.
    • تلف القلب.
    • التعرّض لسرطانات ثانوية.

كما قد تحدث بعض المضاعفات بعد الجراحة، منها ما يأتي:

  • ورم دمويّ، أو تراكم الدّم تحت الجلد.
  • تراكم السّوائل في موقع الجراحة.
  • الوذمة اللمفية، أو تورّم في الذّراع على جانب الجراحة.
  • ردود الفعل على التّخدير.

في حال استخدام العلاج الكيميائي لعلاج المراحل المختلفة من سرطان الثدي فقد تحدث مضاعفات عدّة، مثل:

  • انخفاض المناعة لمدّة 7-14 يومًا بعد الخضوع للعلاج الكيميائي، بالتّالي يصبح الجسم أكثر عرضةً للعدوى.
  • تساقط الشّعر وترقّقه.
  • نوبات الغثيان والتقيّؤ بعد العلاج الكيميائي.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • مشكلات الأسنان والفم، مثل: التهاب اللثة، وقرحة الفم.
  • الجلد الجافّ والأظافر الهشّة.
  • العقم.
  • انقطاع الطّمث المبكّر.


تشخيص سرطان الثدي

يُشخّص الطبيب سرطان الثدي بالفحص البدني، والتصوير بالماموجرام، بالإضافة إلى تصوير الثدي بالأشعة الذي يقترحه الطبيب إذا كان عمر المرأة أقل من 35 عامًا؛ وذلك لأنّ النساء صغيرات السن تكون خلايا الثدي لديهنّ أكثر كثافةً، كما يستخدم الأطباء التصوير بالموجات فوق الصوتية لتحديد نوعية الورم، فقد يكون صلبًا أو سائلًا.

تُعدّ الخزعة إحدى طرق التشخيص، وتكون بأخذ عيّنة من أنسجة الثدي وفحصها لمعرفة إذا ما كانت سرطانيةً أم لا، وتُجرى بعدّة طرق؛ فقد يلجأ الطبيب إلى الشفط بالإبرة، وهي من أكثر الطرق شيوعًا، وفيها تؤخذ عيّنة من الأنسجة الثديية بإبرة كبيرة مزوّدة بأنبوب شفط للحصول على عيّنة من الأنسجة بواسطة خزعة الماموجرام، ولاستكمال الكشف عن سرطان الثدي يلجأ الطبيب إلى التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي المحوسب.[٣]


علاج سرطان الثدي

يُعدّ تحديد درجة سرطان الثدي وحجمه المرحلة الأولى التي يبني الطبيب القاعدة العلاجية عليها، والتي تتضمّن الخيارات العلاجية الآتية:[٤]

  • الجراحة: فيها يُستأصل الورم مع جزء صغير من الأنسجة السليمة، ويستخدم هذا النوع من الجراحات للأورام الصغيرة، بينما قد تُجبِر الأورام الكبيرة الطبيبَ على استئصال كامل للثدي؛ أي إزالة جميع أنسجته، بما فيها القنوات، والأنسجة الدهنية، وبعض الجلد، والحلمة، والهالة، بالإضافة إلى الغدد اللمفاوية إذا كان السرطان قد انتشر إليها، وقد تختار بعض النساء المصابات بسرطان الثدي استئصال الثدي الآخر إذا كانت لديها عوامل قد تزيد من خطر الإصابة مرّةً أخرى، بالتالي انتقاله إلى الثدي الآخر.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم العلاج الإشعاعي عادةً بعد استئصال سرطان الثدي في مراحله المبكرة، وتتضمّن الآثار الجانبية له تورّمَ أنسجة الثدي، وظهور طفح جلديّ يشبه الحروق.
  • العلاج الكيميائي: الذي يُستخدم لتدمير الخلايا السرطانية، ومن الممكن أن يكون الخطوة العلاجية الأولى، خاصّةً لدى النساء المصابات بسرطانات كبيرة الحجم؛ بهدف تقليل حجم الورم ليتمكن الطبيب من إزالته بالجراحة.


المراجع

  1. ^ أ ب "What you need to know about breast cancer", medicalnewstoday, Retrieved 28/4/2019. Edited.
  2. "Breast Cancer: Symptoms, Complications, and Treatment", practo., Retrieved 28/4/2019. Edited.
  3. NHS Staff (2016-6-29), "Breast cancer in women"، NHS, Retrieved 2019-1-31.
  4. Mayo clinic staff (2016-8-16), "Breast cancer"، mayoclinic, Retrieved 2019-1-31.