مرض البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٣ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
مرض البروستاتا

البروستاتا هي غدة ذكرية تناسلية، توجد أسفل البطن أعلى المثانة، تحاط بالعديد من الأوردة التي تقوم بإيصال الدم إلى العضو الذكر عند الانتصاب، أما وظيفة البروستاتا الأساسية هي إفراز السائل المنوي، وهذا السائل هو سائل شفاف يحوي على المعادن المختلفة كالكلسيوم والبوتاسيوم وأملاح الصوديوم، إضافة إلى بعض الأنزيمات كالفايبرينولاسين، ويتضمن السائل المنوي على عناصر تساهم في القضاء على البكتيريا، وهذه الغدة كغيرها من أعضاء الجسم تصاب ببعض الأمراض الخطيرة أو البسيطة، كالتهاب البروستاتا، واحتقان البروستاتا، وسرطان البروستاتا، وتضخم البروستاتا، والتهاب البروستاتا الحاد، وسنذكر في المقال شرح بسيط عن كل منهم.

 

أمراض البروستاتا


  1. التهاب البروستاتا

يمكن لأي شخص في أي مرحلة عمرية بعد البلوغ التعرض للإصابة ببالتهاب البروستاتا، وهو يختلف عن تضخم البروستاتا الذي يصاب به كبار السن، وهو من الأمراض الغريبة حيث قد يصاب الشخص بالتهاب البروستاتا مع عدم وجود أي أعراض أو دلائل مخبرية على ذلك ويشعر المريض بالألم الشديد جراء الالتهاب، ومن الناس من لا يشعر بأي أعراض ولكن النتائج المخبرية تشير إلى وجود التهاب، أما أعراضه إذا وجدت تكون عبارة عن حمى شديدة وألم في أسفل الظهر وفي كامل الجسم، وقد يصاحب ذلك إجهاد شديد وقيء وتعب وإجهاد.

هناك بعض أنواع الجراثيم التي تصيب البروستاتا لا يكون لها أثر، بحيث تكون متعايشة مع غدة البروستاتا، وقد يصعب علاج البروستاتا في بعض الحالات وذلك بسبب امتلائها بالصديد الذي يمنع وصول المضاد الحيوي إلى مكان الالتهاب، لذلك وفي هذه الحالة فإن الطبيب يختار المضادات الحيوية ذات التركيب القاعدي وذلك لتتمكن من الوصول إلى خلايا البروستاتا الحامضية، لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي مضاد حيوي.

  1. احتقان البروستاتا

وهنا ما يحدث هو أن يزيد تدفق الدورة الدموية بشكل غير طبيعي، بحيث يكون التدفق أعلى من المعدل الطبيعي، وفي هذه الحالى يكبر حجم البروستاتا وتظهر بعض الأعراض على المصابين، ويمكن تلخيص أسباب احتقان البروستاتا بـ:

  • الإفراط في ممارسة العادة السرية.
  • التهاب حاد في البروستاتا.
  • عدم الاسراف في الممارسة الجنسية بين الزوجين بحيث تكون منتظمة ومعتدلة، والسبب في ذلك أن العلاقة الجنسية تتطلب بذل جهد عالي، كما تتطلب تحريك عضلات القضيب الذي يحتاج إلى تدفق كبير للدم في تلك الحالة، وعند تكرار العلاقة الزوجية بتوتر كبير ومتتابع فإن كمية الدم المتدفق يوميًا تكون كبيرة مما قد يسبب احتقان.
  • الإسراف في تناول الكحول.
  • الإسراف في تناول الشاي والقهوة والطعام الحار والتوابل الكثيرة.

 

أما أعراض احتقان البروستاتا فهي:

  • حرقة عند التبول أو تقطع البول مما يسبب الصيق للمريض.
  • نزول دم يصاحب السائل المنوي.
  • معاناة المريض من سرعة القذف.
  • شعور المريض بألم في العضو الذكري، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى ضعف جنسي.

أما النصائح التي تتعلق باحتقان البروستاتا هي تنظيم أوقات الممارسة الجنسية بين الزوجين، وعلاج الإمساك في حال كان المريض مصاب به، وتجنب تناول الشاي والقهوة والطعام الحار والتوابل الكثيرة، ومحاولة تجنب العادة السرية أو ضبط ممارستها، ومرتجعة الطبيب لمعرفة وضعه الصحي.

 

  1. التهاب البروستات الحاد

إن أهم أسباب التهاب البروستاتا الحاد فهي:

  • اتصال جنسي مع أشخاص مصابين بأحد الأمراض الجنسية كالسيلان والترايكومنس وغيرهم، فتنتقل الجراثيم بشكل مباشر إلى غدة البروستات عن طريق مجرى البول، حيث تهيء جراثيم السيلان الفرصة للبكتيريا بمهاجمة البروستاتا من خلال الدورة الدموية مما يسبب التهاب البروستاتا.
  • التهاب في اللوزيتن أو الجيوب الأنفية، وكذلك مرض القولون الحاد بحيث تنتقل البكتيريا المسببة لتلك الأمراض من أماكنها إلى البروستاتا من خلال الدورة الدموية.
  • وجود التهابات في الكلى أو التهابات في المسالك البولية، بحيث تنتقل البكتيريا من خلال المسلك البولي الخلفي لتصل إلى البروستاتا.

لأعراض التهاب البروستاتا الحاد:

  • ارتفاع درجة حرارة المريض، وحدوث ألم في المفاصل إضافة إلى رعشة في جسمه، وقيء وفقدان الشهية.
  • شعور بألم في منطعة العانة، ويمكن أن يمتد الألم إلى منطقة الشرج.
  • ألم في البطن وأسفل الظهر.
  • نزول دم يصاحب السائل المنوي.
  • حرقة عند التبول أو تقطع البول مما يسبب الضيق للمريض.
  • انحباس البول في بعض الحالات العصبية.
  • ضعف في الرغبة الجنسية.

أما علاج أمراض البروستاتا فيتم بعد تشخيص الطبيب للحالة من خلال الفحص السريري أو الفحوصات المخبرية المختلفة.