مرض حوض البحر الابيض المتوسط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ١٢ فبراير ٢٠١٩
مرض حوض البحر الابيض المتوسط

مرض حوض البحر الأبيض المتوسط

مرض حوض المتوسط، أو حمّى البحر المتوسط؛ وهي اضطرابٌ التهابيٌّ يتسبّب بحدوث نوبات متكرّرة من الحمى، وينتج عنها ألمٌ في المفاصل والبطن، وغالبًا ما يحدث مرض حوض المتوسط لدى شعوب البحر الأبيض المتوسط، ويتسبّب بظهور عديد من الأعراض التي قد تبدأ في مرحلة الطفولة، وتتضمّن الأعراض ما يلي:[١][٢]

  • الألم والتورّم في المفاصل، والذي قد يصيب ما يقارب نصف مرضى حمى البحر المتوسط، ومن الممكن أن يستمرّ التهاب المفاصل لمدّة أسبوع.
  • الإسهال المسبوق بإمساك.
  • آلام في العضلات.
  • الحمّى، وقد تصل درجة حرارة الجسم إلى 40 درجة مئوية.
  • ظهور طفح جلديّ أحمر اللون على الساقين، وبشكل خاصّ أسفل الركبتين.
  • تورّم في كيس الصفن.
  • ألم في البطن، والذي ينتج عن التهاب في بطانة البطن.

وتزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بحمى البحر المتوسط؛ كالوراثة أي وجود إصابة سابقة لأحد من أفراد العائلة، وكون الشخص من أصول سكان منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.


تشخيص مرض البحر الأبيض المتوسط

يُشخّص الأطباء مرض حمى البحر المتوسط بإجراء الفحص البدني للمريض، والسؤال عن مدّة ظهور الأعراض، ومرّات تكرارها، بالإضافة إلى السؤال عن التاريخ العائلي للمريض، وإجراء عديد من الفحوصات؛ كالفحص الجيني، وفحص عدد خلايا الدم البيضاء الذي يشير ارتفاعه إلى حدوث استجابة مناعية، وفحص الهبتوغلوبين الذي يُعدّ ارتفاعه ناتجًا عن تدمير خلايا الدم الحمراء، ومن الممكن أن يقوم الطبيب بإجراء تحليل للبول.[٣]


علاج مرض البحر الأبيض المتوسط

في الغالب لا توجد علاجات لمرض حمى البحر الأبيض المتوسط، ولكن يمكن لبعض الإجراءات أن تحدّ من الأعراض ومنها:[١]

  • الأدوية: وتأتي في مقدمتها أدوية الكولشيسين، والتي تعمل على التقليل من حدوث الالتهابات، وبالتالي الحدّ من حدوث نوبات.
  • مضادات الالتهاب: من الممكن ألا تُظهِر أدوية الكولشيسين فعاليتها، لذا فإنّ الأطباء يلجؤون لوصف أدوية تحدّ من الالتهاب على الرغم من أنّها لا تزال علاجاتٍ تجريبيّةً، ومن هذه الأدوية ريلوناسبت وأناكينرا.

وإذا لم تُعالَج حمى البحر المتوسط قد يتسبّب ذلك بظهور بعض المضاعفات والتي تشمل على ما يلي:

  • التلف الكلوي: والذي يحدث عندما تتلف أنظمة الترشيح الكلوي والمتمثلة بالكيبيبات، ومن الممكن أن تؤدّي متلازمة أمراض الكلى إلى إصابة المريض بتخثّر الوريد الكلوي.
  • العقم عند النساء، وذلك نتيجة إصابة الأعضاء التناسلية.
  • إفراز بروتين أميلويد (أ)، والذي يتسبّب تراكمه في الجسم بتلف الأعضاء.
  • آلام المفاصل، وبشكل خاصّ مفاصل الركبة والكاحل والأرداف والمرافق.


دواء كولشيسين لعلاج مرض البحر المتوسط

من الممكن أن يسبّب استخدام دواء كولشيسين لمرضى البحر الأبيض المتوسط بعض التأثيرات الجانبية والتي تتضمن:[٤]

  • الإمساك.
  • ألم المعدة.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • تلف العضلات الناتج عن انحلال الريبدات، وقد تسبّب هذه المتلازمة الخطيرة أمراض الكلى.

ولتجنّب حدوث مضاعفات وتداخلات دوائية لدى المرضى الذين يستخدمون دواء كولشيسين، تجب معرفة الأدوية التي يتعارض استخدامها مع استخدام هذا الدواء، وفيما يلي تفصيل لبعض التداخلات الدوائية:

  • يتداخل دواء كولشيسين مع أدوية الفطريات كالكيتوكونازول، وقد يتسبّب بإحداث ضرر كبير للعضلات.
  • المضادات الحيوية كالكلاريثرومايسين.
  • مضادات الاكتئاب.
  • أدوية الكوليسترول: كأدوية الأتروفاستاتين، والفلوفاستاتين، والبرافاستاتين.
  • أدوية اضطراب نظم القلب: كالديجوكسين.

كما ويتداخل دواء كولشيسين مع بعض الأغذية كالجريب فروت، ويوصي الأطباء بتجنّب استخدام دواء كولشيسين من قبل الأشخاص المصابين بأمراض الكلى، وأمراض الكبد، كما يوصون بتجنّب النساء الحوامل له؛ إذ إنّ الدراسات تُظهر خطورة استخدام دواء كولشيسين خلال فترة الحمل، كما توصى النساء المرضعات بعدم استخدامه؛ وذلك بسبب اختلاط الدواء بحليب الأمّ ممّا يعكس آثارًا ضارّة على صحة الطفل، ومن التوجيهات التي يقدّمها الأطباء لمرضى البحر الأبيض المتوسط أخذ الدواء مع الطعام أو بدونه، والالتزام بالجرعات المحدّدة من قبل المختصّين، وضرورة حمل الدواء وبشكل خاص عند السفر عبر الطيّارة.

المراجع

  1. ^ أ ب Mayo clinic staff (2018-5-16), "Familial Mediterranean fever"، mayoclinic., Retrieved 2019-1-18.
  2. SickKids staff (2015-7-15), "Familial Mediterranean fever (FMF)"، .aboutkidshealth, Retrieved 2019-1-18.
  3. NIH Staff (2017-6-29), "Learning About Familial Mediterranean Fever"، genome., Retrieved 2019-1-18.
  4. University of Illinois-Chicago, Drug Information Group (2017-2-28), "Colchicine, Oral Tablet"، healthline, Retrieved 2019-1-18.