مضاعفات استئصال اللوزتين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٨ ، ٤ مارس ٢٠١٩
مضاعفات استئصال اللوزتين

استئصال اللوزتين

تقع الّلوزتان إلى الخلف من الحَلق، وهما عبارة عن غُدد صغيرة يُخزّن في داخلها عدد من خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن محاربة أنواع العدوى التي قد تجتاح الجسم، إلّا أنّهما من الممكن أن تُصابا ببعض أنواع العدوى ممّا يُضعفهما، ويُعد التهاب الّلوزتين المُتكرّر أحد أهمّ الأسباب التي تستدعي التدخُّل الجراحي لاستئصال اللوزتين، إذ تُصبح المشكلات المُرافقة لالتهاب اللوزتين مُزعجةً ولا يُمكن التعايش معها، كانتفاخهما، والتهاب الحَلق، بالإضافة إلى مواجهة مشكلات في البَلع، وانتفاخ بعض الغُدد الموجودة حول الرقبة، ومن الممكن أن تتغطّى اللوزتين بطبقة بيضاء أو صفراء يتطلّب علاجها باستخدام مضادّات حيويّة أو استئصالهما أحيانًا، كما تجدُر الإشارة إلى أنّه من الممكن استئصال اللوزتين عند مواجهة المريض لمشكلات في التنفُس أو انقطاع النَفَس النومي.[١] يُوجد في جسم الإنسان ثلاثة أنواع من الُّلوَز أو الّلحميّات، وهي:[٢]

  • الّلوزتان الحَنَكيّتان، وتَقعان في أعلى الحَلق.
  • اللوزة البُلعوميّة أو الغُدّانيّة، وتقع في الحَلق أسفل الّلوزة الحَنَكيّة.
  • الّلوزة الّلسانيّة، وتقع في الحَلق أسفل الّلوزة البُلعوميّة.


مُضاعفات استئصال اللوزتين

على الرغم من أنّ استئصال الّلوزتين يأتي كحلٍ علاجيّ لإزالة الألَم والشعور بالراحة، إلّا أنّ هذا الإجراء الجراحي قد يُسبّب بعض المُضاعفات، مثل:[٣] النزيف، إذ يُصيب ما نسبته 2 إلى 5% من الأطفال ممّن خضعوا لاستئصال الّلوزتين، وغالبًا يحدث بعد 7 إلى 14 يومًا من موعد إجراء العمليّة، إلّا أنّه من الممكن أن يحدُث النزيف بعد 21 يومًا أيضًا، فقد يتسبّب الجفاف أو فرط النشاط بعد إجراء العمليّة بتحفيز النَزف، إلّا أنّه يكون طفيفًا وفي حالات نادرة يستدعي الذهاب إلى المُستشفى وتعويض الدم المفقود عبر نقل الدم إلى المُصاب، كما يُمكن تجنُّب حالات النزيف مُمكنة الحُدوث عند الأطفال خصوصًا بتجنُّب التنقُّل مسافات طويلة، أو بوضع مكعّبات من الثلج، أو شُرب ماء بارد لمحاولة إيقاف النزيف، وربمّا يكون رفع الرأس على وِسادة عالية أحد الحلول الناجعة أيضًا، أمّا في الحالات التي يستمرّ فيها النزيف لما يزيد عن 10 دقائق وتصعُب السيطرة عليه فإنّه يجب الذهاب إلى لمستشفى لتلّقي الرعاية الطبيّة الّلازمة، بالإضافة إلى بعض المُضاعفات الأُخرى، مثل:[٢]

  • تفاعلات تحسُسيّة بسبب المُخدّر.
  • انتفاخ مكان استئصال الّلوزتين.
  • الإصابة بأحَد أنواع العدوى، أو الالتهابات الأُخرى.
  • الحمّى.
  • الجفاف.
  • مواجهة مشكلات في التنفُّس.

من المُضاعفات النادرة أثناء إجراء عمليّة استئصال اللوزتين وبعدها ما يأتي:[٤]

  • التسبُّب بحروق؛ نتيجة استخدام الكاوي الطبّي أثناء العمليّة.
  • انسداد المجرى الهوائي العلوي؛ بسبب الأنسجة التندُبيّة المُفرطة.
  • التسبُّب بتلف في الأسنان؛ نتيجة إدخال أُنبوب التنفُّس تحت تأثير المُخدّر العام.
  • الاستنشاق العَرَضي لمحتويات المعدة بينما المريض تحت تأثير المُخدّر العام، ممّا يسبّب الالتهاب الرئوي التنفُّسي.
  • الحساسيّة تجاه بعض الأدوية التي تُعطى أثناء العمليّة وبعدها.


أسباب استئصال اللوزتين

يُعدّ التهاب الحَلق العقدي أحَد أكثر الأسباب التي تستدعي استئصال اللوزتين بالنسبة لكثير من الأطبّاء، بالإضافة إلى أنّه يمكن استئصال اللوزتين لمعالجة مشكلات انقطاع النَفَس أثناء النوم، التي ترتبط عادةً بكِبَر حجمهما، وغالبًا ما يُحفّز الأطبّاء إلى الللجوء إلى استئصال اللوزتين لدى الأطفال الذين يُعانون من انقطاع النَفَس النومي هو انخفاض أدائهم المدرسي، أو نُعاسهم الشديد خلال فترة النهار، بالإضافة إلى أنّ انقطاع النفس اليومي في حال استمرّ بدون معالجة قد يحمل مُضاعفاتٍ كثيرةً للشخص الذي يُعاني منه، مثل: أمراض القلب، والاكتئاب، وتغيُّر في المزج، والعُدوانيّة وغيرها من المشكلات الصحيّة الأُخرى.[٤]


التعافي بعد استئصال الّلوزتين

بعد إجراء العمليّة الجراحيّة قد يُوصي الطبيب باستخدام بعض أنواع مُسكّنات الألَم وذلك حسب حاجة المريض، بالإضافة إلى اتّباع بعض الخطوات الأُخرى، مثل:[٢]

  • شُرب كميّة وافرة من السوائل.
  • الحِرص على الراحة قدر المُستطاع.
  • تناول طعام لطيف (لا يُسبّب أيّ تهيُّج) ويسهُل بلعه، مثل: المَوز المهروس، أو عصير التفّاح.


المَراجع

  1. Erica Roth (2017-8-10), "Tonsillectomy"، healthline, Retrieved 2019-2-7. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jenna Fletcher (2018-11-15), "Tonsillectomy: Procedure and recovery"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-2-7. Edited.
  3. "Tonsillectomy and adenotonsillectomy", healthnavigator,2018-7-30، Retrieved 2019-2-7. Edited.
  4. ^ أ ب Kristin Hayes, RN (2018-9-17), "Tonsillectomy Risks vs. Benefits: Is It Worth It?"، verywellhealth, Retrieved 2019-2-7. Edited.