ميترونيدازول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ٣١ مايو ٢٠٢٠
ميترونيدازول

دواء الميترونيدازول

دواء الميترونيدازول (Metronidazole) أحد مضادات الميكروبات التي تستخدم لعلاج الكثير من أنواع العدوى البكتيرية والطفيلية، فهو يوقِف نمو بعض أنواع البكتيريا والطفيليات وتكاثرها، ولا يحارب الفيروسات، ومن الضروري الإشارة إلى أنّ استخدامه بشكل خاطئ قد يسبب مقاومة الجسم لهذا المضاد الحيوي؛ وبالتالي فشل العلاج مستقبلًا.[١]

ينتمي دواء الميترونيدازول إلى عائلة نيترويميدازول، وله استخدامات عدة وأشكال عدة تُذكَر في هذا المقال، ويجدر بالذكر أنّ استخدام الميترونيدازول يبدو فقط تحت إشراف طبيب اختصاصي بوصفة طبية خاصة.[٢]


استخدامات الميترونيدازول

يستخدم دواء الميترونيدازول علاجًا لمحاربة بعض أنواع العدوى التي تسببها أنواع معينة من البكتيريا وبعض الطفيليات التي قد تسبب مضاعفات خطيرة إن لم يُجرَ علاجها بشكل سريع، ومن الأمراض التي تُعالَج بدواء الميترونيدازول الآتي:[٣]

  • العدوى الناتجة من الإصابة بالبكتيرية اللاهوائية.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا، ويُستخدم مع مضادات حيوية أخرى.
  • عدوى المهبل البكتيرية.
  • الالتهابات المصاحبة لجراحة القولون والمستقيم.
  • داء المشعرات.
  • داء الأميبات (الزحار).
  • داء الجيارديات، حيث استخدام الدواء غير مصرّح به بشكل رسمي.
  • الغاردنريلة المهبلية.
  • الجرثومة الحلزونية، ويُستخدم مع أدوية مضادة حيوية أخرى لعلاج الجرثومة الحلزونية.
  • التهاب الإحليل السيلاني، حيث استخدامه غير مصرّح به، ويستخدم مع مضادات حيوية أخرى.
  • مرض التهاب الحوض، إذ إنّ استخدام الدواء غير مصرح به بشكل رسمي، لكن يستخدم مع أنواع أخرى من مضادات حيوية لعلاج هذا المرض.


طريقة استخدام الميترونيدازول

يؤخذ دواء الميترونيدازول فمويًا مباشرة، ويُفضّل تناوله مع الطعام أو مع كوب من الماء أو الحليب لمنع حدوث مشكلات في المعدة، ويؤخذ حسب تعليمات الطبيب في أوقات محددة بين الجرعات يوميًا في الوقت نفسه وبالطريقة ذاتها، ويجب إنهاء مدة العلاج وكميته كاملة حتى وإن شعر المريض بتحسن بعد يوم أو يومين من بدء تناول الدواء؛ لأنّ إيقافه قبل موعده قد يؤدي إلى انتشار الالتهاب مرة أخرى، ويُحفظ دواء الميترونيدازول في درجة حرارة الغرفة في مكان بعيدًا عن الضوء والرطوبة. [١]


الجرعات الدوائية للميترونيدازول

يتوفر دواء الميترونيدازول في شكل حبوب فموية وحقن وريدية حسب الحاجة الطبية، وتختلف هذه الجرعات المتوفرة من بلد لآخر، ويتوفر الميترونيدازول بالجرعات الآتية:[٣]

  • الكبوسولات بجرعة 375 ملليغرام.
  • الحبوب فورية التحرير Immediate-release) 250) ملليغرامًا، و500 ملليغرام.
  • الحبوب مطولة التأثير Extended-release) 750) ملليغرامًا.
  • الحقن الوريدية 500 ملليغرام / 100 ملليلتر.
  • كريم أو جل هلامي موضعي. [٢]

تختلف الجرعات حسب الاستخدام، ويجدر ذكر أنّ هذه الجرعات عامة، ويجب على الطبيب تحديدها وصرفها بوصفة طبية من الطبيب، ومن الجرعات العامة لدواء الميترونيدازول الآتي: [٣]

  • الالتهابات البكتيرية اللاهوائية: يعطى في حال الالتهابات البكتيرية اللاهوائية في شكل جرعة بدائية بوصفها حقنة وريدية 15 ملليغرامًا لكل كيلو غرام من وزن المريض على ألّا تزيد الجرعة على 4 غرامات يوميًا، ثم إعطاء جرعات ثابتة وريدية أو فموية بمقدار 7.5 ملليغرام لكل كيلو غرام من وزن المريض كل ستة ساعات لمدة 7-10 أيام، وإن كانت الحالات شديدة يستمرّ لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا: يستخدم للحماية من الأمراض المنقولة جنسيًا بعد التواصل الجنسي؛ إذ يتناول الشخص 2 غرام حبة واحدة فمويًا جرعةً واحدة بالإضافة إلى مضادات حيوية.
  • التهاب المهبل البكتيرية: ويعطى للنساء المصابات بالالتهابات المهبل البكتيرية وفق الآتي:
    • المرأة غير الحامل: 500 ملليغرام حبة فمويًا مرتين في اليوم لمدة 7 أيام، أو 2 غرام حبة واحدة فموية جرعةً واحدة، أو حبة مطوّلة التأثير 750 ملليغرامًا مرة واحدة فمويًا لمدة 7 أيام.
    • المرأة الحامل: 500 ملليغرام فمويًا مرتين يوميًا لمدة 7 أيام، أو 250 ملليغرامًا فمويًا ثلاث مرات في اليوم لمدة 7 أيام.
  • الحماية من العدوى المصاحبة لجراحة القولون والمستقيم: يستخدم نوعًا من الحماية بعد تحضيرات الجهاز الهضمي في الظهر والمساء قبل يوم العملية، إذ يعطى بجرعة 1 غرام فمويًا كل 6-8 ساعات لثلاث جرعات، أو يعطى بجرعة 15 ملليغرامًا / كيلوغرام وريديًا على مدة 30-60 دقيقة قبل العملية بساعة واحدة، كما تعطى جرعتان 7.5 ملليغرام / كيلوغرام على مدة 30-60 دقيقة بعد 6 ساعات و12 ساعة بعد الجرعة الأولى، ويُوقَف الدواء بعد 12 ساعة بعد العملية.
  • داء المشعرات: يعطى فمويًا بجرعة 250 ملليغرامًا ثلاث مرات يوميًا لمدة سبعة أيام، أو 375 ملليغرامًا مرتين يوميًا لمدة سبعة أيام، أو 2 غرام مرة واحدة جرعةً واحدةً أو 1 غرام مرتين يوميًا لجرعتين فقط.
  • داء الأميبات (الزحار): 500-750 ملليغرامًا فمويًا ثلاث مرات يوميًا لمدة 5-10 أيام.
  • داء الجيارديات: 500 مع فمويًا مرتين يوميًا لمدة 5-7 أيام.
  • الغاردنريلة المهبلية: إن استُخدمت حبوب فورية التحرير (Immediate-release) فتبدو الجرعة 500 ملليغرام فمويًا مرتين يوميًا، وإن استخدمت مطولة التأثير (Extended-release) تبدو الجرعة 750 ملليغرامًا فمويًا مرة واحدة لمدة 7 أيام، وتُؤخَذ على معدة فارغة.
  • الجرثومة الحلزونة: 250-500 ملليغرام فمويًا أربع مرات في اليوم، بالإضافة إلى نوعين من المضادات الحيوية لمدة 14 يومًا.
  • التهاب الإحليل اللاسيلاني: فمويًا 2 غرام جرعةً واحدةً مع مضاد الحيوي الإريثروميسين (Erythromycin) لمدة 7 أيام.
  • مرض التهاب الحوض: 500 ملليغرام فمويًا مرتين يوميًا لمدة 14 يومًا مع أنواع مضادات حيوية أخرى.


الأعراض الجانبية لدواء الميترونيدازول

قد يتعرّض المريض عند تناول دواء الميترونيدازول فمويًا لبعض الأعراض الجانبية الشائعة، والتي قد يعاني منها المريض بشكل مؤقت لعدة أيام أو أسابيع، وهي أعراض ليست بخطيرة تُراقب فقط، وتزول عند الانتهاء من مدة العلاج. ومن هذه الأعراض الجانبية:[١]

  • الشعور بالصداع والدوار.
  • فقد الشهية.
  • الغثيان والاستفراغ.
  • الإسهال وأحيانًا الإمساك.
  • حرقة المعدة.
  • طعم معدني في الفم.
  • التغيّر في لون البول ليصبح أغمق من الطبيعي.
  • قد يزيد فرصة نمو الفطريات في الجسم في حال الاستخدام له لمدة طويلة، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالتهابات المهبل الفطرية عند النساء أو التهابات الفطرية في الفم.

لكن قد يتعرض المريض لأعراض جانبية خطيرة نوعًا ما قد تدل على مضاعفات خطيرة التي تستدعي التدخل الطبي السريع، ومن هذه الأعراض الخطيرة: [١]

  • حدوث تشنجات عضلية.
  • الدوخة.
  • اعتلال في الكلام.
  • ألم في العين، أو مشكلات في النظر.
  • الصداع الشديد أو الصداع الذي لا يخف مع الوقت.
  • فقد السيطرة على التوازن.
  • أعراض التحسس الشديدة؛ مثل: طفح جلدي، وحكة في الجلد، وتورم في الوجه والحلق واللسان، أو مشكلات في التنفس.
  • أعراض التهابات أخرى؛ كـالتهاب الحلق، والحمى.
  • نزيف دموي أو سهولة ظهور الكدمات.
  • آلام شديدة في المعدة.
  • ألم عند التبول.


التفاعلات الدوائية لدواء الميترونيدازول

قد يتعارض دواء الميترونيدازول مع كثير من الأدوية والمكملات الغذائية وحتى الأعشاب، ولتفادي هذه المشكلات يجب إخبار الطبيب بالأدوية كلها التي يتناولها المريض بشكل مزمن، ومن الأدوية التي يتفاعل معها دواء الميترونيدازول:[٢]

  • ديسلفيرام (Disulfiram): يجب عدم تناول دواء الميترونيدازول مع ديسلفيرام، كما من الضروري إيقاف دواء ديسلفيرام على الأقل أسبوعين قبل بدء العلاج إذ يؤدي إلى مشكلات نفسية إن تفاعل مع الميترونيدازول، وتظهر أعراض؛ كالهلوسة، والارتباك العقلي، والأوهام.
  • الليثيوم (Lithium): إذ يزيد الميترونيدازول من الآثار الجانبية لدواء الليثيوم، وتجب مراقبة المريض.
  • وارفرين (Warfarin) أو أي دواء مميع للدم: يرفع من خطر إصابة المريض بالنزيف عند تناول تلك الأدوية مع الميترونيدازول.
  • البوسلفان (Busulfan): يجب عدم إعطاء البوسلفان مع الميترونيدازول؛ إذ يزيد من مستوى دواء البوسلفان في الدم، وتجب عندها مراقبة المريض.
  • سيميتيدين (Cimetidine): يزيد مستوى الميترونيدازول في الدم، ويزيد آثاره الجانبية.
  • الفينيتوين أو الفينوباربيتال (Phenytoin or phenobarbital): اللذان يقللان من فاعلية الميترونيدازول، وبالتالي فشل في العلاج.


التفاعلات الميترونيدازول مع الطعام

-كما ذُكر سابقًا- فإنّه يُفضّل تناول دواء الميترونيدازول مع الأكل أو بشرب كوب من الماء أو الحليب لتفادى مشكلات المعدة التي قد تحدث إن تناول المريض الميترونيدازول على معدة فارغة، [١] وعلى المريض الامتناع عن شرب الكحول قبل ثلاثة أيام من بدء العلاج، وبعد ثلاثة أيام من انتهاء العلاج؛ إذ إنّ تناول الميترونيدازول مع الكحول يؤدي إلى الغثيان، والاستفراع، وآلام في المعدة، والصداع، وتورّد الوجه أو تهيّجه.[٢]


مخاطر الجرعات الزائدة من دواء الميترونيدازول

قد يتناول المريض عن طريق الخطأ جرعات عالية أو كمية كبيرة، ويجب حينها التدخل الطبي السريع ومراقبة المريض، وملاحظة أي أعراض خطيرة، ومن أعراض الجرعات الزائدة من الميترونيدازول:[١]

  • الغثيان والاستفراغ.
  • شعور المريض بعدم الثبات والإتزان.


مخاطر عدم تناول الميترونيدازول أو نسيانه

عند التوقف عن تناول دواء الميترونيدازول قبل الانتهاء من مدة العلاج الموصى بها قد يعرّض المريض نفسه لفشل الخطة العلاجية وزيادة الأعراض، وقد تشتد حالة المريض؛ لذا يجب إكمال المدة العلاجية والكمية كاملة الموصوفة بواسطة الطبيب، [٢] لكن في حال نسيان جرعة واحد يجب تناول الجرعة حين تذكرها فورًا، لكن إن اقترب موعد الجرعة القادمة يجب تناول فقط الجرعة القادمة وعدم مضاعفة الجرعة التي قد تعرّض المريض لمشكلات.[١]


مخاطر الميترونيدازول أثناء الحمل والرضاعة

يُصنِّف دواء الميترونيدازول بالدواء الآمن خلال الحمل، لكن يمنع إعطاؤه في الثلث الأول من الحمل؛ إذ قد يؤثر في الجنين في تلك المدة، ويعطى في الثلثين الثاني والثالث وعند الحاجة الضرورية، وفي مدة الرضاعة يجدر ذكر أنّ دواء الميترونيدازول يفرز في الحليب عند تناوله خلال مرحلة الرضاعة، وبالتالي يصل إلى الطفل الرضيع، ويؤثر فيه، وتظهر عليه الآثار الجانبية؛ لذا ينصح الأطباء بإيقاف الرضاعة خلال العلاج، أو عدم تناول دواء الميترونيدازول ومحاولة إيجاد حلول أخرى مع الطبيب. [٢]


هل الميترونيدازول آمن لمرضى الكبد والكُلى؟

قد توجد بعض الحالات الخاصة التي تحتاج إلى معاملة مختلفة عند تناول دواء الميترونيدازول؛ ومنها مرضى الكبد والكُلى، إذ إنّ عملية تحويل دواء الميترونيدازول والتخلص منه تحدث في الكبد والكُلى بطرق مختلفة، وعند حدوث مشكلات في الكبد والكُلى، خاصة في الحالات المتقدمة، تصبح هذه العمليات أبطأ، مما قد يؤدي إلى زيادة نسبة الدواء في الدم، وبالتالي زيادة الأعراض الجانبية؛ لذا قد يضطر الطبيب لتقليل الجرعة الموصوفة لتفادي هذه المشكلة حسب درجة تقدم المرض.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Metronidazole", www.webmd.com, Retrieved 20-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Metronidazole, Oral Tablet", www.medicalnewstoday.com,18-5-2018، Retrieved 24-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "metronidazole", reference.medscape.com, Retrieved 23-5-2020. Edited.