نزول افرازات صفراء اثناء الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٧ ، ٢١ أبريل ٢٠٢٠
نزول افرازات صفراء اثناء الحمل

إفرازات الحمل

في فترة الحمل تتعرّض الحامل إلى الكثير من التغييرات التي قد تكون جديدة عليها بسبب تغيّر في مستويات الهرمونات المهمة في فترة الحمل ومن أشهرها؛ الإفرازات المهبلية بأنواعها وألوانها المختلفة مثل؛ نزول إفرازات من المهبل مختلفة اللون، والكمية، والملمس، واللزوجة، عمّا اُعتيد عليه قبل الحمل.

وفي معظم الحالات فإن هذه الإفرازات طبيعية ولا تستدعي الخوف أو القلق، ويشيع حدوثها خلال الحمل بسبب ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين وبدء التبويض، ويجب على الحامل ملاحظة العلامات التحذيرية في هذه الإفرازات، لأنّها قد تتطلب علاجًا وتكون مؤشر لحالة غير طبيعية، تُؤثر على الحمل، بمتابعة الطبيب المعالج.

تتراوح ألوان الإفرازات التي تتعرض لها الحامل خلال فترة الحمل بين اللون الأبيض الحليبي الخفي، الذي يُعدّ أكثر أنواع الإفرازات التي تصاحب الحمل ويُشير إلى حالة صحية طبيعية للحامل وللجنين واللون الزهري، الأصفر، البني، الأخضر، اللون الرمادي، إذ إنَّ كل لون من هذه الإفرازات يُعطي دلالة على حالة وضع صحي محدد.[١]


أسباب إفرازات الحمل الصفراء

تمتاز الإفرازات المهبلية الطبيعية أثناء الحمل بظهورها بقوامٍ رقيق ولونٍ أبيض ورائحةٍ خفيفة، وقد يميل لون هذه الإفرازات إلى اللون الأصفر، ولا تتصاحب مع رائحةٍ كريهة أو قوية أحيانًا، وتشكّل هذه الإفرازات حالةً طبيعيّةً وغير مسبّبة للقلق لدى الحامل، إلّا أنّ ظهور الإفرازات الصفراء المصحوبة بانبعاث رائحةٍ كريهة قد يشير إلى إصابة الحامل بالتهاب وعدوى في المهبل. [٢]

قد تنشأ الإفرازات الصفراء خلال فترة الحمل مشيرةً إلى وجود عدوى قد يترتّب عليها عدد من المضاعفات على الحامل، ومن أبرز أسباب خروج الإفرازات الصفراء أثناء فترة الحمل ما يأتي:[٣]

  • التهاب المهبل الجرثومي: قد ينشأ هذا الالتهاب نتيجةً لفرط وجود نوع معين من البكتيريا في المهبل، وتَندُر إصابة النساء اللواتي لم يسبق لهن الجماع بهذا الالتهاب، وقد تتعرّض بعض النساء المصابات بالتهاب المهبل الجرثومي لخروج إفرازات مهبلية صفراء، وإحساس بالضّيق والحكّة في المهبل والمنطقة المحيطة به، وانبعاث رائحة مهبلية كريهة، خاصّةً بعد الجماع، والشّعور بحرقة عند التبول، وقد يزداد تعرض النساء الحوامل المصابات بالتهاب المهبل الجرثومي لخطر حدوث بعض المشكلات، مثل: المخاض والولادة المبكّرة، والتهاب المشيماء -التهاب الأغشية الجنينية- والسلى، والتهاب بطانة الرّحم.
  • عدوى الفطرية المهبليّة أو ما يعرف بداء المبيضات المِهبلي: تعرف أنّها عدوى ناجمة عن الإصابة بالفطريات، فقد يؤثّر الحمل على توازن درجة الحموضة في المهبل، ممّا يزيد من خطر إصابة الحامل بعدوى فطريّة، وقد تعاني النساء في هذه الحالة من نزول إفرازات سميكة وغير مصحوبة مع رائحة تشبه قطع الجبن البيضاء أو مائلة إلى اللون الأصفر، والإحساس بالحكّة والتورّم والاحمرار في منطقة المهبل، وغيرها، وقد تساهم عدوى الفطرية المهبلية في زيادة خطر حدوث مضاعفات الحمل، مثل: تمزّق الأغشية الباكر، والولادة المبكّرة.
  • المتدثّرة الحثرية أو الكلاميديا: تعدّ من الأمراض المنقولة جنسيًا والناجمة عن عدوى بكتيرية، وقد تتصاحب هذه الحالة مع ظهور عدد من الأعراض لدى بعض النساء، مثل: خروج إفرازات غير طبيعيّة ذات لون أصفر ورائحة قويّة غالبًا، وكثرة الحاجة إلى التبوّل، والشّعور بالضّيق أثناء التبوّل أو الجماع، وقد ينجم عن عدم علاج عدوى الكلاميديا ​​عدد من مضاعفات الحمل، مثل: تمزّق الأغشية الباكر الذي يحدث ما قبل الولادة، والولادة المبكرة، ونقص وزن الطفل عند الولادة، وقد يتعرّض الطفل للإصابة بعدوى في الرئة والعين أثناء الولادة.
  • داء المشعرات: يعدّ عدوى منقولة جنسيًّا ناتجة عن الطفيليات الأولية، ويعاني حوالي 30% فقط من حوالي 3.7 مليون شخصٍ مصاب بداء المشعرات في الولايات المتّحدة من ظهور الأعراض،[٤] مثل زيادة إفرازات المهبل، والتي تتّخذ اللون الأصفر وتتصاحب مع رائحة كريهة، ويزداد خطر تعرّض النساء المصابات بداء المشعرات لولادة الأطفال الخدّج، ونقص وزن الطّفل عند الولادة.
  • مرض السيلان: يعرف أنّه مرض منقول جنسيًا ناجم عن عدوى المكورات البنيّة، ويمكن علاجه باستخدام المضادات الحيوية، وقد تُلاحِظ بعض النساء المصابات بمرض السيلان زيادةً في إفرازات المهبل، والتي تظهر بلون أصفر غالبًا، كما يعانين من الشّعور بالانزعاج عند التبوّل أو الجماع.


التعامل مع إفرازات الحمل الصفراء

قد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية أو الأدوية الأخرى لعلاج الالتهابات والعدوى في منطقة المهبل، ويمكن للنساء اتباع بعض الإجراءات التي تساهم في الحفاظ على صحّة المهبل أثناء الحمل، ومنها ما يأتي:[١]

  • تجنّب استخدام الفوط الصحيّة القطنيّة.
  • استخدام منتجات النظافة الشخصيّة غير المعطّرة، مثل: ورق التواليت غير المعطّر، والصابون غير المعطّر.
  • ارتداء الملابس الداخلية المبطّنة لامتصاص الإفرازات الزائدة.
  • تنظيف المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف بعد خروج البول أو البراز.
  • تنشيف المنطقة التناسلية بعد الاستحمام أو السباحة.
  • ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من الألياف والأقمشة القابلة للتنفّس.
  • الحدّ من ارتداء الملابس الضيّقة.
  • تناول الأطعمة الصحية وعدم الإكثار من السكريات، والتي قد تزيد من خطر الإصابة بعدوى الفطرية.


أنواع إفرازات الحمل

توجد أنواع عديدة من الإفرازات التي ترافق الحامل خلال فترة الحمل وتختلف هذه الإفرازات في لونها، وشكلها، وغزارتها، ورائحتها؛ إذ إنَّ لكل صفة لهذه الإفرازات حالة صحية معينة، قد تكون طبيعية ولا داعي للقلق، وقد تكون خطرة، تستدعي الاستشارة الطبية الفورية، ومن هذه الأفرازات ما يلي:[١]

  • الإفرازات البيضاء الحليبية: هي أكثر أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية بكل الفترات التي تمر بها الأنثى سواء قبل الدورة الشهرية أو بعدها أوخلال فترة الحمل، أمّا إذا زادت شدة هذه الإفرازات أو تغيّرت رائحتها وكثافتها، فإنّ ذلك يتطلب التأكد منها فإذا أصبحت هذه الإفرازات مادة هلامية لزجة فقد تكون مؤشراً للولادة.
  • الإفرازات البيضاء العقدية: تشبه هذه الإفرازات قطع الجبن وتشير في معظم الحالات إلى عدوى الخميرة، وهي عدوى شائعة عند النساء ويكون جسم الحامل أكثر عرضة للإصابة بها في فترة الحمل؛ إذ تعاني الحامل من أعراض؛ كالحكة والشعور بالحرقة أثناء التبول وألم عند الجماع.
  • الإفرازات الرمادية: يشير هذا اللون من الإفرازات إلى إلتهاب مهبلي جرثومي، خاصةً إذا كانت ذات رائحة قوية كريهة، وتزداد بعد الجماع، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة خلل بكتيري في منطقة المهبل.
  • الإفرازات البُنيّة: هذه الافرازات تحدث نتيحة اختلاط الإفرازات الطبيعية مع دم قديم وقد يكون مؤشر للولادة المبكرة.
  • الإفرازات الزهريّة: وجود إفرازات بلون زهري قد يكون أمراً طبيعياً أو غير طبيعياً؛ إذ قد تحدث الإفرازات الزهريّة خلال الحمل المبكر أو خلال الأسابيع الأخيرة من المخاض أو عند الحمل خارج الرحم.

 

المراجع

  1. ^ أ ب ت Jayne Leonard (2018-10-23), "What do different colors of discharge mean in pregnancy?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-18. Edited.
  2. Kate Shkodzik (28-5-2019), "Yellow Discharge in Female: 5 Most Disturbing Questions Answered"، flo.health, Retrieved 25-7-2019.
  3. Scott Frothingham (10-5-2019), "What Does Yellow Discharge During Pregnancy Mean?"، www.healthline.com, Retrieved 25-7-2019.
  4. "Trichomoniasis", www.cdc.gov,31-1-2017، Retrieved 25-7-2019.