نصائح لمرضى القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٢٩ يونيو ٢٠٢٠
نصائح لمرضى القولون

القولون

يعرف القولون (Colon) بالأمعاء الغليظة التي تتصل بالجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة، ويقع في الجزء الأيمن السفلي من منطقة البطن، وتكمن أهميته في أنه يقوم بالعديد من الوظائف في الجسم، منها إزالة العناصر الغذائية والماء والملح وهي مكونات تشكّل البراز، كما تساهم العضلات التي تبطّن جدار القولون في دفع البراز لخروجه من الجسم.

للقولون أربعة أقسام؛ أولها القولون الصاعد أي الذي يصل إلى الجزء الأيمن من البطن، والقولون النازل الذي يمتد إلى الجزء السفلي من البطن، والقولون المستعرض الذي يمتد على طول البطن، وعند انحناء القولون قبل نهاية المستقيم يسمّى هذا الجزء القولون السيني.[١]


ما هو القولون العصبي؟

القولون العصبي أو متلازمة القولون العصبي (Irritabel Bowel syndrome) من الاضطرابات شائعة الحدوث التي تؤثر في القولون، وقد يسبب ظهور أعراض حادة لدى بعض المصابين، ومن الجدير بالذّكر أنّ متلازمة القولون العصبي حالة مرضية مزمنة؛ أي قد تستمر مدةً طويلةً، ولم يحدد الأطباء سببًا واضحًا لحدوثها، لكنّهم يرجعون ذلك إلى العديد من العوامل، من أبرزها: [٢]

  • النظام الغذائي: إذ يمكن لبعض أنواع الأغذية أن تزيد من أعراض متلازمة القولون العصبي، كالقمح، ومنتجات الألبان، والفواكه الحمضية، والفاصولياء، والكرنب، وبعض أنواع المشروبات، بالتحديد المشروبات الغازية.
  • التغيرات الهرمونية: تعدّ النساء أكثر عرضةً للإصابة بمتلازمة القولون العصبي بضعف نسبة إصابة الرجال؛ وذلك نتيجةً للتغيرات الهرمونية التي تحدث خلال الدورة الشهرية.
  • العدوى: يمكن أن تحدث متلازمة القولون العصبي نتيجة الإصابة بعدوى شديدة سواءً البكتيرية أم الفيروسية، كما ترتبط بفرط نمو البكتيريا في الأمعاء.
  • التهاب الأمعاء: يوجد لدى المصابين بمتلازمة القولون العصبي عدد كبير من خلايا الجهاز المناعي في الأمعاء، والتي عند الإصابة بالالتهاب تكون ردة الفعل لها قوية وتسبب الألم في القولون والإسهال.
  • الانقباضات المعوية: تساهم الانقباضات المعوية الناشئة من العضلات التي تبطن جدار المعدة في عملية الهضم، ويمكن أن تكون هذه الانقباضات قويةً وتستمر مدةً طويلةً، وهذا يؤدي إلى ظهور أعراض القولون العصبي، كالغازات الزائدة والإسهال وانتفاخ البطن، وقد تكون بطيئةً جدًا وتؤدي إلى تصلّب البراز.
  • التنسيق الخاطئ بين الجهاز العصبي والهضمي: يرتبط الجهاز العصبي بالهضمي من خلال إرسال إشارات عصبية إلى الجهاز الهضمي لبدء الهضم، وقد يحدث تنسيق خاطئ بين هذه الإشارات الدماغية والمعوية، مما يؤدي إلى الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.


وتُعالَج متلازمة القولون العصبي بعد الخضوع للإجراءات التشخيصية من خلال العديد من الخيارات، التي تتضمن الأدوية، إذ يعتمد اختيار الأدوية لعلاج الحالة على الأعراض الظاهرة، وفي المجمل تتضمن الخيارات الدوائية مكملات الألياف، والأدوية المضادة للإسهال كالتي تحتوي على اللوبراميد أو أدوية الكوليسترامين، والأدوية المضادة للمفعول الكوليني كأدوية الديسكلومين، ويمكن أن يصف الطبيب مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة التي تخفف من الاكتئاب الذي يؤدي إلى الإصابة بمتلازمة القولون العصبي وتخفف نشاط الخلايا العصبية التي تتحكم بالأمعاء، ومنها أدوية الإيمبرامين، والديسبرامين.

وقد يصف الطبيب الأدوية التي تقلل من التقلصات العضلية وإفراز السوائل في الأمعاء، بالتالي التخفيف من الإسهال كأدوية الألوكسادين، أو الأدوية التي تدفع البراز خارج الجسم من خلال زيادة إفراز السوائل في القولون كأدوية اللوبيبروستون، وتجري الأبحاث على عدّة خيارات علاجية مستقبلية كالغلوبيولين المناعي البقري، أو حبوب زيت النعناع، لكن هذه الخيارات لم يتم اعتمادها.[٣]


نصائح لمرضى القولون

للحد من أعراض القولون العصبي لا بُدّ من اتباع بعض التّدابير، التي تتضمن ما يأتي:[٤]

  • اتباع نظام غذائي صحي: من أكثر النصائح أهميةً للمصابين بمتلازمة القولون العصبي هي اتباع النظام الغذائي الصحي، الذي يتضمن الأغذية التي تحتوي على الألياف والتي تخفف من الأعراض بما فيها الإمساك، ومن أمثلة هذه الأطعمة الخضروات والفواكه والفاصولياء، كما يمكن تناول المكملات التي تحتوي على الألياف، وتشيرالجمعية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي إلى أنّ الأغذية التي تحتوي على بزر قطونة تساعد بنسبة كبيرة على التخفيف من أعراض القولون؛ كونها تحتوي على مستويات عالية من الألياف، ومن الضروري على المصابين بالقولون العصبي تجنب بعض أنواع الأغذية، كالقهوة والمشروبات الغازية والكحول، والقرنبيط والبروكلي والكرنب والشوكولاتة، كما يجب تنظيم أوقات الأكل ومحاولة تناول الطعام يوميًا في أوقات محددةح وذلك بهدف تنظيم حركة الأمعاء، وعند الإصابة بالإسهال ينبغي تناول الوجبات الغذائية الصغيرة على مرات متكررة، أما عند الإصابة بالإمساك فلا بُدّ من تناول الوجبات الغذائية الكبيرة، خاصةً التي تحتوي على الألياف؛ لدفع الطعام من خلال الأمعاء.
  • ممارسة التمارين الرياضية: توصي جمعية القلب الأمريكية بممارسة التمارين الرياضية مدة 30 دقيقةً خمسة أيام في الأسبوع؛ لما لها من فوائد لأجهزة الجسم من بينها القولون العصبي؛ إذ إنّ التمارين الرياضية تخفف من التوتر والضغوطات النفسية التي تزيد من سوء أعراض هذه المتلازمة.
  • الاسترخاء: توصي المؤسسة الدولية لاضطرابات الجهاز الهضمي بما فيها القولون العصبي بتمارين الاسترخاء للتخفيف من أعراض القولون العصبي، ومن هذه التمارين التنفس البطني، أو استرخاء العضلات التدريجي.
  • استخدام الأدوية بحذر: على الرغم من أنّ بعض أنواع الأدوية التي تخفف من الإسهال وأعراض القولون العصبي مفيدة لكنها قد تزيد الحالة سوءًا، وتوصي مايو كلينك بالحذر من استخدام الأدوية الملينة التي تحتوي على البولي إيثيلين غليكول أو حليب المغنيسيا، ويوصى بتناول هذه الأدوية قبل مدّةً تتراوح بين 20-30 دقيقةً من تناول الطعام.
  • عند الإصابة بحساسية اللاكتوز أو عدم تحمله ينبغي استبدال منتجات الألبان بالزبادي: أو استخدام بعض المكملات التي تحتوي على إنزيمات تساعد الجسم على هضم اللاكتوز، وعند الامتناع عن استخدام منتجات الألبان يوصي الطبيب بالحصول على كميات كافية من البروتين والكالسيوم من المصادر الأخرى.

كما تتضمن النصائح بعض العلاجات البديلة، منها ما يأتي:[٣]

  • تمارين اليقظة الفكرية: هي تمارين يكون فيها المصاب شديد الوعي بما يظهر من أعراض وما يشعر به لكن دون اللجوء إلى إصدار الحكم وتشخيص الحالة دون استشارة طبية أو التفكير السلبي بهذه الأعراض.
  • التنويم المغناطيسي: يفيد التنويم المغناطيسي في التقليل من ألم البطن والانتفاخ الناتجين عن متلازمة القولون العصبي، ويحتاج المصاب إلى الاستعانة بالمدربين لتعلّم كيفية إجراء التنويم المغناطيسي وكيفية الدخول في حالة الاسترخاء.
  • البروبايوتيك: تعيش البروبايوتيك -وهي كائنات حية أو ما يعرف بالبكتيريا النافعة- بصورة طبيعيّة في الأمعاء، ويمكن لتناولها أن يخفف من أعراض القولون العصبي بنسبة كبيرة، وتوجد البكتيريا النافعة في الزبادي، كما يمكن الحصول عليها من المكملات الغذائية.
  • الحد من الضغوطات النفسية: تزيد الضغوطات النفسية من حدّة أعراض القولون العصبي كما أُشير أعلاه، لذا لا بُدّ من التقليل منها، وذلك من خلال ممارسة تمارين اليوغا والتأمل.


المراجع

  1. Matthew Hoffman, "Picture of the Colon"، .webmd, Retrieved 2019-5-13. Edited.
  2. mayo clinic staff (2018-3-17), "Irritable bowel syndrome"، mayo clinic, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  3. ^ أ ب mayo clinic staff (2018-3-17), "Irritable bowel syndrome"، mayo clinic, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  4. Healthline Editorial (2020-3-19), "IBS Home Remedies That Work"، healthline, Retrieved 2020-6-22. Edited.