نصائح ما بعد عملية الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٤ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩
نصائح ما بعد عملية الغدة الدرقية

جراحة الغدة الدرقية

ذُكِرَت الغدة الدرقية عبر التاريخ، وسُمّيت لأول مرة عبر الرومان بأنها غدة تشبه الدرع، وأجريت جراحة الغدة الدرقية قبل فهم فسيولوجيا الغدة الدرقية بوقت طويل، وكانت جراحتها غالبًا ما تكون محفوفة بحدوث المضاعفات؛ مثل: النزيف القوي، والالتهاب، وإصابة الأنسجة المحيطة بالغدة الدرقية، وقد بلغت نسبة الوفيات ما يقارب 40% تقريبًا لحالات جراحة الغدة الدرقية.

استمرت تقنيات جراحة استئصال الغدة الدرقية، وكذلك التكنولوجيا المساعدة للجراحة في التقدم، وقد ظهرت في الآونة الأخيرة العديد من الأدوات الجديدة والتكنولوجيا المساعدة؛ مثل: استخدام كاميرات الفيديو، واستئصال الغدة الدرقية بمساعدة الروبوتات، مما جعل جراحة استئصال الغدة الدرقية أسهل بكثير وأقل خطورة. [١]


نصائح ما بعد عملية الغدة الدرقية

بعد الجراحة يُراقب المريض في غرفة الشفاء لمدة قد تصل إلى 6 ساعات، وخلال هذا الوقت يُراقب المريض عبر الطاقم الطبي عن كثب؛ لملاحظة وجود علامات التورم في الرقبة، إذ يشير تورم الرقبة بعد جراحة استئصال الغدة الدرقية إلى وجود ورم دموي في الرقبة. وقد يبقى المريض في المستشفى لمدة يوم واحد، وقد يسمح له بمغادرة المستشفى في اليوم نفسه إذا كان وضعه مستقرًا، وعادةً ما يرفع أعلى السرير بعد الجراحة للتقليل من التورم.

يسمح للمريض بتناول الطعام بعد الجراحة، لكن إذا كان المريض يعاني من تورم الحلق، أو صعوبة البلع فيكون تناول الأطعمة اللينة مناسبًا أكثر له. وينصح معظم الأشخاص الذين يتعرضون لجراحة الغدة الدرقية بأخذ إجازة لمدة أسبوعين من العمل للتعافي اعتمادًا على مهنتهم، ويجب على المريض ألا يقود السيارة طالما كانت لديه حاجة إلى تناول مسكنات الألم، وينصح بعد الجراحة بالامتناع عن قيادة السيارة تمامًا في الأسبوع الأول بعد الجراحة.

ينبغي تجنب أية أنشطة تنطوي على رفع أوزان ثقيلة، أو ممارسة أية أنشطة مضنية؛ مثل: العديد من الألعاب الرياضية لبضعة أسابيع، إذ قد يزيد النشاط الجسمي الزائد من فرصة إصابة المريض بالتورم الدموي، ويمنع الجرح من الشفاء بشكل صحيح، لكن يمكن للمريض المشي، وأداء الأعمال المنزلية البسيطة بعد الجراحة بمجرد العودة إلى المنزل.

يعتمد وجود الضمادات على جرح المريض، وقد تكون خيوط القطب من الخيوط التي تجب إزالتها عبر الطبيب، أو من الخيوط التي يمتصها الجسم، وتبقى الضمادات اللاصقة على الجرح لمدة أسبوع بعد الجراحة، ويوصي معظم الجراحين بترك الضمادات اللاصقة حتى تقع وحدها، ويجب ألا يحاول المريض إزالتها أو سحبها. ويكون المريض قادرًا على الاستحمام، لكن تجب محاولة إبقاء الرقبة جافة قدر الإمكان أثناء الاستحمام، كما يجب عدم نقع الرقبة أو فركها، وتجنب الاستحمام في حوض الاستحمام حتى لا يلامس الماء الجرح، ويمكن تجفيف الرقبة بعد الاستحمام بشكل لطيف، أو يمكن استخدام الهواء البارد لمجفف الشعر لتجفيف الرقبة.

قد يكون الجرح أحمر وصلبًا في البداية، وقد يلاحظ المريض بعض التورم والكدمات الطفيفة حول الجرح، وإذا كان المريض يعاني من الحكة في منطقة الجرح فإنّ وضع الجل الخاص بالجروح، أو جل الألوفيرا قد يساعد في التقليل من الحكة، لكن تجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي شيء على الجرح، ويبقى تصلب الرقبة مكان الجرح مستمرًا إلى ما يقارب الثلاثة أسابيع تقريبًا، ومن ثم يبدأ هذا التصلب بالتلاشي خلال شهرين أو ثلاثة بعد الجراحة، ونظرًا لأنّ الرقبة معرضة لحروق الشمس؛ يجب وضع واقٍ من الشمس عند الخروج لمدة عام على الأقل بعد الجراحة.[٢]


أسباب إجراء جراحة الغدة الدرقية

يوصي الأطباء بإجراء جراحة الغدة الدرقية في العديد من الحالات، وتشمل هذه الحالات ما يلي: [٣]

  • سرطان الغدة الدرقية، يُعدّ سرطان الغدة الدرقية السبب الأكثر شيوعًا لإجراء جراحة استئصال الغدة الدرقية، ومن المرجح أن يوصي الطبيب باستئصال جزء من الغدة الدرقية، أو استئصالها بشكل كامل عند الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.
  • تضخم الغدة الدرقية، تُعدّ إزالة الغدة الدرقية بشكل كامل، أو إزالة جزء منها خيارًا علاجيًا عند الإصابة بتضخم الغدة الدرقية، أو إذا كان تضخم الغدة الدرقية يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية، حيث فرط نشاط الغدة الدرقية حالة تنتج فيها الغدة الدرقية الكثير من هرمون الغدة الدرقية، وعندما يعاني المريض مشاكل مع العلاج المضاد لإنتاج هرمون الغدة الدرقية، أو عندما لا يرغب المريض إلى العلاج باليود المشع، فقد يكون استئصال الغدة الدرقية أحد خيارات العلاج المتاحة.
  • الاشتباه في أورام الغدة الدرقية، إذ لا يستطيع الطبيب تحديد نوعية ورم الغدة الدرقية على أنها سرطانية أو غير سرطانية بعد إجراء الخزعة، وفي هذه الحالة قد يوصي الطبيب باستئصال الغدة لدرقية، كما تكون أورام الغدة الدرقية أكثر عرضة للتحول إلى أورام سرطانية، لذا قد يوصي الطبيب باستئصال الغدة الدرقية في هذه الحالة أيضًا.


المراجع

  1. Neerav Goyal, "Thyroidectomy"، emedicine.medscape, Retrieved 7-5-2019.
  2. Mary Shomon, "Thyroid Surgery Recovery, Side Effects, and Complications"، verywellhealth, Retrieved 7-5-2019.
  3. Mayo Clinic Staff (18-4-2019), "Thyroidectomy"، mayoclinic, Retrieved 7-5-2019.