هل الإسهال في الشهر التاسع أمر مقلق؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٦ ، ٤ نوفمبر ٢٠٢٠
هل الإسهال في الشهر التاسع أمر مقلق؟

هل الاسهال في الشهر التاسع من الحمل يثير القلق؟

في الحقيقة، تزداد احتمالية حدوث الإسهال في الحالة الطبيعيَّة باقتراب موعد الولادة، فهو قد يكون واحدًا من علامات اقتراب هذه المرحلة، وعلى الرغم من وجود بعض القلق الشائع عند النساء الحوامل بشأن الاستعداد للمخاض والولادة، فإنَّ الإسهال لا يعني بالضرورة أنَّ ولادة الطفل ستحدث مباشرةً بعد حدوث الإسهال، فربما تعاني المرأة من الإسهال قبل أسبوعين من تاريخ الولادة المتوقَّع، ولكنْ يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّه قد يحدث أيضًا قبل الولادة مباشرة.[١]

أمَّا عن المخاوف حول تأثير الإسهال على الصحة الجسدية والحمل، فلا شكّ أنَّ إصابة المرأة بإسهال خفيف لا يستدعي منها القلق، فكل ما عليها هو التركيز على ترطيب الجسم بشرب السوائل، ومراقبة العلامات المبكرة للمخاض، ومن جانب آخر يجب التواصل مع الطبيب في حالة استمرار الإسهال لأكثر من يوم أو يومين، أو في حالة حدوثه مُصاحِبًا لأعراض أخرى؛ كألم البطن الشديد، أو الحمّى.[١]


ما هو سبب حدوث اسهال في الشهر التاسع من الحمل؟

كما بينّا سابقًا، غالبًا ما يكون حدوث الإسهال في الشهر التاسع واحدًا من العلامات المبكِّرة للولادة، إذْ تبدء في هذا الشهر مجموعة من التغيّرات الهرمونيّة السريعة في جسد المرأة الحامل، بهدف تهيئة جسدها للولادة، وقد يُصاحب هذه التغيرات الهرمونيَّة ارتخاء عضلات الرحم، وعنق الرحم، وحتى العضلات المكوِّنة للمستقيم -آخر أجزاء الأمعاء الغليظة- وهو ما قد يسفر عنه حدوث الإسهال.[٢]

على الرغم من كوْنه مرتبطًا في معظم الحالات بالتغيرات الهرمونيَّة واقتراب موعد الولادة، قد تتعدّى أسباب الإسهال خلال الشهر التاسع أحيانًا لأسباب أخرى غير متعلقة بالحمل بصورة مباشرة، فربما تُعاني المرأة من الإسهال نتيجة تغيير نظامها الغذائي مثلًا، أو نتيجة الإصابة بعدوى بكتيريّة أو فيروسيّة في الجهاز الهضمي، لذا نوصي المرأة الحامل دائمًا بالتواصل مع طبيبها في حالة ملاحظة ظهور أيَّة أعراض أو تغيرات غير طبيعيّة، لتحديد سبب المشكلة بعيدًا عن التكهنات.


كيف يمكن التخفيف من الاسهال في الشهر التاسع من الحمل؟

تتحسّن حالة الإسهال في معظم الحالات من تِلقاء نفسها خلال يومين من الإصابة به، ولكنْ ثمّة مجموعة من النصائح التي يمكن اتباعها للتخفيف من مشكلة الإسهال خلال الشهر التاسع من الحمل، والتي لا تغني بالطبع عن استشارة الطبيب والأخذ بتعليماته المتخصِّصة، ومن هذه النصائح:[٢]

  • الحرص على تناول الأطعمة الخفيفة، التي يسهل هضمها، ووتزوّد الجسم بالطاقة اللّازمة، ومن الأمثلة على هذه الأطعمة؛ خبز التوست مع المربى، وشوربة الدجاج.
  • الحرص على شرب كميات كافية من السوائل وترطيب الجسم، ويعتبر الماء والعصير من الخيارات الأفضل لذلك.
  • تجنّب تناول الأطعمة الدهنيّة، كمنتجات الألبان كاملة الدسم، واللحوم، والأطعمة المقليّة.
  • الحدّ من تناول الأطعمة المليئة بالألياف، أو الحمضية.

وكما ذكرنا مسبقًا، يجب مراجعة الطبيب في الحالات التي لا تتعافى من تِلقاء نفسها خلال يومين، أو في حالة ظهور أعراض أخرى تدل على وجود مشكلة معينة، فربما يصِف الطبيب بعض الأدوية بناءً على سبب حدوث الإسهال، وهنا يجب التنبيه على ضرورة تجنب تناول مضادات الإسهال أو أيَّة أدوية دون استشارة الطبيب.[٣]


أسئلة شائعة حول الشهر التاسع من الحمل

ما هي العلامات المبكرة لحدوث الولادة؟

إلى جانب الإسهال الذي تحدثنا عنه في هذا المقال، بعض العلامات الأخرى محتملة الحدوث قد تدلّ على اقتراب الولادة، منها:[٤]

  • اندفاع الماء أو نزول قطرات صغيرة منه عبر المهبل.
  • فقدان السدادة المخاطية في عنق الرحم؛ وهي عبارة عن سدادة شبيهة بالهلام وملطخة بالدم، تغلق عنق الرحم.
  • حدوث تقلصات قوية، تصبح مع الوقت أكثر تقاربًا من بعضها، وأكثر طولًا.
  • تحرك الطفل ونزوله للأسفل في منطقة الحوض استعدادًا للولادة.[١]

كيف تكون زيارة الطبيب خلال الشهر التاسع؟

تستمرّ زيارة الطبيب خلال هذا الشهر مرّة أسبوعيًّا، وخلال الزيارات يقوم الطبيب بإجراء مجموعة من الفحوصات للإطمئنان على حالة المرأة والطفل، كإجراء قياس الوزن، وفحص ضغط الدم، ومدى توسّع عنق الرحم، والكشف على نبضات قلب الجنين، وموقعه في الرحم، ومعرفة مدى تكرار حدوث التقلصات في هذا الشهر، وغير ذلك.[٤]

هل يوجد فحوصات معينة خلال الشهر التاسع؟

أجل، يوجد توصيات بإجراء فحص للكشف عن عدوى بكتيريا العقدية من المجموعة ب (Group B streptococcus) بين الأسبوع 35-37 من الحمل، وهو من الاختبارات البسيطة التي يُجريها الطبيب بأخذ مسحة من المهبل والمستقيم للكشف عن وجود هذا النوع من البكتيريا.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Ashley Marcin (2018-11-11), "6 Telltale Signs of Labor", healthline, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  2. ^ أ ب Amy OConnor, "Diarrhea Before Labor (Prelabor Diarrhea)", whattoexpect, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  3. Kimberly Holland (2018-10-02), "Remedies for Diarrhea During Pregnancy", healthline, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Pregnancy: The ninth month", aboutkidshealth, Retrieved 2020-10-30. Edited.