هل سمعت بالربو المهني؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٥ ، ٥ أغسطس ٢٠٢٠
هل سمعت بالربو المهني؟

ما الربو المهني؟

أحد أنواع مرض الربو، لكنه متعلق بالتعرّض المتكرر لمادة معينة؛ كالغبار والمواد الكيميائية داخل نطاق العمل مسببة تضيُّقًا في الشعب الهوائية، ويتحمّل الجسم هذه المادة لأسابيع أو أشهر وحتى سنوات قبل ظهور العوارض؛ لأنّ جهاز المناعة يحتاج وقتًا لتحفيزه من خلال هذه المواد المُهيّجة، لكن طالما بدأت الحساسية يتعرّض المصاب لنوبة الربو في كل مرة يذهب فيها إلى عمله حتى لو كانت كمية المواد قليلة، بالإضافة إلى أنّه مختلف كليًا عن تفاقم الربو في العمل الذي يصاب فيه المريض بالربو قبل البدء بالعمل وتزداد العوارض أثناء العمل.[١]


عوارض الربو المهني

بشكل عام لا تختلف علامات الإصابة بالربو المهني عن أنواع الربو الأخرى، فتظهر على المريض علامات تتضمن السعال، والصفير، وضيق النفس، وألم الصدر، بالإضافة إلى علامات أخرى أقلّ حدوثًا؛ مثل: تهيج العين، واحتقان الأنف وسيلانه، والتي تتميز بأنّها تزداد شدة مع مرور الأيام في العمل وتقلّ في أيام الإجازات، وكلما طالت مدة التعرض للمسبب يزيد احتمال كون العوارض طويلة الأمد. [٢]


ما أسباب الربو المهني؟

تبدأ علامات الإصابة بهذا النوع من الربو عندما تتهيج الرئة بفعل مادة معينة بشكل مباشر أو عن طريق التأثير في جهاز المناعة؛ مما يجعل التنفس صعبًا، ومن هذه المواد المسببة لظهور علامات المرض: [٣]

  • الشعر والوبر أو اللعاب الناتج من الحيوانات.
  • المواد الكيميائية المستخدمة في الرسم والدهانات.
  • المعادن -خاصة الكروم والبلاتين-.
  • الحبوب والطحين والقطن وغيرها المنتجات النباتية.
  • الغازات المهيجة للجهاز التنفسي؛ مثل: الكلور والدخان وثاني أكسيد الكبريت.
  • المنظفات ومواد التعبئة والعزل.


ما الوظائف التي تسبب الربو المهني؟

تحدث الإصابة بالربو المهني في أي مكان عمل، لكنّ خطر الإصابة يزداد في الأماكن الآتية: [١]

أماكن العمل المسببات
المخابز، والمطاحن، والمطابخ غبار الطحين والإضافات الأخرى
المستشفيات المواد الطبيعية الموجودة في القفازات المطاطية والأبخرة في العمليات الجراحية
الحدائق وأماكن بيع الحيوانات فراء الحيوانات ولعابها
المزارع الأغبرة الناتجة من مختلف الحبوب والدواجن
مصانع السيارات وورشات تصليحها مادّة isocyanate
ورشات الأعمال الخشبية والنجارة غبار الخشب الناتج أثناء تشكليه
صالونات تصفيف الشعر المواد الكيميائية وصبغات الشعر والحناء
برك السباحة الداخلية (المنقذ والمعلم) الكلور المستخدم في تعقيم مياه السباحة
ورشات عمل المهندسين الغبار والأتربة والمعادن
أماكن تجميع الأجهزة الإلكترونية الأبخرة الناتجة من اللحام


طرق تشخيص الإصابة بالربو المهني

في البداية يؤخذ تاريخ طبي دقيق من المريض الذي يتضمن أسئلة عن العوارض: نوعها، ومدتها، وتوقيتها، والعوامل التي تجعلها أخف أو أشد، ثم السؤال عن مكان العمل: خصائصه، واحتمال التعرض لاستنشاق المواد فيه، بالإضافة إلى الفحص السريري.

ثم يعمل الطبيب اختبارًا يُعرف بمقياس وظيفة الرئة spirometry لقياس تدفق الهواء من الرئتين وإليهما، ويجرى قياس تدفق الهواء في الرئتين قبل إعطاء موسع للقصبات الهوائية وبعده، ومن الأفضل تنفيذ الفحص في العمل والمنزل ومقارنة وظائف الرئة في المكانين ليستطيع الطبيب معرفة مدى ارتباط عوارض الربو بمكان العمل.

يهتم الطبيب بفحص الحساسية لتشخيص سبب الربو؛ أي حقن المواد المحتمل تحسس الشخص تجاهها تحت الجلد ومراقبة رد الفعل، لكنه غير متوفر للعديد من مسببات الربو المهني. [٤]


ما علاج مرضى الربو المهني؟

لعل الطريقة المثلى للتخلص من الربو المهني الابتعاد عن المسبب فبقاء المسبب يعني تفاقم العوارض؛ ذلك من خلال تغيير مكان العمل، أو تغيير المسؤوليات داخل مكان العمل نفسه إن أمكن، أمّا عن علاج الربو المهني بالأدوية فيُقسّم وفق الآتي:[٤][٥]

  • أدوية السيطرة على العوارض لمدة طويلة؛ مثل: الكورتيكوستيرويدات المستنشقة (Inhaled corticosteroids)، والأدوية التي تؤثر في Leukotriene، والأدوية المحفزة لمستقبلات بيتا طويلة المفعول LABAs، أو الدمج بينها.
  • أدوية التخفيف السريع للعوارض؛ مثل: الأدوية المحفزة لمستقبلات بيتا قصيرة المفعول SABAs، وحبوب الكورتيكوستيرويدات أو الإبر.


الوقاية من الربو المهني

يجب التقليل من التعرض للمهيجات والمواد المسببة للتحسس في مكان العمل قدر الإمكان، بالإضافة إلى بعض الأمور التي يجب أن يتبعها الشخص؛ مثل:[٣]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • أخذ مطعوم الإنفلونزا.
  • تجنّب تناول المسكنات من فئة مضادات الالتهاب غير الستيرودية (NSAIDS)؛ مثل: الإبيوبروفين فهي تزيد من العوارض.
  • إنقاص الوزن عند المرضى الذين يعانون من السمنة.

ويترتب على صاحب العمل في الأماكن التي تحتوي على مواد خطيرة فعل الآتي:

  • إخبار الموظفين بوجود مثل هذه المواد في المنشأة.
  • تعليم الموظف كيفية التعامل معها بشكل صحيح.
  • تدريب الموظفين على حالات الطوارئ.
  • توفير وسائل الحماية؛ كالأقنعة المانعة لاستنشاق الغازات والغبار.


مضاعفات الإصابة بالربو المهني

كلما تعرّض الشخص للعامل المسبب لمدة أطول أصبحت العوارض أشد، حتى الكميات القليلة من المسبب قد تؤدي إلى عوارض كبيرة؛ فتضيّق المجرى التنفسي قاتل إذا لم يُجرَ التدخل في أسرع وقت، وفي المقابل فالابتعاد عن العامل المسبب يؤدي إلى تخفيف العوارض وحالة المريض الصحية، لكن مع الأسف نادرًا ما يزول المرض بشكل نهائي.

عند تعرّض المريض لتركيز عالٍ من المهجيات التنفسية وغالبًا ما تكون غازات ينتج عند المريض نوع شديد من الربو يُعرَف بمتلازمة اختلال وظيفة مجرى الهواء التفاعلي RADS، إذ يعاني المريض من ضيق تنفس شديد؛ الذي يحتاج إلى التدخل العلاجي خلال 24 ساعة من التعرّض، لكن تبقى الممرات الهوائية شديدة التأثر بالعامل الذي سبّب العوارض أو العوامل الأخرى لشهور إضافية. [٤]


الربو المهني ومراجعة الطبيب

يجب أخذ موعد عند الطبيب في حال ظهور عوارض الربو المهني، خاصة عند الشعور بتفاقمها مع مرور الوقت، حتى يُشخّص الطبيب المرض ويصرف العلاج اللازم. أمّا بعد تأكيد الإصابة بمرض الربو المهني فيجب طلب المساعدة الطبية في حال تطور العوارض بشكل سريع مع وجود صعوبة في التنفس وصفير عند استخدام الأدوية العلاجية سريعة المفعول بلا تحسن، أو عند الشعور بانقطاع النفس خلال ممارسة أنشطة بسيطة. [٣]


هل يخسر المريض عمله بسبب الربو المهني؟

لأنّ الصحة دائمًا أولوية؛ يجب عدم تأخير مراجعة الطبيب وتجاهل العوارض بسبب الخوف من ترك الوظيفة، إذ إنّه من المحتمل تغيير مكان العمل بعد الإصابة بالربو المهني، لكنّ اكتشاف المرض بشكل مبكر يزيد من احتمال التخلص منه، ويناقش المريض الموضوع مع صاحب العمل لتغيير وظيفته وجعلها أكثر أمانًا أو تبديل مواد أخرى أكثر أمانًا بالعامل المسبب وتزويد المريض بأقنعة واقية. [١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Occupational asthma", asthma, Retrieved 1-8-2020. Edited.
  2. "Occupational Asthma", webmd, Retrieved 1-8-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Occupational asthma", mayoclinic, Retrieved 1-8-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Occupational Asthma", medicinenet, Retrieved 1-8-2020. Edited.
  5. "Occupational asthma", mayoclinic, Retrieved 1-8-2020. Edited.