هل فطريات الفم معدية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠١ ، ٢١ فبراير ٢٠١٩
هل فطريات الفم معدية

فطريات الفم

فطريات الفم أو ما يُسمى بداء المبيضات الفموي أو القلاع الفموي، هي عدوى فطرية تصيب الفم، تحدث غالبًا بسبب فطريات تُسمى Candida albicans، إلا أنه قد تحدث بسبب أنواع أخرى من الفطريات، وفي معظم الأشخاص لا تسبب فطريات الفم مشكلة خطيرة، إلا أنها قد تكون خطيرة وتسبب أعراض حادة لدى الأشخاص الذين يملكون أجهزة مناعة ضعيفة،[١] وتنتشر فطريات الفم بين الرضع والأطفال الصغار في السن، وغالبًا ما تنمو في الجزء الداخلي من الخد وعلى اللسان، وفي العادة تختفي هذا الفطريات بمجرد الحصول على العلاج المناسب.[٢]


هل فطريات الفم معدية

لا تُعدّ فطريات الفم معدية، إذ إن الفطريات المسبب لها موجود في الوضع الطبيعي في الفم والحلق، وعندما يحدث تغير في بيئة الفم مثل في حالة ضعف جهاز المناعة، وتبدأ هذه الفطريات بالتكاثر، وتتسبب في ظهور أعراض، وفي بعض الحالات قد تحدث فطريات الفم نيجة تناول المضادات الحيوية أو الأدوية الستيرودية، وعلى الرغم من أن في العادة لا تعدّ فطريات الفم معدية، إلا أنه توجد حالة واحد من الممكن أن تسبب العدوى، وهي في حال انتقال المرض من الأم المرضعة إلى الرضيع أو بالاتجاه المعاكس، إذ من الممكن أن ينقل الطفل العدوى إلى حلمات ثدي الأم لتصبح متشققة ومؤلمة، ومن الممكن أن تنقل الأم العدوى التي تصيبها بسبب تناول مضاد حيوي أو دواء ستيرويدي للطفل أثناء الرضاعة الطبيعية، وتحتاج هذه الفطريات فطرة حضانة، وتبلغ هذه الفترة حوالي يومين إلى خمسة أيام.[٣]


أعراض فطريات الفم

في المراحلة المبكرة من العدوى، قد لا تسبب فطريات الفم أي أعراض، إلا أنها مع مرور الوقت واستمرار نمو الفطريات قد تظهر الأعراض الآتية:

  • نتوءات بيضاء كريمية على اللسان أو الخدود الداخلية أو اللثة أو اللوزتين.
  • نزيف طفيف عند كشط هذه النتوءات.
  • ألم في موقع النتوءات.
  • التهاب الشفة الزاوي، أو وجود الجلد الجاف المتشققة عند زوايا الفم.
  • صعوبة في البلع.
  • طعم سيّء في الفم.

عند الأطفال الرضع قد تسبب فطريات الفم الأعراض الآتية:

  • صعوبة في التغذية.
  • البكاء.
  • التهيج.

قد ينقل الرضيع الفطريات إلى الأم أثناء الرضاعة الطبيعة، وفي حال إصابة الأم بهذه الفطريات فقد تظهر الأعراض الآتية:

  • الحكة الشديدة أو الحساسية أو الألم في حلمات الثدي.
  • لمعان الجلد في المنطقة المحيطة بالحلمة.
  • ألم شديد أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • آلام حادة وثاقبة في الثدي.[٢]


عوامل تزيد خطر فطريات الفم

يوجد بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بفطريات الفم، والتي تشتمل على ما يأتي:[١]

  • الأشخاص الذين يستخدمون أطقم الأسنان، وخاصةً إذا لم تُنظف بطريقة صحيحة.
  • تناول المضادات الحيوية، إذ من الممكن أن تدمر المضادات الحيوية البكتيريا التي تمنع ظهور الفطريات داخل الفم.
  • استخدام غسول الفم استخدامًا مفرطًا، إذ من الممكن أن يدمر ذلك البكتيريا التي تحمي الفم من فطريات.
  • تناول أدوية الستيرويد.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • مرض السكري، وخاصةً إذ لم يكن مسيطرًا عليه.
  • جفاف الفم، إذ قد تزداد فرصة الإصابة بفطريات الفم في حال كان الفم يحتوي على كمية قليلة من اللعاب.
  • سوء التغذية.
  • التدخين.


علاج فطريات الفم

يعتمد علاج فطريات الفم على عمر المريض وحالته الصحية العامة وعلى سبب حدوث العدوى، ويكمن الهدف من العلاج في وقف انتشار هذه الفطريات، والقضاء على السبب الكامن وراء حدوثها إذا كان بالإمكان، ومنع تكرار حدوثها، وتُعالج فطريات الفم على النحو الآتي:[٤]

  • الأطفال والبالغون الأصحاء: يستخدم الطبيب الأدوية المضادة للفطريات بأشكالها المختلفة بما في ذلك الهلام والأقراص والسائل، التي من الممكن وضعها في الفم وابتلاعها، وفي حال لم تجدِ هذه الأدوية الموضعية نفعًا، فمن الممكن أن يلجأ الطبيب لاستخدام الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، والتي يصل تأثيرها إلى جميع أنحاء الجسم.
  • الرضع والأمهات المرضعات: في حال كانت الأم ترضع طفلها رضاعة طبيعية فمن الممكن أن تنتقل العدوى من الأم إلى الطفل أو بالعكس، وفي هذه الحالة سيصف الطبيب الأدوية المضادة للفطريات الموضعية التي توضع في فم الرضيع وعلى ثدي الأم بهدف إيقاف انتشار العدوى.
  • البالغون الذين يملكون أجهزة مناعة ضعيفة: سيصف لهم الطبيب الأدوية المضادة للفطريات، وغالبًا ما تظهر فطريات الفم مرة أخرى بعد علاجها، ولمنع تكراره ظهورها يجب علاج السبب الكامن وراء حدوثها إذا كان بالإمكان.

يوجد العديد من الأدوية المضادة للفطريات التي من الممكن استخدامها لعلاج فطريات الفم، وتشمل هذه الأدوية على ما يأتي:[٢]

  • فلوكونازول: هو دواء مضاد للفطريات يُعطى عن طريق الفم.
  • كلوتريمازول: وهو دواء يأتي على شكل حبوب مضادة للفطريات تذوب في الفم، ويجب أن يُترك الدواء في الفم حتى يذوب.
  • نيستاتين: وهو غسول فم مضاد للفطريات إذ يجب مضمضة الفم به ثم ابتلاعه، وفي الرضع يُمسح الفم به.
  • يتراكونازول: وهو حبوب تُعطى بالفم للأشخاص الذين يقاومون ولا يستجيبون لعلاجات الأولية أو المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • Amphotericin B: يستخدم هذا الدواء لعلاج الحالات الشديدة فقط.

يمكن اتباع بعض أنماط الحياة والعلاجات المنزلية لعلاج فطريات الفم، والتي تشتمل ما يأتي:[٤]

  • ممارسة العادات الجيدة فيما يتعلق بنظافة الفم: ويكون ذلك من خلال استخدام فرشاة الأسنان أو الخيط بانتظام واستبدال فرشاة الأسنان دوريًا وعدم مشاركتها مع الآخرين.
  • تعقيم طقم الأسنان: إذ في حال استخدام طقم الأسنان يجب أن يُعقّم باستمرار.
  • المضمضة بالملح والماء الدافئ: ويكون ذلك من خلال إذابة ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ، ومضمضة الفم به ثم بصقه خارج الفم، فلا يجب ابتلاعه.


المراجع

  1. ^ أ ب Christian Nordqvist (1-12-2017), "Oral thrush: All you need to know"، medical news today, Retrieved 24-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Anna Giorgi (1-6-2018), "Oral Thrush"، healthline, Retrieved 24-1-2019. Edited.
  3. : Charles Patrick Davis, MD, PhD (14-11-2017), "Is Thrush Contagious?"، medicinenet, Retrieved 24-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (8-3-2018), "Oral thrush"، mayoclinic, Retrieved 24-1-2019. Edited.