هل يساعد العسل في علاج تليف الكبد؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٣ نوفمبر ٢٠٢٠
هل يساعد العسل في علاج تليف الكبد؟

تليف الكبد

يُعدّ الكبد أحد أهم أعضاء جسم الإنسان، وتكمن أهميته في التخلص من المواد الكيميائية الضارة من الجهاز الدوري، كما يُعدّ مركزًا رئيسيًا لمعالجة العديد من الأدوية والتخلص من الزائد منها، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه يساهم في إنتاج بعض البروتينات المهمة لصحة الجسم[١]، ويمكن أنّ يعاني هذا العضو المهم من بعض المشاكل الصحية مثل تليف الكبد، الذي عادةً ما ينجم عن الإصابة بأمراض الكبد المختلفة كالتهاب الكبد الفيروسي، أو الكحولي[٢]، فهل يمكن أن يعالج العسل هذه الحالة الطبية؟ وما هي المواد الطبيعية التي يجب على الأشخاص المصابين بهذه الحالة تجنبها؟ وكيف للمصابين التعايش مع هذا المرض؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال


هل يساعد العسل على علاج تليف الكبد؟

على الرغم من أن العديد من الأشخاص يستخدم العلاجات الطبيعية، ومنها العسل، في علاج تليف الكبد، إلا أنّه لا توجد العديد من الدراسات التي تدعم صحة فعالية العسل في علاج هذه الحالة الطبية، كما تجدر الإشارة هنا إلى أن هذا المرض لا يمكن الشفاء منه إلا عن طريق زراعة الكبد، والسيطرة على المسببات،[٣] ولكن يمكن أن يحمل العسل بعض الفوائد الطبية للكبد عمومًا، والتي تساهم في الحفاظ على صحة الكبد، الأمر الذي يقلل من فرص الإصابة بأمراض الكبد المختلفة، ولكن وعلى الرغم من هذه الفوائد إلا أنّه يجب استشارة الطبيب قبل الشروع في تناول أي علاج عشبي أو غذائي، وتتضمن فوائد العسل للكبد ما يأتي:[٤]

  • الحماية من الضرر الناجم عن انسداد مجرى المادة الصفراء، يمكن أنّ يعاني العديد من الأشخاص من انسداد مجرى المادة الصفراء، سواءً بسبب وجود حصوة في المرارة، أو وجود ورم يغلق هذا المجرى، الأمر الذي يمكن أنّ يسبب ضررًا بالغًا في الكبد، وتشير دراسة أجريت على الفئران في عام 2008 في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي أنّ العسل يمكن أنّ يحمي الكبد من هذا الضرر، ولكن لكونها أجريت على الحيوانات فلا يمكن الجزم بفاعليتها على الإنسان.[٥]
  • حماية الكبد من المواد السامة والخطرة، تشير دراسة أجريت على الفئران في عام 2013 في مجلة الطب البديل والتكميلي المستند على الحقائق أنّ العسل يمكن أنّ يحمي الكبد من هذه المواد السامة، كما لأظهرت هذه الدراسة أنّ العسل يحمي أيضًا الكلى من هذه المواد السامة، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه يساهم في تقليل مستوى الكوليسترول في الدم،ولكن لا يزال هناك حاجة لمزيد من الدراسات التي تبين مدى فعاليته على الإنسان.[٦]


علاجات طبيعية تجنبها لو كنت مصاب بتليف الكبد

يمكن أنّ يساعد التزام الشخص المصاب بتليف الكبد بنظام غذائي محدد في التقليل من سرعة تقدم المرض، لذلك فإنّه ينصح عادةً بتجنب تناول بعض المواد الغذائية، بينما يفضل تناول أطعمة ومواد أخرى، ويمكن أنّ تتضمن المواد الطبيعية التي يجب تجنبها في حال الإصابة بتليف الكبد ما يأتي:[٧]

  • الكحول، تُعدّ الكحول عمومًا مسبب رئيسي لأمراض الكبد المختلفة، التي تؤدي في النهاية إلى تليف الكبد.
  • اللحوم الحمراء، وذلك بسبب احتوائها على كمية كبيرة من الدهون المشبعة.
  • الملح، ينصح عادةً بالتقليل من كمية الملح التي يتناولها المصاب بتليف الكبد إلى نحو 1500 ملغ يوميًا، وذلك لأن الملح يؤدي إلى حبس كمية كبيرة من السوائل داخل الجسم.
  • الأطعمة المقلية، وذلك لأن هذه الأطعمة تُعدّ غنية بالدهون، ومرتفعة السعرات الحرارية.
  • السكريات، يمكن أنّ تزيد الحلويات والأطعمة الغنية بالسكر من مستوى السكر في الدم، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم الدهون في الكبد.
  • بعض أنواع النشويات، مثل الخبز الأبيض، والأرز، والمعكرونة، يمكن أن تزيد هذه الأطعمة أيضًا من مستوى السكر في الدم، وذلك لخلوها من الألياف الغذائية.


التعايش مع مرض تليف الكبد

على الرغم من أن مرض تليف الكبد لا يمكن الشفاء منه، إلا أنّه يمكن التعايش معه عن طريق مجموعة من العلاجات، وتهدف هذه العلاجات عادةً إلى التقليل من سرعة تقدم المرض، أو التحكم في الأعراض المصاحبة له، أو منع حدوث أي مضاعفات محتملة، ويمكن تفصيل ذلك كما يأتي:[٣]

  • علاج الحالة المسببة لتليف الكبد،
    • علاج الإدمان على المواد الكحولية، وبصورة خاصة للأشخاص المصابين بتليف الكبد الناجم عن إدمان الكحول.
    • استخدام الأدوية الخاصة بالتهاب الكبد الوبائي، وذلك عند الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي ب، أو سي.
    • فقدان الوزن، إذ يمكن أنّ يساعد على تحسين الحالة الصحية للشخص المصاب بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، الذي يؤدي إلى الإصابة بتليف الكبد.
  • علاج مضاعفات تليف الكبد،
    • علاج زيادة السوائل في الجسم، إذا لم يتمكن النظام الغذائي قليل الملح من السيطرة على كمية السوائل في الجسم، فقد يحتاج المصاب إلى بعض الإجراءات، أو العمليات للتخلص من السوائل الزائدة.
    • علاج ارتفاع ضغط الدم البابي (Portal hypertension)، يمكن أنّ تساهم بعض أدوية ضغط الدم في السيطرة على ارتفاع الضغط في الأوردة الدموية التي تغذي الكبد، الأمر الذي يقلل من خطر الإصابة بالنزيف، وبالإضافة إلى ذلك سيجري الطبيب تنظير علوي للجهاز الهضمي بصورة منتظمة، وذلك بحثًا عن أي أوردة متضخمة في المريء، أو المعدة، وعند الكشف عن تضخم الأوردة سيصف الطبيب دواءً للتقليل من خطر النزيف، وفي حال وجود نزيف سيحتاج المصاب إلى إجراء خاص للسيطرة على النزيف.
    • علاج العدوى، يمكن أنّ يصف الطبيب المضادات الحيوية لعلاج العدوى، كما يمكن أيضًا أن يوصي بأخذ بعض اللقاحات، وأبرزها لقاح الإنفلونزا.
    • الاعتلال الدماغي الكبدي، يمكن أنّ يصف الطبيب أدوية لتقليل تراكم المواد السامة في الدم، التي من شأنها أنّ تؤدي إلى الإصابة بهذه الحالة الطبية.
  • زراعة الكبد، تعد زراعة الكبد الخيار العلاجي الوحيد للأشخاص الذين يعانون من حالة متقدمة للغاية من تليف الكبد، أدت إلى فقدان الكبد لكامل وظائفه، وتعد عملية زراعة الكبد إجراء يستبدل فيه الجراح الكبد التالف المصاب بكبد آخر، أو جزء من كبد، سليم، وسيخضع المصاب لعملية زراعة الكبد إلى العديد من الفحوصات الطبية الدقيقة، التي تهدف إلى التأكد من أنّه سيتمكن من الحصول على النتائج المرجوة من هذه العملية.


المراجع

  1. "Liver: Anatomy and Functions", hopkinsmedicine, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff (2018-12-06), "Cirrhosis", mayoclinic, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-12-06)، "Cirrhosis"، mayoclinic، Retrieved 2020-10-29. Edited.
  4. "Is Honey Good for Your Liver?", livestrong, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  5. "Honey prevents hepatic damage induced by obstruction of the common bile duct", ncbi, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  6. "Attenuation of CCl4-Induced Oxidative Stress and Hepatonephrotoxicity by Saudi Sidr Honey in Rats", pubmed, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  7. "12 Foods to Help Fatty Liver Reversal", healthline, Retrieved 2020-10-26. Edited.