وجود افرازات صفراء اثناء الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٧ ، ٩ يوليو ٢٠١٩

تغيرات الحمل

خلال مرحلة الحمل تمر الحامل بتغيرات كبيرة داخل جسمها؛ إذ تتأثر الأعضاء الحيوية والأنظمة كلها أثناء الحمل بهذه التغيرات، ولعل أهم هذه التغيرات هي التغيرات الهرمونية؛ إذ تزداد مستويات هرمون البروجسترون لديها لمساعدتها في الحفاظ على سلامة الجنين، وتضمن نموه بشكل طبيعي، وهو الهرمون المسؤول عن إفرازات المهبل أثناء الحمل، وطبيعة هذه الإفرازات تشير إلى مشاكل مرضية معينة حسب لونها ولزوجتها.[١]


وجود إفرازات المهبل الصفراء أثناء الحمل

إنّ زيادة مستويات الهرمونات، خاصة هرمون الأستروجين، في الجسم تؤدي إلى تدفق الدم بشكل أكثر إلى المهبل، مما يسبب الإفرازات التي تخرج من المهبل عبر عنق الرحم أثناء الحمل، وهي من أعراض الحمل الشائعة التي تزداد في الثلث الثالث من الحمل، حيث إفرازات المهبل هي الآلية الخاصة بالجسم لتنظيف المهبل عن طريق طرد خلايا المهبل الميتة، وتختلف هذه الإفرازات بكمياتها ولزوجتها ولونها من امرأة لأخرى، وتكون حميدة وغير مَرَضية إذا كان المسبب هو البكتيريا النافعة الموجودة في جدار المهبل؛ لأنها تعمل في دورها الأساسي للحفاظ على صحة المهبل ونظافته، وإذا كانت الإفرازات صفراء اللون وداكنة أثناء الحمل مصحوبة برائحة كريهة في منطقة التناسل؛ فإن السبب قد يعزى على الأغلب إلى البكتيريا العنقودية التي تتسبب أيضًا في الرائحة الكريهة، والحكة، والحرقة أثناء التبول.

عندما تكون الإفرازات المهبلية صفراء اللون قد يكون ذلك عادًة إما لزجًا جدًا أو رقيقًا مائلًا إلى السيولة، حيث الأخيرة تدل على أنّ المرأة على وشك أن تبدأ دورتها الشهرية، وينتج اللون الأصفر في هذه الحال من دم الحيض المبكر، لكن إن لم تحصل على أية أعراض أخرى للدورة الشهرية قد يكون هذا بسبب التهاب، وعندما يكون أكثر لزوجة فهذا يدل على الحمل المبكر أو بدء الدورة الشهرية.[٢][٣]


أسباب إفرازات المهبل الصفراء أثناء الحمل

إضافة إلى مستويات هرمون الأستروجين المرتفعة هناك أسباب أخرى لإفرازات المهبل الصفراء أثناء الحمل وهي الآتي:[٢]

  • ارتفاع الأستروجين، كلما ارتفعت معدلات هرمون الأستروجين زادت كمية إفرازات المهبل، ومن العوامل التي تؤدي إلى زيادة معدلات هرمون الأستروجين الدهون الزائدة في الجسم، والإجهاد، واتباع نظام غذائي منخفض الألياف، أو حتى ضعف في جهاز المناعة، وإذا تأكد الطبيب أنّ ارتفاع هرمون الإستروجين هو السبب في الإفرازات يصف أدوية تساعد في السيطرة عليه ضمن معدلاته الطبيعية.
  • عدوى الفطريات، تكون عدوى الفطريات أكثر شيوعًا خلال الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل؛ إذ تؤثر تغيرات الهرمونات في مستوى الرقم الهيدروجيني في المهبل، مما يساعد فطريات Candida Albicans في النمو، وهي تسبب إفرازات بيضاء كريهة الرائحة مصحوبة بحكة مهبل وتورم الفرح واحمراره، وقد يختلف لون المخاط من امرأة لأخرى، وإذا تأكد الطبيب أنّ عدوى الفطريات هو السبب في الإفرازات يصف أدوية لا تسبب أي أذى للطفل وتساعد في السيطرة عليها.
  • التهابات المهبل البكتيرية، تحدث عند اختلال توازن البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في المهبل؛ حيث البكتيريا النافعة تسيطر على البكتيريا الضارة في الوضع الطبيعي، لكن عند سيطرة البكتيريا الضارة على البكتيريا النافعة يحدث التهاب المهبل البكتيري، وتنتج من هذه الالتهابات إفرازات صفراء اللون كريهة الرائحة مصحوبة بتورم وحكة، وهذه الالتهابات إذا لم يجرَ علاجها في أسرع وقت تتسبب في الولادة المبكرة أو الإصابة بعدوى في الرحم وانخفاض الوزن عند الولادة.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا، إنّ السبب الأكثر شيوعًا لإفرازات المهبل غير الطبيعية هي الأمراض التي تُنقل عن طريق الاتصال الجنسي، وتشكّل خطرًا على حياة كل من الأم والجنين، وإذا لم يجرَ علاج الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي بشكل سريع قد يحدث تمزق مبكر في الأغشية المحيطة بالجنين والولادة المبكرة ويولد الطفل بوزن قليل، ومن هذه الأمراض: المشعرات، والسيلان، و المتدثرات.


علاجات منزلية لإفرازات المهبل الصفراء أثناء الحمل

هناك بعض التدابير التي تقلل من الانزعاج الناتج من إفرازات المهبل الصفراء أثناء الحمل، ومنها:[٢]

  • استخدام الفوط القطنية في امتصاص إفرازات المهبل الصفراء.
  • الحفاظ على منطقة المهبل نظيفة وجافة وصحية، وعلى المرأة بعد الانتهاء من استخدام المرحاض أن تنشّف المنطقة من الأمام إلى الخلف وليس من الخلف إلى الأمام؛ حتى تمنع وصول الجراثيم إلى المهبل.
  • ارتداء سراويل قطنية مريحة وغير ضيقة تساعد في تهوية المهبل.
  • تجنب الصابون المعطر وورق الحمام وبخاخات التنظيف.
  • محاولة السيطرة على التوتر وضغوطات الحمل النفسية عن طريق ممارسة بعض تمارين الاسترخاء؛ مثل: اليوغا.
  • محاولة الابتعاد عن غسل المهبل؛ لأن غسل المهبل يقتل البكتيريا النافعة، مما يزيد من فرص الإصابة بالعدوى البكتيرية والفطرية.
  • اتباع نظام غذائي صحي يشتمل على الأغذية الغنية بالبكتيريا النافعة.

الوقاية من إفرازات المهبل الصفراء أثناء الحمل تجرى عن طريق ما يلي:[٢]

  • المحافظة على منطقة التناسل عند المرأة جافة ونظيفة طوال الوقت.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية فضفاضة؛ كي لا تسبب تهيج الجلد.
  • اتباع نظام غذائي يحتوي على البكتيريا النافعة؛ مثل: لبن الزبادي.
  • الابتعاد عن الإجهاد العاطفي، حيث هذا الإجهاد قد يتسبب في زيادة هذه الإفرازات.


المراجع

  1. Natalie Novak (2017-11-28), "Yellow Discharge During Pregnancy:Possible Causes"، motherhow, Retrieved 2019-6-29. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Mahak Arora, "Yellow Discharge During Pregnancy"، parenting.firstcry, Retrieved 2019-6-29. Edited.
  3. Debolina Raja (2019-4-24), "Green And Pink Vaginal Discharge During Pregnancy And Why They Happen"، momjunction, Retrieved 2019-6-29. Edited.