وزن الطفل فى الشهر السابع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٤ ، ٢ يونيو ٢٠٢٠

وزن الطفل في الشهر السابع من الحمل

يبلغ وزن الجنين في نهاية الشّهر السّابع من الحمل ما يقارب 900-1800 غرام، أمّا طوله فيبلغ حوالي 36 سنتيمترًا، وتبدأ الدّهون بالتّراكم على جسم الطفل، ويتطوّر سمع الطّفل بصورة كاملة، وتتغيّر وضعيّته بصورة مستمرّة، كما يستجيب الطّفل للمنبّهات الخارجية، مثل: الألم، والصّوت، والضّوء، وفي حال وُلد الطّفل قبل أوانه فإنّه من المُحتمَل أن يبقى على قيد الحياة بعد الشّهر السّابع من الحمل.[١]


تطوّر الطّفل في الشّهر السّابع من الحمل

يمرّ الجنين في الشّهر السّابع من الحمل بعدّة تطوّرات، يمكن توضيحها تفصيلاً بالأسابيع كما يأتي:[٢]

  • الأسبوع 28: يمكن أن تفتح عيون الطّفل بصورة جزئيّة في الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل، كما يمكن أن تتشكّل الرّموش، وقد يتمكّن الجهاز العصبي من توجيه حركات التّنفّس الإيقاعية، ويتحكّم بدرجة حرارة الجسم، وقد يزن الطّفل في هذه الفترة ما يقارب 1000 غرام، كما يمكن أن يبلغ طوله حوالي 250 ملم.
  • الأسبوع 29: يبدأ الطّفل بركل بطن الأم في الأسبوع التّاسع والعشرين من الحمل، ويؤدّي حركاتٍ مختلفةً، مثل التمدّد.
  • الأسبوع 30: يبدأ شعر الجنين بالنّمو في الأسبوع الثلاثين من الحمل، وقد يستطيع الجنين فتح عيونه بصورةٍ كاملة، كما تتكوّن خلايا الدّم الحمراء في نخاع عظم الجنين، وقد يبلغ وزن الجنين ما يقارب 1300 غرام، وطوله حوالي 270 ملم.
  • الأسبوع 31: يبدأ وزن الطفل بالزّيادة سريعًا، وتتطوّر المناطق الرّئيسة في جسمه.


تغييرات جسم الحامل في الشهر السابع من الحمل

تصبح المساحة داخل الرّحم ضيقةً خلال الشّهر السّابع من الحمل، ويمكن أن يحدّ ذلك من حركة الجنين، وقد تشعر الأم بعدم القدرة على الثّبات عند الوقوف على القدمين؛ وذلك لأنّ مركز الثّقل يتغيّر مع ازدياد حجم البطن، لذا يجب عليها أخذ وقتها والحذر أثناء المشي، وقد تفقد الأمّ قدرتها على الانحناء بسبب نمو البطن وكبر حجمه، ويمكن أيضًا أن تتغيّر مشية الأم، ويصبح حجم الثّديين أكبر ويصبحان أثقل، ويصبح لون الحلمتين أغمق، كما أنّ الأوردة على الثديين تكون أكثر وضوحًا.

كما يضغط الطّفل على الكبد، والمعدة، والحجاب الحاجز، والأمعاء، بالإضافة إلى الرئتين، ممّا يجعل الأم تشعر بضيق في التنفَس في بعض الأحيان، كما أنّ زيادة الوزن تسبّب ألمًا في الظّهر، لذا يُنصَح بالحفاظ على وضعيّة جيّدة، وارتداء أحذية ذات كعب منخفض، والتأكّد من ممارسة التّمارين الرّياضية المناسبة، واتباع نظام غذائيّ مناسب وصحّي؛ وذلك للحفاظ على مستويات الطّاقة في الجسم، وزيادة قدرته على التحمّل عند الولادة، كما تلاحظ الأم في الشّهر السّابع من الحمل أنّ الإفرازات المهبلية البيضاء تكون كثيفةً بصورة كبيرة، ويمكن أن يبدأ الثّدي بتسريب اللبأ، وتستمرّ انقباضات براكستون هيكس هذا الشّهر، وتحدث عند تشنّج عضلات الرّحم كلّ حوالي 20 دقيقةً، ولا يُسمح للمرأة الحامل بالسّفر خلال هذا الشّهر إلّا بتوصيةٍ من الطّبيب تسمح بذلك.[٣]


المخاوف الصحية المتعلقة بانخفاض وزن الطفل

يمكن أن لا يزداد وزن بعض الأطفال طبيعيًا، وفي هذه الحالة قد يُحتمَل وجود مشكلةٍ صحية لدى الطفل، أو الأم، فالوزن المنخفض يمكن أن يتسبب بمشاكل في النمو، ويؤثر سلبًا على جهاز مناعة الطفل، ومن العوامل التي قد تزيد من انخفاض وزن الطفل ما يلي[٤]:

  • التغذية غير الكافية.
  • التقيؤ المستمر.
  • الإصابة بعدوى قبل الولادة.
  • إصابة الطفل بتشوّه خَلقي.
  • معاناة الطفل من بعض الأمراض التي تؤثر على تغذيته، كأمراض القلب منذ الولادة، أو الارتجاع المعدي المريئي.
  • عدم تلقّي الرضاعة الكافية، أو وجود مشاكل أثناء الرضاعة.


المراجع

  1. "Your Baby's Growth and Development In the Third Trimester of Pregnancy", www.webmd.com,9-11-2017، Retrieved 24-4-2019. Edited.
  2. "Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org,6-7-2017، Retrieved 24-4-2019. Edited.
  3. "Pregnancy: The seventh month", www.aboutkidshealth.ca, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  4. "What’s the Average Baby Weight by Month?", healthline, Retrieved 02-06-2020. Edited.