وضعيات الرضاعة الصحيحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٢٤ مارس ٢٠١٩
وضعيات الرضاعة الصحيحة

الرّضاعة الطّبيعية

توفر الرضاعة الطبيعية التغذية المثالية للطفل، وتزوده بما يكفي من المواد الغذائية سهلة الهضم، وتصل نسبة الرضاعة الطبيعية إلى 30% بشكل عام، فإن بعض النساء غير قادرات على الإرضاع الطبيعي وبعضهن الآخر لا يفضلنه، وللرضاعة الطبيعية مجموعة من الفوائد للأم والطفل كما يلي:[١]

  • يُعدّ الحليب التغذية المثالية للطفل.
  • يحتوي الحليب الطبيعي أجسامًا مضادة مهمة.
  • تقلل الرضاعة الطبيعية الأمراض.
  • تعزز الوزن الصحي.
  • تزيد الرضاعة الطبيعية نسبة ذكاء الأطفال.
  • تساعد في إنقاص الوزن.
  • تعيد الرحم إلى الوضع المناسب.
  • تقلل الرضاعة مرض الاكتئاب لدى الأمهات.
  • تمنع الرضاعة الطبيعية الحيض.
  • توفّر المال والوقت.


وضعيات الرضاعة الصحيحة

لا توجد وضعية واحدة صحيحة للرضاعة فهنالك العديد من الوضعيات الممكنة، التي منها يلي:[٢]

  • الاستلقاء جانب الطفل مع إبقاء الأجسام متوازية، ويجب التأكد من راحة الوضعية، مثلًا يمكن وضع رأس الأم على الوسادة عوضًا عن الذراع.
  • حمل الطفل في الحضن ودعمه بذراع الثدي الذي يرضع منه.
  • حمل الطفل باستخدام الذراع المعاكس للجهة التي يرضع منها.
  • حمله من تحت الإبط، ويمكن استخدام وسادة لدعمه بلطف في هذه الوضعية.
  • في حالة إرضاع توأمين ينصح باستخدام وسادة لرفعهما، ووضع الأيدي على الجزء العلوي من ظهريهما لدعمهما.
  • وضع الطفل في شكل رأسي من الركبتين للأعلى.
  • وضعه على بطن الأم أو كتفها بشكل شبه متكئ.


نصائح الرضاعة الصحيحة

يمكن للمرضات إعطاء الأم بعض النصائح للرضاعة الطبيعية، مثل: كيفية وضع الطفل وإمساكه بشكل صحيح، ومن أهم الخطوات التي يجب اتباعها للرضاعة الصحيحة ما يلي:[٣]

  • الراحة للأم والطفل: من خلال استخدام الوسائد لتدعيم الطفل، ودعمه بيد واحدة والثدي باليد الأخرى.
  • ترك الطفل يختار سرعة الرضاعة التي تناسبه: إذ يحتاج إلى الرضاعة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات في بداية الأمر.
  • تركه يرضع من الثدي الأول بشكل كامل ويستغرق هذا الأمر ما بين 15 إلى 20 دقيقة، ثم تجشؤ الطفل، وبعد ذلك يُترك ليرضع من الثدي الآخر إذا كان ما يزال جائعًا.
  • يجب على الطفل أن ينام في الغرفة نفسها التي ينام فيها الوالدان في السنة الأولى من حياته أو على الأقل الستة أشهر الأولى، لتقليل خطر نقص الفيتامينات وتسهيل عملية تغذيته.
  • يجب على الطفل أن ينام في سريره الخاص؛ لأن الأسرة الكبيرة غير آمنة للرضع.
  • عدم استخدام اللهايات التي قد تؤثر في عملية الرضاعة الطبيعية للطفل.
  • تقليل كمية الصابون، والشامبو، والمنظفات التي تصيب الثديين أثناء الاستحمام.

اتباع نظام حياة صحي، مثل:

  • تناول طعام صحي للمحافظة على طاقة الأم، مثل: تناول الفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة.
  • شرب الكثير من السوائل، كالعصير، والماء، والحليب للحفاظ على رطوبة الأم.
  • تقليل الكميات المشروبة من الكافيين.
  • النوم قدر الإمكان عندما ينام الطفل.
  • عدم التدخين أثناء الرضاعة.
  • الحذر من تناول الأدوية أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • عدم الشعور بالإحباط في حالة كون الرضاعة متعبة، لذلك ينصح بالبدايات البطيئة، مع العلم أنه كلما أُرضِع الطفل رضاعة طبيعية كلما زاد إنتاج الحليب لدى الأم.


المراجع

  1. Adda Bjarnadottir (1-6-2017), "11 Benefits of Breastfeeding for Both Mom and Baby"، www.healthline.com, Retrieved 4-3-2019. Edited.
  2. BabyCentre Medical Advisory Board (1-9-2018), "Good positions for breastfeeding"، www.babycentre.co.uk, Retrieved 4-3-2019. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (6-4-2018), "Breast-feeding tips: What new moms need to know"، www.mayoclinic.org, Retrieved 4-3-2019. Edited.