10 أسباب لخدران الشفاه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٣ ، ٩ أغسطس ٢٠٢٠
10 أسباب لخدران الشفاه

خدران الشفتين

لا يعدّ خدران الشفتين أمرًا يستدعي القلق في معظم الأحيان؛ إذ يزول وحده في غضون يومين دون الحاجة إلى علاج، كما يوجد عدد كبير من الأسباب غير الطارئة التي يمكن أن يصاحبها هذا الخدران، إلّا أنه ينبغي البحث عن المسبّب في جميع الحالات للاطمئنان؛ إذ يوجد احتمال أن يكون حالةً خطيرة ًويستدعي المراجعة الطبيّة الفوريّة للتشخيص وتلقّي العلاج المناسب تبعًا للحالة.[١]


10 أسباب محتملة لخدران الشفتين

يوجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى خدران الشفتين، معظمها أسباب ليست خطيرةً، إلّا أن بعضها خطير ويتطلب العناية الطبيّة الفوريّة، تتضمن الأسباب ما يأتي:[١]

  • رد الفعل التحسسي: يمكن أن يكون الشعور بالوخز في الشفتين علامةً على وجود رد فعل تحسسي، ورغم أنّ رد الفعل التحسسي البسيط غير مقلق عادةً، إلا أنّ الحساسية الشديدة يمكن أن تؤدي إلى صدمة الحساسية المهدد للحياة، التي تحدث أعراضها بصورة عامّة فور ملامسة مسببات الحساسية، ويجب طلب الرعاية الطبية الفورية عند ظهور الأعراض، تتمثل بصعوبة التنفس، أو صعوبة البلع، أو التورم في الفم أو الحلق، أو التورم في الوجه، كما يوجد أكثر من نوع لرد الفعل التحسسي، يُذكر من هذه الأنواع ما يأتي:
    • حساسيّة الطعام، تحدث في غضون بضع ساعات بعد تناول الطعام المحفز لها، كما يمكن أن تحدث في بعض الأحيان في غضون بضع دقائق فقط، وقد تحدث نتيجة أي نوع من الطعام، إلّا أن أشهر الأطعمة المسببة للحساسية تتضمن الفول السوداني، وشجرة الجوز، والسمك، والمحار، والقمح.
    • حساسية الأدوية، تحدث الحساسية تجاه دواء معيّن إذا أصبح الجهاز المناعي حساسًا للغاية تجاه مادّة ما موجودة في هذا الدواء، إذ يتعامل الجسم مع هذه المادة على أنها غريبة ويطلق مواد كيميائيّةً في محاولة للدفاع عن نفسه ضدّه، وترافق هذه الحالة بالإضافة إلى وخز الشفاه أعراض تتمثل بصدور صوت صفير عند التنفس، والشرى أو الطفح الجلدي، والحكة، والتقيؤ، والدوخة.
    • حساسية المواد الكيميائية، فقد تسبب المواد الكيميائية الموجودة في مستحضرات التجميل أو المكياج الذي يوضع على الشفاه حدوث رد فعل تحسسي، ويرافق ذلك ظهور أعراض تتمثل بالحكّة، وظهور بقع جافّة وبثور.
  • التسمم الغذائي: توجد حالات يؤدي فيها التسمم الغذائي إلى وخز في الشفتين وكذلك في اللسان والحلق، ويحدث غالبًا من الطعام المتروك دون تبريد مدّةً طويلةً من الوقت كما يحدث خلال النزهات، وتظهر أعراض التسمم بعد وقت قصير من تناول الأطعمة، وقد يستغرق الأمر عدة أيام أو أسابيع حتى تظهر الأعراض، المتمثلة بالغثيان، والتقيؤ، والإسهال، وألم المعدة التشنجي، والحمّى.
  • نقص الفيتامينات والمعادن: يسبب تناول الأطعمة الفقيرة بالمعادن والفيتامينات كالحديد والكالسويوم وفيتامين (ج) والزنك وفيتامين ب12 وغيرها غالبًا نقص تركيزها في الدم، ممّا يُضعف قدرة الجسم على إنتاج خلايا الدم الحمراء بما يكفي، وهذا الأمر ينجم عنه نقص في إمداد الأكسجين للجسم، ويرافق ذلك أعراض تتمثل بخدران الشفتين، إلى جانب الدوخة، والإعياء، وفقدان الشهية، وعدم انتظام ضربات القلب، والتشنج العضلي.
  • انخفاض السكر في الدم: يمكن أن يحدث انخفاض في نسبة السكر في الدم لأي شخص، إلّا أنه أكثر شيوعًا لدى الأفراد المصابين بالسكري، وتظهر أعراض هذا الانخفاض فجأةً، وتتضمن إلى جانب خدران الشفاه تسارع نبضات القلب، والتعرق، والدوخة، والرجفة، وغباش الرؤية، وشحوب الجلد، وصعوبة التركيز.
  • الذئبة: يعرف مرض الذئبة بأنه مرض مناعي يسبّب الالتهاب في الجسم، ويمكن أن يؤثر في المفاصل والجلد والأعضاء الرئيسة في الجسم، كالقلب والرئتين والكلى، ويعود السبب في خدران الشفاه المرافق لمرض الذئبة إلى تأثر الجهاز العصبي بهذا المرض، وترافق الخدران أعراض أخرى، تتمثل بالألم في الجسم، والصداع، والإعياء، والحمّى.
  • قصور الغدة جارة الدرقية: يتمثّل هذا القصور بعدم إنتاج الغدد جارات الدرقيّة لكميّة كافية من هرموناتها، التي تتحكم بمستويات كل من الفسفور والكالسيوم في الجسم، ويحدث القصور نتيجة تضرر هذه الغدّة أو عند إزالتها، ويصاحب خدران الشفاه ظهور أعراض أخرى، تتمثل بتساقط الشعر، والإعياء، والضعف العام في الجسم، والاكتئاب، والقلق، وجفاف الجلد، وتكسّر الأظافر، بالإضافة إلى الألم في العضلات.[٢]
  • قروح البرد: يعد الخدران والحرقة حول الفم والشفاه من الأعراض الأوليّة لقروح البرد، وتسبق هذه الأعراض ظهور القروح الممتلئة بالسائل حتّى، وقروح البرد شديدة العدوى وتنتقل بالتلامس المباشر من الشخص المصاب، ويسببها فيروس الهربس البسيط.[٣]
  • السكتة الدماغية: تعد السكتة الدماغيّة حالةً طارئةً تحدث نتيجة حدوث مشكلة في تدفّق الدم الطبيعي للدماغ، وتظهر علاماتها بسرعة، ممّا يتطلب من الشخص مراجعة الطوارئ على الفور، وتتضمن هذه العلامات تدلّي جانب واحد من الوجه أو الفم أو إحدى العينين، أو الصداع الشديد دون وجود سبب واضح، أو صعوبة التكلّم، أو فقدان التوازن، أو الدوخة، أو الضعف العام، أو الخدران الفجائي في جانب واحد من الجسم.[٣]
  • الشفاه المتشققة: يمكن أن يحدث تشقق الشفاه عندما تصبح الشفاه جافّةً جدًا خلال فصل الشتاء أو في المناخ الحار، أو إذا كان الشخص يعاني من مشكلة جلدية، مثل الأكزيما.[٣]
  • الهربس النطاقي: يعرف الهربس النطاقي بأنه عدوى تسبب ظهور أعراض تتمثل بالحرقة، والحكّة، والخدران، والطفح الجلدي المؤلم، ويمكن أن تظهر هذه الأعراض في أي منطقة من الجسم، بما في ذلك الشفاه ويكون الخدران أو الحرق أول الأعراض الظاهرة.[٣]


نصائح لعلاج خدران الشفتين

إذا كان خدران الشفتين مرافقًا لمشكلة صحيّة ليست طارئةً مثل مرض الذئبة أو الهربس النطاقي ينبغي مراجعة الطبيب لإعطاء التشخيص المناسب والعلاج، أما إذا صاحبه ظهور أعراض أخرى تشير إلى الحساسيّة الشديدة مثل صعوبة البلع أو التنفس أو تورّم الحلق فينبغي مراجعة الطوارئ على الفور، وكذلك الأمر في حال رافق خدران الشفاه ظهور أعراض تشير إلى وجود سكتة دماغيّة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "What Causes Tingling Lips?", healthline, Retrieved 4-8-2020. Edited.
  2. "Why Are My Lips Numb?", webmd, Retrieved 4-8-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Why are my lips tingling?", medicalnewstoday, Retrieved 4-5-2020. Edited.