7 طرق لتحسين التواصل مع طفلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٩ ، ٤ مايو ٢٠٢٠
7 طرق لتحسين التواصل مع طفلي

أهمية التواصل مع الطفل

التواصل مع الطفل من أهم الأمور التي تساعد الأطفال في التعبير عمّا يريدونه ويشعرون به، فالأطفال لديهم الكثير من المخاوف التي لا يُعبّر عنها، وعند الاحتفاظ بهذه الأشياء لأنفسهم يسبب ذلك القلق والاكتئاب والصدمات، أمّا التواصل بشكل ودّي بين الأطفال والآباء يخلق جوًا إيجابيًا يشكل جزءًا من منظومة تعليم الأطفال ونموهم، فالأطفال الذين يطوّرون مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية وجيدة يساعدهم ذلك في النجاح في الحياة.[١]


7 طرق لتحسين التواصل مع طفلي

هناك العديد من مهارات التواصل مع الطفل، ولعلّ من أبرزها الآتي:[٢]

  • الاستجابة لإيماءات الطفل ومظهره وصوته: فعندما يضع الطفل ذراعيه تحمله الأم وتقبّله وتعلّمه كلمات بسيطة، وعندما يحدّق الطفل تتواصل الأم معه، فهذه الاستجابات الفورية والمتكاملة تخبر الطفل بأنّ اتصالاته مهمة وفعّالة، وهذا سيشجعه على الاستمرار في تطوير هذه المهارات.
  • التحدث إلى الطفل والاستماع إليه: عندما يبدأ بالتحدث فيوصى بالتواصل البصري معه، فذلك سيُظهر رغبة الأم في سماع ما سيقوله الطفل، مما يحفز تطوير مهارات التواصل لدى الطفل.
  • احترام مشاعر الطفل: يزداد احتمال مشاركة الأطفال لأفكارهم ومشاعرهم إذا علموا أنّه لن يحدث الحكم عليهم أو انتقادهم، على سبيل المثال، إذا كان الطفل يخاف من النوم بمفرده فتخبره الأم بأنّها متقبلة لعدم رغبته، لكن يجب أن يبقى في سريره.
  • القراءة: أثبتت العديد من الدراسات أنّ الذين يقرؤون مدى الحياة هم من كانت لديهم مهارة القراءة منذ الصغر، فالقراءة تزيد من مهارات القراءة والكتابة واللغة لدى الطفل ويشعر باهتمام من الوالدين.
  • التحدث إلى الطفل أثناء الروتين اليومي: يساعد ذلك في ربط الطفل الكلمات بالأشياء والأفعال.
  • إعطاء طلبات واضحة وبسيطة لعمر الطفل وقدراته: ومثال الطفل الذي يبلغ من العمر سنة واحدة يعطى توجيهات خطوة واحدة؛ مثل: اذهب واحصل على الكرة، أمّا الطفل الذي يبلغ من العمر 18 شهرًا يعطى أوامر من خطوتين؛ مثل: يرجى الذهاب إلى غرفتك وإحضار حذائك، والتأكد من مناداة الطفل باسمه والنظر إليه مباشرة.
  • ظهور الأهل قدوة جيدة: الطفل يراقب الوالدين بعناية؛ لذا إن كان يتحدث الوالدان إلى الآخرين بلطف واحترام، فمن المرجح أن يتبع الطفل الخطوات والأسلوب نفسيهما.


الآثار السلبية لقلة تواصل الآباء مع الأبناء

ضعف التواصل الأسري قد تؤدي إلى العديد من المشكلات الأسرية، فقد يبدو ضعف الاتصال هوما يسبب الكثير من هذه المشكلات، ومن أهمها: الصراع العائلي المفرط، وحل المشكلات غير الفعّال، وضعف الترابط العاطفي، ويرتبط ضعف الاتصال أيضًا بزيادة خطر الطلاق والانفصال الزوجي والمشاكل السلوكية لدى الأطفال.[٣]


ما اضطرابات التواصل عند الأطفال

يحدث اضطراب التواصل عند الأطفال عندما يعاني الأطفال من صعوبة في التواصل مع الآخرين، إضافة إلى صعوبة في فهم الأصوات وإصدارها، وربما يعاني من صعوبة في اختيار الكلمات أو ترتيب الكلمات أو بنية الجملة، ومن أهم أسباب اضطرابات التواصل عند الأطفال:[٤]


ما أعراض اضطرابات التواصل لدى الطفل

تختلف هذه الأعراض من طفل لآخر، لكنّ الأعراض الأكثر شيوعًا تشمل:[٤]

  • عدم التحدث على الإطلاق.
  • اختيار كلمات محدودة بالنسبة لعمر الطفل.
  • صعوبة في الاستيعاب؛ مثل: استيعاب الاتجاهات البسيطة أو تسمية الأشياء.


كيف تُشخّص اضطرابات التواصل عند الطفل ويُعالَج

تُشخّص اضطرابات التواصل مع الأطفال من خلال إحالتهم إلى اختصاصي أمراض النطق واللغة الذي يساعد في علاج الأطفال الذين يعانون من مشكلات في التواصل، إذ يعتمد العلاج على أعراض الطفل وعمره وصحته العامة ومدى خطورة الحالة، أمّا في حال كان الطفل يعاني من اضطرابات عاطفية أو سلوكية فإنّ الطفل يؤخذ إلى طبيب نفسي، ويشمل التشخيص:[٤]

  • الاختبار النفسي لمعرفة قدرات تفكير الطفل.
  • اختبار سيكومتري للتحقق من مهارات التفكير لدى الطفل وردود الفعل على المواقف المختلفة، لكنّ هذا الاختبار لا يفحص المعرفة العامة.


المراجع

  1. Caridad Pascal (19-12-2019), "The Importance of Communicating with your Child"، thebrainacademy, Retrieved 26-4-2020. Edited.
  2. "How to Support Your Child’s Communication Skills", zerotothree, Retrieved 26-4-2020. Edited.
  3. "Families First-Keys to Successful Family Functioning: Communication", pubs.ext.vt, Retrieved 30-4-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Communication Disorders", stlouischildrens, Retrieved 27-4-2020. Edited.